شريط الاخبار

طوني فرنجيه عبر “كلام الناس”: لن نأخذ ابدا قرارات ضد مصلحة البلد

اطل السيد طوني فرنجيه عبر برنامج كلام الناس عبر ال lbc مع الاعلامي مرسيل غانم مؤكدا ان البلد بحاجة لكل شاب وصبية داعيا الشباب للمشاركة في الحياة السياسية، وموضحا ان الواجبات الاجتماعية فرصة للتقرب من الناس. ولفت فرنجيه الى انه من بيت يفتخر بالغفران والمسامحة ولا يخجل من اي محطة في تاريخه موضحا ان اكثر ما يؤلمه في تاريخنا اللبناني هي النزاعات المسيحية المسيحية وان المحطات المؤلمة كانت الحرب الاهلية اما اهم محطة سياسية على وعيه السياسي فكانت اغتيال الرئيس رفيق الحريري . ولفت الى انه ليس مجبرا بتحالفات والده السياسية بل مقتنع بها ومؤمن بان هذه الصداقات تخدم البلد. واعتبر ان القانون الانتخابي الحالي الغى المحادل الانتخابية مؤكدا انه سيكون للمرده كتلة وازنة في الانتخابات. واذ ابدى اسفه للكلام حول دفعه مالا للظهور في هذه الحلقة اكد انه حتى الساعة لم يصرف فلسا على حملته الانتخابية وان تيار المرده لا يعتمد على المال. وردا على سؤال لفت الى ان تجربة التعاطي مع الوزير جبران باسيل غير ناجحة اما التعاطي مع القوات اللبنانية فيتم من خلال لجان سياسية مشتركة واكد طوني فرنجيه ان ما يريد اضافته الى مسيرته السياسية هو ايجاد حلول للمشاكل الاقتصادية التي تمس الشباب. ولفت الى ان مبادىء المرده عمرها عشرات السنين وانه مرشح للنيابة وليس للوزارة. وتمنى فرنجيه ان يسود السلام في سوريا وتتوحد وتعود الى الحياة من جديد. واكد ردا على سؤال انه لن يتدخل مع القضاء من اجل اي صديق متهم، لافتا الى انه لدينا مشكلة بالسجون ويجب تغيير طريقة التعاطي مع توقيف المتعاطين بالمخدرات اذ يجب ايجاد مراكز علاج لهم وليس توقيفهم مع المجرمين لان واقع السجون في لبنان غير سليم . وقال: انا لا اخالف القوانين ولن اسمح لاي شخص بمخالفة القوانين ايا يكن هذا الشخص. واوضح ردا على سؤال ان التحالف في الانتخابات البلدية مع معوض كان على اساس انمائي فيما في النيابة فان المعركة سياسية. وقال: ان الرئيس سعد الحريري يضحي في السياسة من اجل البلد وان الرئيس نجيب ميقاتي صديق مقرب من العائلة وان الرئيس بري شهادتي به مجروحة. واوضح انه لا يعرف معنى كلمة حقد وان عائلته لن تأخذ ابدا قرارات ضد مصلحة البلد. واكد طوني فرنجيه انه على الصعيد الشخصي يحب رئيس الجمهورية الجنرال ميشال عون، الا انه لا يشعر فعليا بانه بي الكل بسبب الممارسة التي تحصل حيث ان بي الكل يكون بالممارسة وليس بالشعارات . واوضح اننا كنا نحلم بان تكون هناك انجازات غير المحاصصة في البواخر وقمع الحريات مؤكدا اننا كنا نتوقع من الوفاق الوطني ان ينتج ثمارا وخاصة للشباب. وقال: يجب ان نبني بلدا يؤمن فرص عمل للناس، ونستطيع ان نقوم بهذه الخطوة، لانه لدينا كل المقومات. واوضح ان الوزير فنيانوس نجح في وزارته، واستطاع ان يوفر اموالا كثيرة للدولة في مناقصة المطار، ولفت الى اننا التقينا مع القوات في تجميد ملف البواخر. واضاف: ان موقفنا من المقاومة هو موقف مبدئي وغير قابل للعرض والطلب فموقفنا ليس مسعرا ولا نتخلى عن خياراتنا السياسية مقابل الاموال. وردا على سؤال قال: لست في موقع ان اقيّم الاشخاص ولكني لا استطيع