شريط الاخبار

حركة المسار اللبناني: من المعيب أن تبقى الأمور على حالها، والنيران قادمة من كل الجهات، والرئيس مطلوب دائما وأبدا لكي يبقي على التوازن

أعلن رئيس حركة المسار اللبناني السيد نبيل الأيوبي خلال جولته على بعض القرى في عكار، أنه لم يعد جائزا

ومنذ خلو سدة الرئاسة الأولى، أن تبقى الأمور على حالها من الفلتان السياسي والمحتكر من قبل الزعماء السياسيين المتربعين بالقوة القاهرة على منابر المسؤولية التي لم يحترموها أساسا، ويتخذونها منصات للحوار على تقاسم الصفقات المريبة التي طالت أعناق المواطن اللبناني، ضاريين عرض الحائط كرامة هذا الشعب الذي بات يئنّ من ألم الجوع ويكفر بوجود هؤلاء السياسيين.

 

وأضاف، أننا نطالب مغتصبي السلطات في البلاد أن يكفوا عن صفقاتهم رحمة للناس ورأفة بالجيل الشبابي الذي لم يعد لديه إلا التفكير بالخلاص، بالسفر والهجرة، أو أن ينزل إلى الشارع ليتعاطى بأمور النفايات، حتى بات الخيار إما ان تأكلنا "الزبالة"، أو أن يأكلنا زعماء الصفقات، ولم نعد نرى إلا القليل من المسؤولين الذي يشعرون بمسؤولياتهم، وتتكلل أعمالهم أحيانا بانجاح، فيما تأتي رموز حزبية شاركت في الفساد لتقطف هذا النجاح وتتبناه، ولكن الحقيقة واضحة، خاصة في شأن المئة مليون دولارا أميركيا الخاصة بعكار.

 

وحول الإنتخابات الرئاسية قال الأيوبي، من المعيب أن تبقى الأمور على حالها، والنيران قادمة من كل الجهات، والرئيس مطلوب دائما وأبدا لكي يبقي على التوازن، فهو دستوريا "الحكم بين اللبنانيين ورمز وحدة الوطن"، وشغور هذا المركز أثبت التخبط التام والتعطيل الكامل لكل الدولة، لذلك يجب إنتخاب الرئيس الآن قبل أي شـأن آخر، فالراعي للبلاد وحامي الدستور هو قبل أي قانون أو صفقة محاصصة سياسية أو أمنية او إدارية، أو أي أمر يتم التلاعب به من قبل مقوضي الدولة ومدمريها.

 

وختم، نتوجه بالشكر لكل مسؤول يسعى لحماية البلاد من براثن مستهدفيها، كما نتمنى للبنانيين جميعا عاما سعيدا، راجين الله أن ينعم لبنان وكل بلدان العالم بالأمان وأن يعمّ السلام.

 

Top