شريط الاخبار

وفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي زار المرابطون

استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون العميد مصطفى حمدان والأخوة أعضاء الهيئة، نائب رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي العميد وائل حسنية، ومسؤول بيروت في الحزب الرفيق بطرس سعادة، ومرشح عن المقعد الإنجيلي في دائرة بيروت الثانية للحزب الرفيق فارس سعد. بعد اللقاء، أشار نائب رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي العميد وائل حسنية أن محور حديثنا كان موضوع الانتخابات، معتبراً أنها شكلاً من اشكال المقاومة ضد المشروع الاميركي الاسرائيلي في الاطار السياسي التي ستفرز ما ستفرز من انتصار لمحور المقاومة. وأكد حسنية أننا على تنسيق تام وفي اطار تشاوري مستمر من اجل انجاح مرشحين وطنيين وندعم كل القوى الوطنية وما زلنا في قلب المعركة الانتخابية، موضحاً أننا كحزب قومي مرشحنا في بيروت الامين فارس سعد ما زال مرشحاً عكس ما ينقله البعض عن انسحابه لمصلحة حزب آخر، لأن الحزب بما قدمه لبيروت ابتداءا من خالد علوان وما فعله الحزب من حماية المسيحيين وحافظ على هذه الشريحة من النسيج الاجتماعي. اعتبر حسنية أن الحزب السوري القومي الاجتماعي يجد في نفسه الأهلية لتمثيل أهل بيروت والذي لم يتوانى للحظة من اللحظات عن بيروت وأهلها، لافتاً إلى أننا مستمرين في ترشيحنا لمرشحنا في بيروت وداعمين للقوى الحليفة والصديق وعلى رأسها المرابطون حتى وإن كنا في لوائح متنافسة فنحن في خندق واحد. من جهته، لفت العميد مصطفى حمدان أن المعركة السياسية المقبلة ستحدد طبيعة هذا النظام الذي لا بد ان يكون لكل ابناء لبنان وعابر لكل الطوائف، وصحيح اننا نعيش في ظل اطر اجتماعية طائفية لكن الوطن يجب ان يكون بعيداً عن هذا التنافس الطائفي المذهبي ويدخل في اطار التنافس التكافئي والعدالة الاجتماعية التي وحدها تبني وطناً. وتابع حمدان أننا نحن والحزب السوري القومي الاجتماعي حتى وان كنا في لوائح تنافسية على صعيد المعركة الانتخابية وقُدِّر لنا فوز الرفيق فارس سعد والدكتور يوسف الطبش، سنكون صفاً واحداً في مجلس النواب من أجل ما نعتقد به سياسياً وما نجمع عليه وما نناضل من أجله على الصعيد الاجتماعي، ونحن واياهم سنعمل تحت عنوان واحد وهو محاربة الفاسدين والمفسدين المذهبيين وسنطبق قانون من "اين لك هذا" لاننا على يقين ان محاربة الفساد هي الخطوة الاولى لبناء النظام اللبناني الجديد.
Top