شريط الاخبار

- الشيخ كنعان ليس له علاقة بقضية الإرهابي عبد الرحمن مبسوط..

- اليوم الرئيس ميقاتي هو كاسحة ألغام قبل الرئيس سعد الحريري.. - مصادرهم تقول بأن لا العرف ولا التقاليد يمكنهما ان يأتيان بالدكتور يمق رئيسا لإتحاد بلديات الفيحاء.. أبرز ما جاء في الحوار الذي أجرته الإعلامية فدى المرعبي مع الصحافي #الأستاذ_غسان_ريفي..عبر إذاعة دلتا نورث ١. بدايةً في موضوع توقيف الشيخ كنعان ناجي: " بالتفاصيل المتعلقة بإحضار الشيخ كنعان ناجي فقد أتت ثلاث سيارات من نوع -هامر- عند السادسة من صباح اليوم، ترافقهم سيارة اسعاف عسكرية، بدورية مشتركة بين الجيش والشرطة العسكرية والمخابرات، حيث أبلغوا الحرس بأنهم يريدون الشيخ كنعان، الذي كان بدوره مستيقظا وقتها فنزل اليهم وركب معهم في السيارة بملئ إرادته.." " اليوم أعتقد بأن ساحتنا فيها التحريض وشعور بالظلم ولغاية الآن نحن غير قادرين على إيجاد حلول لمشكلة الموقوفين الإسلاميين كي يكون لدينا ايضا مزيدا من الموقوفين بقيمة وحضور الشيخ كنعان.." " نحن نتابع ما يحصل ببقية المناطق، ورأينا في قضية -قبر شمون- والتعاطي معها -بإستئذان- حين يُراد توقيف أحدهم.. فالواضح التباين في التعاطي بساحة طرابلس المستباحة، وأُخرى هي خارج نطاق الدولة بشكل كامل، وهو أمر تتحمل مسؤوليته الجهة السياسية المخولة بهذا الموضوع والذي هو رئيس الحكومة وتيار المستقبل.." " الشيخ كنعان ليس له علاقة بقضية الإرهابي عبد الرحمن مبسوط، الذي كان يتردد على دورة قرآنية مفتوحة للجميع، فالشيخ كنعان لم يكن محتضنا له ولا فرّغه لحراسته ولا كان يعطيه النقود، فمذكرة الإحضار هي لسماع أقواله في هذه القضية .." " اما ما تبقى فالذي سيواجهه الشيخ كنعان هو مذكرات توقيف صادرة عن القضاء اللبناني بأحداث طرابلس بما يعرف بجولات العنف- تبانة وجبل محسن- وهي سياسية وبالتالي حلها عليه ان يكون سياسياً لا قضائياً وللأسف لم تحل هذه القضايا بالسياسية وتم التخلي عن الشيخ كنعان ناجي وآمل ان لا يكون هذا التخلي كاملا لأنه سيكون له تداعيات سياسية كبيرة جدا على صعيد المدينة للجهة التي تخلت عنه.." " لا أظن ان الشارع سيكون له تحرك نتاج توقيف الشيخ كنعان، لأنه ينطبق عليهم مقولة (شركاء في الغرم ولكن عند الغنم يدخلون الى السجون) رغم وجود غضب داخلي فيهم ..وأعتقد انه يجب على هذه الساحة ان تعيد دراسة وضعها وخياراتها ايضاً.." ٢.اما بما يختص عدم حضور رؤساء البلديات وتأجيل جلسة إنتخاب رئيس لاتحاد بلديات فقد قال الأستاذ ريفي: " عند الدعوة لإنتخاب رئيس إتحاد بلديات الفيحاء، إما عليهم الإعتذار عن طريق إبلاغ المحافظ بذلك قبل قدوم رئيس بلدية طرابلس للجلسة الإنتخابية ،وإما يكتمل النصاب لإتمام عملية الإنتخاب.." " رئيس بلدية طرابلس هو رئيس إتحاد بلديات الفيحاء انطلاقاً من المساهمة المالية الكبيرة التي تساهم فيها بلدية طرابلس والتي هي من ٧٠ الى ٨٠ بالمئة من أموال الإتحاد .." " وهناك روايتين: الأولى: من مصادر مقربة من رئيس بلدية طرابلس بأن الرؤساء الثلاثة يسعون بمحاولة منهم