شريط الاخبار

جرح أنا بقلم : نوجه إدريس أحمد

سألت روحي.. نزيف دائم أنا في جرح عمري أم سيلان دمع.. في عين دهري غفل عني حالي لكثر نزلي و ما عدت أدري ما يومي.. شوك منثور حتى خاتمة طريقي و عواصف تدوي في فراغ ليلي و وحيدة أنا في موكب ضياعي و فريدة أنا .. في نوع آلامي مشيت متعثرة جبال حياتي وحده السفح ضل مضجعي فأصبحنا صديقين و صار ظلي.. صاح...لا تجهد نفسك في البعد عني يوما.. و لا تحزن.. لو نقل خبر تشييعي و لا تبكي.. على روحي من بعدي اتركها بسلام و اتركني عشت وحيدة و سأرحل وحدي و لتترحم..أنت إن أشفقت.. على روحي على روحي.. مدريد ١٩٩٧ من ديوان لي قصة
Top