شريط الاخبار

نشاط الوزير فيصل كرامي

اكد الوزير السابق فيصل كرامي "ان العماد ميشال عون هو المرشح  لرئاسة الجمهورية"،

ولفت انه"كان لفريقنا مرشح واصبح لدينا مرشحان مع طرح اسم الوزير سليمان  فرنجية"،وراى انه "لا وجود لمستجدات علب ملف الرئاسة الا بعد الاعياد او بعد بعد الاعياد ولا احد يعرف اي عيد".
كلام كرامي جاء بعد استقباله وفدا من التيار الوطني الحر تقدمه نائب رئيس التيار للشؤون السياسية الوزير السابق نقولا القحناوي، وضم مسؤول العلاقات العامة بالتيار وليد الاشقر ومستشارة الصحناوي المحامية مي خريش ومسؤول التيار في طرابلس طوني ماروني ومسؤول النقابات المحامي منير داوود.
ودار البحث حول اخر التطورات في لبنان والمنطقة.

وتدث صحناوي فقال: " يأتي اللقاء في اطار مشاوراتنا مع القوى والحلفاء والوزير كرامي هو وجه اساسي ومن القيادات في لبنان".
من جهته كرامي قال: "في اي وقت وفي اي مكان فإن التيار الوطني مرحب به في طرابلس  و في بيته وبين اهله، رحبنا بمعالي الوزير الصديق ابن الصديق والوفد المرافق في مدينتهم طرابلس، وكان هناك تطابق قي وجهات النظر،على الصعد ،واتفقنا على الاستمرار بالتعاون سوية لتحقيق مطالبناالمشتركة وهي مطالبلها علاقة بالوطن وببناء الدولة والمؤسسات".
اضاف: " تطرقنا اليب ملف الرياسة الذي هو هاجس اللبنانيون في الوقت الحالي،وما زلنا على موقفنا ان مرسحنا الابرز هو الجنرال عون ،وهوالممر الالزامي لاي تسوية،وكان لدينا مرسح واحد واليوم اصبح لدينا مرسحان مع طرح اسم الوزير سليمان فرنجية، لكن من الواضح انه ليس هناك من مشتجدات على هذا الملف الابعد الاعياد او بعد بعد الاعياد، والله اعلم اي عيد، لذلك نتمنى ان يبقى هذا الاستقرار سائدا، وان يؤدي الى تميضة عطلة الاعياد بسلام ووضع مريح،رغم الازمة الاقتصادية التي تعصف باللبنانيين جميعا،ونعايد كل اللبنانيين بذكرى المولد النبوي الشريف وعيد الميلاد وراس السنة،ونأمل ان تحل السنة المقبلة برئيس جمهورية وبناء المؤسسات والدولة".

Top