شريط الاخبار

مواقف للرئيس ميقاتي

قال الرئيس نجيب ميقاتي "إن الاشارات العربية والدولية بدعم لبنان التي ظهرت خلال زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى الإمارات العربية المتحدة، وقبلها في "مؤتمر سيدر" تبقى رهن تنفيذ لبنان جملة إصلاحات إقتصادية بنيوية باتت شرطاً للمساعدة ولا سيما أن التجارب السابقة على صعيد أداء السلطة اللبنانية لم تكن مشجعة خصوصاً للدول الراغبة في دعم لبنان". وقال في سلسلة لقاءات في طرابلس "إننا نثمِّن مبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة في الدعوة الى الملتقى الاستثماري الإماراتي – اللبناني والمواقف والخطوات التي انبثقت عنه لا سيما لجهة قرار رفع الحظر عن سفر الإماراتيين الى لبنان، لكننا ندعو الى المباشرة الفورية بتنفيذ الإصلاحات التي توافقنا عليها في الإجتماع الإقتصادي والمالي الذي عقد برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في القصر الجمهوري، لأنها الحد الأدنى للإصلاحات المطلوبة ولوقف النزف والبدء بالمعالجة الصحيحة. أما الخطوات والتدابير المالية الموقتة التي تم اتخاذها أخيراً لاستيعاب حال الهلع بعد أزمة الدولار المستجدة، فليست سوى مسكّنات موضعية ينبغي ربطها بمعالجات أساسية مالياً وإقتصادياً عبر وقف الهدر وخفض الإنفاق وطمأنة المستثمرين الى جدية لبنان في توفير الشروط المناسبة للإستثمار". وفي خلال استقباله وفوداً شعبية في دارته في طرابلس قال "بداية أتوجه بالشكر الجزيل الى أهالي وعائلات مدينتي طرابلس والميناء الذين اتصلوا هاتفياً أو حضروا للتعبير عن شجبهم واستنكارهم حملات التجني علينا، وما شعرت به من محبة وعاطفة نبيلة يكفي للرد على ما أطلق من شعارات وكلام لا يليق بالمدينة ولا يصدر عادة عن أهلها. نحن منفتحون على أهلنا في طرابلس ومستمرون في دعمهم وتقديم الخدمات لهم، وأدعو جميع المحبين والمناصرين الى عدم الإنجرار إلى الشارع لمواجهة التظاهرات بتظاهرات مضادة، فما يحدث يهدف إلى فصلنا عن نهجنا الثابت في الدفاع عن مقام رئاسة الحكومة. نحن مشاركون بهذه الحكومة دفاعاً عن هذا المقام لأنه الميزان الحقيقي لكل الأزمات، ولكننا لسنا مؤيدين لكل القرارات التي تصدر عنها، كما أبلغت الرئيس الحريري أنه لا يمكن أن نستمر على وضعنا الحالي في طرابلس، بل يجب الإسراع في تنفيذ ما توافقنا عليه في الإجتماع المشترك الذي عقدناه معه ومع نواب طرابلس، لكي يشعر أهل المدينة أنهم ينتمون الى هذا الوطن وقد وعدنا خيراً الرئيس الحريري في المستقبل وخاصة بشأن حصة طرابلس من التعيينات الإدارية. وعن المطالبات بإنشاء مؤسسات في طرابلس وتشغيل جزء من شباب المدينة فيها قال: إن عدد العاملين في مؤسسات العزم يتجاوز 1500 شخص، ونحن ندعم "مجمّع العزم التربوي" لسد عجزه السنوي ومستمرون بتقديم الخدمات الصحية والتربوية والإجتماعية. لا نخشى الحملات ولا الإفتراءات لأن ماضينا وحاضرنا ناصعين كبياض الثلج وكذلك سيكون مستقبلنا بإذن الله. وخلال استقباله المرشحين لإنتخابات المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى التي ستجري يوم الأحد المقبل قال: نحن نعتبر أن معظم المرشحين هم خيّرون وأصيلون وملتزمون تعاليم الدين الحنيف، ولذلك أحجمنا عن تشكيل لائحة مغلقة لكي تأخذ المنافسة الحقيقية مداها، والمهم وصول أشخاص يتمتعون بالعلم والأخلاق والدين ويكونوا صالحين لتولي عضوية المجلس الشرعي. نحن لدينا مرشحان هما الدكتور عبد الإله ميقاتي وعبد الرزاق قرحاني. وفي موضوع إنتخابات إتحاد بلديات الفيحاء بعد التغيير الذي حصل بانتخاب الدكتور رياض يمق لرئاسة بلدية طرابلس واستقالة رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين من نيابة رئاسة الإتحاد، أشار الرئيس ميقاتي الى أنه لمس خلال استقباله علم الدين كل حرص وتعاون على إتمام إنتخاب رئيس جديد للإتحاد، كما أجرى إتصالاً برئيس بلدية البداوي حسن غمراوي وطلب منه الإسراع في إجراء الإنتخابات لتفعيل عمل الإتحاد عبر التنسيق بين البلديات المنضوية تحت لواءه وقيام علاقة متينة وتعاون بين رؤساء بلديات الإتحاد. وخلال لقائه وفداً من الجماعة الإسلامية دعا الرئيس ميقاتي "إلى إحقاق الحق والعدالة والإنصاف في ملف الموقوفين أمام القضاء بشكل عام ولا سيما الإسراع في جلاء ملابسات توقيف الشيخ كنعان ناجي".
Top