شريط الاخبار

درنيقة : لا يصلح العطار ما افسده الدهر

تصريح الاخ فيصل درنيقة منسق تجمع اللجان والروابط الشعبية في الشمال لا يصلح العطار ما افسده الدهر.....صحيح ان ايجابيةكبيرة ونادرةحصلت على امتداد الساحة اللبنانية وبرهنت عن انصهار وطني عام تحت مظلة مطالب محقة ..وماكان لهذه الحكومة الحق في حرمان اللبنانيين من حصولهم على حقوقهم ثم اصدار الورقة الاصلاحية المتاخرة وتبنى الاصلاحات والاعتراف بحقوق المواطنين.فلو فعلت ذلك منذ أشهر أو سنوات، لكانت وفرت الاحراج الذي هي فيه . جاءت الورقة ملبية لجزء من المطالب وغالبيتها وعودمؤجلة حتى صدورها لايمكن لها ان ترى النور لولا هذا الضغط الشعبي الجارف وهي بالتالي جاءت خجولة ولن تثن الحشود عن مطالبها . ما يهمنا نحن في طرابلس ومرافقها الحيوية والانتاجية والتي تعطي زخما ماليا واقتصاديا مهما في تعزيز الخزينة ،وتحل مشاكل عديدة للشباب وفرص عمل وتحرك الوضع الاقتصادي المنهار واعادة الاعتبار للعاصمة الثانية طرابلس خصوصا بعد هذا التحرك المطلبي الطرابلسي الراقي والذي اعطى الصورة الحقيقية للمدينة . فلا زال المواطن على الارض غير مقتنع بالورقة المقدمة بل يطالب باجراءات فورية وقرارات تبدا من الان ليطمئن المواطن ان دولته جدية وليست مجرد وعود فارغة و ان يمحى بورقة جاءت تحت الضغط الشعبي
Top