فهم مواقف جبران باسيل الاخيرة فهي مواقف متقلبة وغير مفهومة. ولفت الى انه مع انزال اشد العقوبات بكل من اطلق رصاصة على الجيش اللبناني. واعتبر ان هناك سلعا تدخل الى لبنان خاصة البضائع الالكترونية، من هنا يجب تعزيز المعابر الشرعية لضبط عمليات التهريب وانه علينا استخدام الجمارك كسلاح لمكافحة الهدر. وقال: لو وصل سليمان فرنجيه الى سدة الرئاسة الاولى لكانت الاولوية عنده هي تفعيل المجلس الدستوري ورأى ان تعزيز صلاحيات الرئاسة الاولى تتطلب وفاقا وطنيا، واوضح ان جزءا من الاحداث الامنية في لبنان سببها البطالة . واشار الى ان التحالفات الانتخابية الثابتة هي مع بطرس حرب والحزب القومي والشيخ وليام طوق في دائرة الشمال الثالثة وان اعلان اللائحة سيتم قريبا بعد ان تتبلور التحالفان . واوضح ان مصلحة المسيحيين تقتضي الانفتاح على الجميع وان للمسيحيين دورا رائدا في هذا البلد . ولفت الى ان المطلوب اليوم تخفيف الهدر في الوزارات وزيادة الانفاق على البنى التحتية، وهذا ما تفعل الدولة اليوم عكسه. واعتبر ان عدم ترشح نائب رئيس مجلس الوزراء السابق عصام فارس خسارة كبيرة لعكار وللبنان مشيرا الى انه توجد صداقة وود مع الوزير بطرس حرب وتلاق على مصلحة انتخابية اما الوزير جان عبيد فهو صديق عزيز وسيشكل غنى للمجلس النيابي اذا فاز. واكد الدعم للنائب السابق فريد هيكل الخازن وهو من يختار من يتحالف معهم وان فريد مكاري صديق وان علاقته جيدة مع ميشال معوض وهو صديق على الصعيد الشخصي انما هناك اختلاف بالنظرة السياسية . واوضح ان الناخب السني في دائرتنا يعرف تماما من كان معه في السراء والضراء. وقال: اهم شيء في الحياة السياسية هو في الممارسة. وان الصفحة مفتوحة مع القوات اللبنانية، واعادة فتح صفحة مع التيار الوطني الحر تأتي بحسب الممارسة، و الجنرال شامل روكز صديق، والخلاف السياسي لا يلغي الصداقات. واكد انه يحمل معه الى مجلس النواب قضايا كثيرة منها الكهرباء والنفايات وتأمين فرص عمل للشباب. وقال: في مسالة النفايات نحن لدينا تجربة مع الفرز، ولكني مع المحارق المتطورة والحديثة، كل الدول المتطورة تعتمد المحارق. واكد انه سوف يعمل على تطوير قانون العمل وتشجيع الصناعة. واعتبر انه بعد حرب 2006 اسرائيل ستحسب الف حساب قبل القيام باي عدوان على لبنان. ورأى ان موضوع النفط هو نعمة، فلماذا حصل كل هذا التأخير فيه، وانا لا اريد استباق الامور حول اي فساد فيه. وقال: ان ما يهمني هو مصلحة لبنان. ولفت الى ان العلاقة مع سوريا علاقة عائلية، ولدينا النظرة ذاتها للعلاقة بين الدولتين. واوضح ان السيد حسن نصرالله شخصية تاريخية ومميزة، والتقى معه عدة مرات برفقة والده، مشيرا الى ان حزب الله يدافع عن الدولة اللبنانية وانه يشجع على اعلى درجات التنسيق بين الجيش اللبناني والمقاومة. وقال: علاقتنا مع النائبين اسطفان الدويهي وسليم كرم علاقة جسم واحد. وردا على سؤال اكد ان السلاح المتفلت يجب ان يوضع له حد، وهذا يبدأ بالتراخيص التي تعطى. وقال: البلد يحتاج الى جهود الجميع وان نخرج من لعبة النصف زائد واحدا. ولفت الى انه ينظر الى الشهادة باحترام. ومن خان بلده وكان مع اسرائيل انا لست معه. وانا مستعد للتنسيق مع البطريرك الراعي في اي ملف والعلاقة معه ممتازة.
Top