شريط الاخبار

الشيخ منقارة: نهضة طرابلس لا تكون إلا بيد أبنائها

أكد "رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي واتحاد علماء بلاد الشام”

فضيلة الشيخ هاشم منقارة  ان نهضة مدينة طرابلس لا تكون الا بيد ابنائها الحقيقيين.

 

جاء ذلك خلال استقبال فضيلته وفود ونخب طرابلسية مؤيدة لمواقفه الثابتة والاصيلة في كل القضايا التي تهم الامة سواء على مستوى النهج الوحدوي المقاوم او ما يتعلق بأمور الناس الحياتية ومطالبهم العادلة.

 

أضاف: طرابلس الآن تنعم بفترة نسبية من الأمن وهذا امر بالغ الاهمية مقارنة بالحالة التي كانت سائدة سابقاً ونحن قد شددنا على اهمية ان يعزز الأمن بالأنماء لأن الظلم والفقر والتهميش يشكل الارضية الخصبة لعودة الفوضى لا سيما بوجود التهديدات الارهابية المتكررة للبنان في ظل الواقع الاقليمي المعروف.

 

ولفت فضيلته إلى أن المجتمع المدني في مدينة طرابلس قد يشكل البديل الطبيعي والمناسب بعد ما فشلت الطبقة السياسية الحالية فشلاً ذريعاً في إرساء ثوابت حقيقية للعمل التنموي في المدينة ووصف المجتمع المدني بالحيوي في طرابلس وقد أعطى مؤشرات حقيقية في اكثر من مناسبة على اهميته خاصة انه يتضمن قدرات بشرية متنوعة الاختصاصات وتملك الدوافع الحقيقية للتغيير رغم أنه ليس بالعمل السهل، كما لفت إلى أن المطلوب في المرحلة القادمة أن تكون  طرابلس رأساً في المعادلة السياسية لا مجرد تابع لقوى او قرارات بعيدة عن مصالحها لتستطيع أن تلعب دورها الوطني والعروبي والإسلامي الطبيعي ومن المهم في هذا السياق تفعيل طاقات الشباب على وجه الخصوص التي أهدرها جمله من السياسيين الخائفين دائما على مصالحهم التابعين لغيرهم المتوجسين من أي طارئ يطرق باب تنحيتهم الشخصية عما بنوه في فتره حكمهم على حساب الوطن و المواطن بالنفعية المادية و الحرتقات الذاتية الشخصانية للكسب ﻻ غير ،عندما جعلوا المواطن و خصوصا الشباب منهم فقراء متسولين يقفون على أبواب زعاماتهم البائدة، هؤﻻء الشباب الذين أسقط من يديهم من جراء تعاطي سياسي البلد مع الحالة الاجتماعية السياسية و لتطلعات الشباب الذين هم القوة الحقيقية التي يعول عليها في اي تغيير حقيقي إن أردناه لبلدنا.

Top