شريط الاخبار

انتفاضة الغضب

عقدت الهيئة الادارية لبوزار اجتماعا استثنائيا ناقشت فيه انتفاضة الشعب اللبناني الاجتماعية الشاملة واصدرت البيان التالي اولا: طفح كيل اللبنانيين من الادارة السياسية الفاسدة والقاصرة لوضع اقتصادي خطير، وضع لبنان على مشارف انهيار مالي واقتصادي مفجع، مما يدفع اكثرية الشعب اللبناني نحو العوز والبؤس والفاقة والفوضى. ثانيا: تتحمل جميع القوى السياسية الحاكمة مسؤولية الوضع الاقتصادي الخطير ، وخصوصا تلك القوى التي ما تزال تصر على وضع البلد في صدارة المواجهات الاقليمية والدولية وسلخه عن محيطه العربي وعمقه الاقتصادي، غير عابئة بالاثمان السياسية والاقتصادية التي يدفعها الوطن الصغير. ثالثا: تحيي الهيئة الجماهير المنتفضة وتدعو اعضاءها واصدقاءها للمشاركة في الانتفاضة النوعية، لفرض اجندة اصلاح اقتصادي حقيقي وشفاف يضع البلد على طريق الانقاذ، ويستعيد ثقة اللبنانيين اولا والمجتمعين العربي والدولي ثانيا. ونذكر ان لبنان يتنفس كجسر بين الحضارات والثقافات والشعوب. رابعا: يؤكد اللبنانيون مرة ثانية، وبشكل اكثر صراحة وعفوية، انهم موحدون اولا وسلميون ثانيا ومحبون للحياة والفرح ومبدعو الافكار الرائعة في حراكهم ثالثا، في مواجهة منوعات العهر السياسي التي وصلت بالمقامرة بمصير الوطن الجميل والمنكوب. علما ان هذه الصفات شكلت جاذبا للشعوب العربية وغيرها، كما حصل في انتفاضة السيادة والاستقلال. خامسا: ترى الهيئة انه سيكون لهذه الإنتفاضة نتائج على المستوى السياسي والفكري والبنيوي، خصوصا لحهة نشوء معارضة حقيقية عابرة للطوائف، الا انها تأمل ان نتحلى جميعا بالتواضع والموضوعية، واضعين نصب اعيننا مصلحة الشعب اللبناني في هذه المرحلة العصيبة، خصوصا في وقف كارثة الانهيار المالي والاقتصادي، التي يمكن ان تجرف معها وحدة اللبنانيين الرائعة وسلامة وطنهم الغالي.
Top