شريط الاخبار

صالون ناريمان الثقافي يستضيف رئيس بلدية طرابلس الأستاذ أحمد قمرالدين "

إستقبل "صالون ناريمان الثقافي" رئيس بلدية طرابلس الأستاذ أحمد قمرالدين الذي حاضر تحت عنوان "البلدية بين السياسة و الإنماء" وذلك بحضور عدد من الفعاليات والمهتمين في طرابلس. بداية بداية رحبت صاحبة الصالون السيدة ناريمان الجمل غانم بالحضور ثم تناولت موضوع فصل الإنماء عن السياسة حيث قالت: " إن الفصل بين الإنماء و السياسة هو شعار برّاق لا يمكن تطبيقه على أرض الواقع لأن دور السياسة هو إيجاد آليات للتنمية كما أن الظرف السياسي غالباً ما يفرض عملية الإنماء وبالتالي فإن التعاطي الإنمائي بين الأفرقاء يحتاج إلى تقارب في بعض وجهات النظر السياسية و هذا الأمر ما يزال مفقوداً في طرابلس" كما تطرقت على موضوع الانتخابات التي تعتبرها اليوم وفي ظل هذا القانون الجديد باتت حَلبة صراع بالأرقام لا بالمنهج و لا بالبرنامج إلّا من نَدُرَ، و أنه كُلما دَنى موعدُ حصولِها، زادت حماوتُها و حدّتُها خاصة مع هذا الكم الهائل من المفاجآت و خرق المُستحيل عبر نسج تحالفات مُتناقضة بين الأفرقاء أو حتى عبر نقل البندقية من كتف إلى كتف فبسرعة قياسية للأشخاص، ضاربين عرض الحائط مبادئهم العظيمة و خطاباتهم الرنّانة. ثم تحدث رئيس بلدية طرابلس الأستاذ أحمد قمرالدين عن الإشكالية التاريخية بين السياسة و الإنماء في بلدية طرابلس وقد تمحور كلام قمرالدين حول ثلاث محطات أساسية: الأولى، أن السياسة في قلب العمل التنموي و على أي رئيس مجلس بلدي أن يُحسنا ضبط العلاقة بين السياسي و البلدية بما يخدم مشاريع المدينة و أهلها. والثانية، أن إنجازات البلدية عديدة من إزالة المخالفات الى مداخل القبة الى الوسطيات الى مناقصة إشارات السير ثم تنظيم العلاقة مع مجلس الإنماء والإعمار وغيرها من المشاريع. أما المحطة الثالثة في كلام قمر الدين فكانت عن الروتين الإداري الرسمي الذي يعيق سرعة العمل بالإضافة الى قلة خبرة الأعضاء الجدد لافتاً إلى أن حماسهم يساهم في بعض المشاكل وبعض التعثر. في الختام وبعد مداخلات الحضور، سلمت السيدة ناريمان الجمل درعاً تكريمياً للريّس أحمد قمرالدين تقديراً لمشاركته في هذه الجلسة
Top