شريط الاخبار

الوزير كبارة يرعى حفل الجمعية المسيحية للشابات - بيروت، باليوم العالمي للمرأة

إحتفلت الجمعية المسيحية للشابات - بيروت، باليوم العالمي للمرأة للسنة التاسعة على التوالي، وقدمت "تحية إلى المرأة النقيبة"، في حضور راعي الحفل وزير العمل محمد كبارة وبرعاية دار الهندسة (شاعر ومشاركوه) في المركز الثقافي التابع للجمعية في عين المريسة. بداية النشيد الوطني، ثم كلمة لرئيسة الجمعية رلى الخوري التي قالت: "الجمعية المسيحية للشابات، أقدم جمعية نسائية تطوعية في العالم. شعار الجمعية " بالمحبة اخدموا بعضكم بعضا". اما خدماتنا فهي في متناول جميع النساء من اي طائفة او مذهب كن. رسالة الجمعية تنمية القيادة والقدرة الجماعية لدى النساء والشابات بهدف تحقيق العدالة والسلام والكرامة الانسانية والبيئية المتوازنة للجميع". ورأت انه "من المعيب ان نصل الى القرن الواحد والعشرين، ويبقى التمثيل النسائي في السياسة في لبنان شبه معدوم وعلى الصعيدين الرسمي والحزبي". وقالت: "آن الاوان كي ننخرط في الشأن السياسي، في احزابنا وتياراتنا السياسية، فنجد ونكد ونحارب ويحاربونا. آن لنا ان نرفع صوتنا عاليا وآن لهم ان يسمعونا". كبارة وألقى الوزير كبارة كلمة فقال: "كل عام وانتم بخير. ربما الأفضل أن نعايد البشرية كلها في يوم المرأة العالمي، لأنه لا استمرار للبشرية من دون المرأة ودورها وتضحياتها. أضاف:"الاعتراف بموقع المرأة في المجتمع ليس فيه أي انتقاص من موقع الرجل، بل على العكس، يحتاج الرجل إلى شراكة المرأة بكل ما فيها من عناصر: لعاطفتها وانفعالاتها وموقعها ودورها.. كل ذلك يكمل عقد الشراكة الحقيقية في المجتمع. لقد نجحت المرأة في إثبات قدرتها على لعب أدوار محورية في المجتمعات، وتفوقت في بعض المهام على شريكها الرجل، ليس من باب المنافسة معه، وإنما من باب قدرتها على العطاء الفكري والإنساني والاجتماعي والعلمي، فالإبداع ليس حكرا على رجل أو إمرأة، وتطور المجتمعات لا يحصل بجهد الرجل وحده أو المرأة وحدها، كما أن الفكر الإنساني لا يمكن أن يعرف الرقي من دون هذا التفاعل الموضوعي بين الرجل والمرأة. لقد نجحت المرأة في كسر قيود التقاليد التي كانت تسجن ما تختزنه المرأة من إمكانات خلف قضبان وهمية من الأعراف الاجتماعية". وتابع:"وتمكنت المرأة من اقتحام حصون العجز عن تقبل دورها وموقعها وشراكتها، فأثبتت أنها ليست ضلعا مكسورا ولا يتحكم بها قصور عقلي. تقدمت المرأة إلى المواقع الأمامية، وقدمت نموذجا رائعا بعد أن مزجت بين عاطفتها وبين مسؤوليتها، فقدمت صيغة جديدة للمسؤولية في مختلف مواقعها". أضاف: "إن احتفالكم اليوم، هو أكبر دليل على ما استطاعت المرأة تحقيقه، بعد أن أثبتت قدراتها، فالمرأة لم تعد فقط مساهما وعضوا في النقابات المهنية، وإنما تقدمت إلى الموقع الأول وأصبحت نقيبة في هذه المهنة أو تلك، تدير شؤون مئات وآلاف العاملين في هذا القطاع المهني أو ذاك". وقال:"وإنني في هذه المناسبة، وفي أجواء الانتخابات النيابية التي بدأ العد العكسي لها، كنت أتمنى أن تكون المرأة شريكة كاملة العضوية في تشكيل اللوائح الانتخابية، وأن نصل إلى اليوم الذي تكون فيه المرأة رئيسة للمجلس النيابي أو للحكومة.. أو حتى لرئاسة الجمهورية.. فمن بينكم، وفي مجتمعنا اللبناني، كفاءات عالية جدا لتستحق هذا الموقع أو ذاك، لعلها تستطيع المساهمة في تغيير طبيعة العمل السياسي في لبنان، والتي نشكو منها جميعا، سياسيين ومواطنين". وتوجه كبارة إلى الحاضرين ب"نداء أن تشاركوا في هذه الانتخابات من موقع الفاعل والمؤثر الذي يكون لصوته صدى، وليس من موقع المتأثر الذي تأخذه العواطف والانفعالات لخيارات انتخابية يدفع اللبنانيون ثمنها لاحقا ونندم جميعا". وخاطب كبارة السيدات بالقول: "أصارحكن القول.. نحن أمام مفترقات