وقبل انتخاب الدكتور رياض يمق ان يجعلوه خاضعاً لمزاجيتهم وتحكمهم.. والثانية: وهي من مصادر رؤساء البلديات، مفادها بأن الدكتور يمق لم يقوم بالتواصل معهم ولم يطلب منهم إنتخابه وبالتالي إعتبر الأمر تحصيل حاصل .. ومصادرهم تقول بأن لا العرف ولا التقليد يمكنهما ان يأتيان بالدكتور يمق رئيسا لإتحاد بلديات الفيحاء، بل اصواتهم التي سيدلون بها في صندوق الإقتراع .." ٣. أما عن استهداف الرئيس نجيب ميقاتي طرابلسياً فقد قال الزميل غسان التالي: " مدينة تعدادها ما يقارب ال٥٠٠ الى ٦٠٠ ألف مواطن او ٤٠٠ الف اذا استثنينا القاطنين فيها من غير الطرابلسيين، فلا أظن بأن ٧٠ شخصاً نصفهم كناية عن أولاد على دراجات نارية هم المنوطين بالتعبير عن وجهة نظر اهل طرابلس لمطلق سياسي في البلد وليس فقط الرئيس ميقاتي، حتى لو أحرقوا صورة الرئيس الحريري في الأسبوع الماضي، أيضا هو أمر لا يعبر عن مزاج طرابلس.." " بشكل عام انا لا أقتنع بأن نزول الناس الى الشارع هو وليد الصدفة في لبنان تحديداً..حتى جولات العنف التي حصلت سابقاً في طرابلس هي نتاج تخطيط مسبق.. وبالتالي هؤلاء المئة الذين لا يمثلون أبناء طرابلس ولا ينطقون بإسمهم وتوجهاتهم! ورغم ذلك نحن لا نستطيع ان نقول بأنه لا يوجد توجيه معيّن لما قاموا به لأن هناك -مايسترو- للأمر .." " اليوم هم يحاولون ان يأتوا بالإستهداف على مدينته، مثلما حصل سابقاً إبان رئاسته للحكومة حين كان الشعار من قبل تيار المستقبل -وقتها- إسقاط الميقاتي في مدينته ومن ثم من الحكومة لذلك كانت جولات العنف وقتها، واليوم يحاولون مجددا لأنه مصدر قلق للعديد من التيارات السياسية الأُخرى.." " اليوم الرئيس الميقاتي هو كاسحة ألغام قبل الرئيس سعد الحريري، فالإنتخابات النيابية كانت اشرس معركة تجري في لبنان هي بين العزم والمستقبل والتي أثبت فيها الرئيس ميقاتي بأنه الرقم الأول في طرابلس .." " جميع المعطيات تقول بأن هناك محاولة استهداف للرئيس ميقاتي، نظراً للمواقف التي يتخذها، فمثلا كلنا على علم بأن هناك هجمة على الدستور، فأحد نواب تكتل التغيير والإصلاح قال - لقد استطعنا ان نغيّر بالممارسة في الدستور ما لم نستطع تعديله بالنصوص، وهذا من مميزات الرئيس القوي .. اليوم هناك جبل يشكل مع الرئيس الحريري او قبل الرئيس الحريري خط دفاع، آخره كان في مجلس النواب عندما قال لهم - نعم يحق لرئيس الحكومة سحب مطلق بند لأنه من حقه - ويبدو المتضررين إرتأوا بنقل هذه المعركة الى منزله لربما نشغله أكثر .." " السنة مستهدفين من رئاسة الحكومة الى كنعان ناجي بما حصل اليوم، والشعور الطائفي والمذهبي يتنامى في البلد واذا استمر الأمر فنحن ذاهبين الى اللا دولة وعلينا ان ننقذ هذا البلد ونعطيه قيمته .." اليوم عند التاسعة والنصف صباحاً، الصحافي الأستاذ غسان ريفي صاحب ورئيس تحرير جريدة سفير الشمال، ضيف الإعلامية فدى المرعبي في برنامج/مباشر مع فدى/إذاعة دلتا نورث ٩٠،٩/٩٠،٧/٩١،١ &f.b. live/ صفحة سمعنا صوتك على دلتا نورث الإعداد والتقديم: فدى المرعبي الإخراج الإذاعي: المبدع هيثم خالد
Top