صعبة، ونحتاج إلى زخم استثنائي لعبور هذه المفترقات الخطرة، فواقعنا الاقتصادي والمالي يعاني من ضغوط كبيرة نتيجة مجموعة عوامل، منها ما له علاقة بما يجري حولنا وتداعياته على مستوى النزوح وتراجع الاستثمارات والجمود الاقتصادي، ومنها ما له علاقة بما أصاب لبنان على مدى السنوات الماضية، سواء على الصعيد الأمني أو على مستوى سوء الإدارة وضبابية الرؤية الحكومية". واردف قائلا:"إن هذه الحكومة، نجحت في إعادة وضع البلد على السكة الصحيحة، في ظرف استثنائي وفترة قصيرة جدا، وهي اليوم تستعد لإطلاق أكبر عملية استنهاض، سيكون مفتاحها مؤتمر باريس لدعم لبنان، ثم مؤتمر روما، وايضا هناك مؤتمرات أخرى، حيث هناك خطة اقتصادية إنمائية اجتماعية بكلفة 16 مليار دولار أميركي، ستفتح المجال أمام عودة الاستثمارات وخلق آلاف فرص العمل للبنانيين.إن هذه الخطة تحتاج إلى زخم لبناني يحميها من الاستهداف والتشكيك، ونحن نرى أن الانتخابات المقبلة هي استفتاء على هذه الخطة الطموحة.. فهل يريد اللبنانيون لهذه الخطة أن تسلك طريقها نحو التنفيذ لإنقاذ لبنان؟ أم أن اللبنانيين سيرفضونها بكل ما فيها فيذهب البلد إلى المجهول؟". وتابع: "تحية لكم في يوم المرأة، وإن كنت أتحفظ على تخصيص المرأة بيوم واحد في السنة، لأن تضحياتها لا تقتصر على يوم، ودورها في المجتمع ليس محصورا بيوم، فهي شريكة كاملة.في كل الأحوال، ونحن نكرم اليوم كوكبة لامعة من نساء لبنان، فإننا نتوجه لكل إمرأة في لبنان بالتحية، وننحني أمام تضحياتها وصبرها وإنسانيتها الصلبة وصلابتها الإنسانية". وحيا "النقيبات المكرمات اليوم، والنقيبات في المستقبل، وعلى أمل أن يأتي يوم تصبح فيه لائحة المكرمات تملأ الدفاتر وليس ورقة واحدة". متوجها بشكر خاص إلى "الجمعية المسيحية للشابات على هذه المبادرة في تكريم سيدات نجحن في كسر الحواجز وفتحن الطريق أمام المرأة اللبنانية لتكون في المواقع المتقدمة". فيلم التجارب ثم عرض فيلم عن النقيبات المكرمات اللواتي تحدثن عن تجربتهن كل من حيث الموقع الذي تبوأته. شمالي ونوهت رئيسة لجنة اليوم العالمي للمرأة دانييلا شمالي بالنقيبات المكرمات، وقالت: "عملن بجد ولم يخفن من العمل بل آمن بأنفسهن وبأهمية دورهن. وحيت النقيبة قائلة: "تحية لك يا قدوة لكل امرأة. على شجاعتك سنبني حلمنا. على شجاعتك سنبني وطن المستقبل، وطنا يعطي الفرص لجميع ابنائه فقط وفقط بحسب جدارتهم وطموحاتهم. هنيئا للبنان بأمثالكن عشت ايتها النقيبة وعاشت المرأة اللبنانية وعاش لبنان". المكرمات ثم قدم الوزير كبارة ورئيسة الجمعية ورئيسة لجنة اليوم العالمي للمرأة والمديرة المنفذة سميرة معاصري الدروع للمكرمات وهن: - المحامية أمل فايز حداد نقيبة المحامين في بيروت (2009 - 2011) - انعام فريد ابو جودة مؤسسة نقابة الاختصاصيين في العمل الاجتماعي في لبنان. - جينا الشماس نقيبة خبراء المحاسبة المجازين (2011 -2012). - رندلى جبور نقيبة العاملين في الاعلام المرئي والمسموع. - ريتا صعب مكرزل نقيبة محترفي الفنون التخطيطية والرسوم التعبيرية. - سلوى دياب نقيبة مصممي الديكور في لبنان. - سميرة عاصي نقيبة اتحاد الناشرين في لبنان. - شادية زيتون دوغان نقيبة الفنانين المحترفين في لبنان (2013 -2017). - كارلا شديد نقيبة المعالجين النفس حركيين في لبنان. - الدكتورة كارول ابي كرم رئيسة نقابة مصانع الادوية في لبنان - كريستل بشي جدعون نقيبة اخصائيي التغذية وتنظيم الوجبات في لبنان. - الدكتورة ماري ليلى خوري نقيبة الصيادلة في لبنان (1990 -1994)- (1997 -2000). - ناديا بدران نقيبة الاختصاصيين في العمل الاجتماعي في لبنان. - نائلة ابو ملهم دوغان نقيبة القابلات القانونيات في لبنان. وكان عازف الكمال جهاد عقل قدم عرضا مميزا على آلة الكمان . وفي الختام اقيم حفل استقبال.
Top