شريط الاخبار

شراكة وطنية لتطوير القطاع الزراعي بين وزارة الزراعة وغرفة طرابلس والشمال

بدعوة من توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس والشمال، زار وزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس غرفة طرابلس حيث تمحورت زيارته حول التحديات والفرص المتاحة أمام القطاع الزراعي وقد تميزت بمحطات متتالية أبرزها اللقاء مع الرئيس دبوسي حيث رحب بالشخصية الوطنية العلمية والقيم العليا التي يمثلها معالي الوزير اللقيس، مستعرضاً المرتكزات الإستراتيجية التي تستند عليها المنظومة الإقتصادية المتكاملة المنصة الجاذبة للإسستثمارات اللبنانية والعربية والدولية ومجموعة المشاريع التي تعتمدها غرفة طرابلس في مقرها والتي تهدف الى تطوير وتحديث مختلف قطاعات بيئة الأعمال،كما أشار الرئيس دبوسي الى رفع كتاب لفخامة الرئيس العماد ميشال عون تضمن وضع عقار ملاصق لغرفة طرابلس بتصرف فخامته لتشييد "أكاديمية الحوار والتلاقي" في طرابلس الكبرى". وتحدث الوزير اللقيس متوجها بشكره للرئيس دبوسي على حسن الإستقبال وعلى تهنئته بإعتباره ممثلاً لآمال المتنورين الذين يفكرون بجدية وإخلاص بمستقبل البلد والذين يقدرون أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص لإطلاق المشاريع الإستثمارية الواعدة وتوفر الفرص المستقبلية الجيدة". وقال:" نحن ندعم غرفة طرابلس ونقف الى جانب رئيسها توفيق دبوسي معترفين بأهمية المشاريع التي يطلقها، والتي تستند على رؤية واسعة تحقق الخير العام ولا تنطوي على أية مصالح خاصة والتي نأمل أن تتحقق من خلالها المشاريع المنتظرة وعلى إيماننا بأهمية طرابلس وأهمية الإضاءة على مكانتها، وإننا نرى أن الرئيس دبوسي يدير أعماله ومشاريعه بكفاءة عالية وعلينا العمل معاً كوزارة وغرفة على ترجمتها لتصبح حقيقة قائمة". وسجلت المحطة الثانية من الزيارة " التوقيع على إتفاقية الشراكة بين وزارة الزراعة وغرفة طرابلس والشمال تمحورت حول الأسس الإستراتيجية التي تستند عليها الشراكة الوطنية لتطوير القطاع الزراعي بين وزارة الزراعة وغرفة طرابلس والشمال واعتبرها الرئيس دبوسي هدية الى الدولة اللبنانية برؤسائها فخامة الرئيس العماد ميشال عون ودولة الرئيس نبيه بري ودولة الرئيس سعد الحريري ووزارتها مؤسساتها وإداراتها عبر الوزير حسن اللقيس ". أما المحطة الثالثة فقد تمثلت "بقص الشريط لإفتتاح مختبرات المبيدات والخضار والفواكه والعلف الأسماك" الحوار والكلمات والمداخلات وفي الختام كانت المحطة الرابعة والأخيرة وإمتازت بالحوار المفتوح "حول فرص وتحديات القطاع الزراعي" حضره مقبل ملك ممثلاً للررئيس ميقاني، إيلي عبيد ممثلاً للنائب جان عبيد ، مديرعام الزراعة الدكتور لويس لحود مدير مكتب الوزير اللقيس أحمد رمضان المستشار يوسف شاهين رئيس مصلحة الزراعة في الشمال الدكتور إقبال زيادة، محمد سعدية رئيس إتحاد بلديات الضنية، مدير مرفأ طرابلس الدكتور أحمد تامر الدكتورة رولا ديب نقيبة أطباء الأسنان في الشمال نائب رئيس الغرفة إبراهيم فوز والاعضاء نخيل يمين،جان السيد ومحمد عبد الرحمن عبيد، رئيس نقابة مصدري الخضار والفواكه نعيم خليل وعدد واسع من الرؤساء واعضاء التعاونيات الزراعية والتجمعات الزراعية والمدنية والمهنية". وكانت كلمات لكل من الرئيس دبوسي والوزير اللقيس وعدد من المداخلات ومما جاء في كلمة الرئيس دبوسي " نحن نرفض منطق الاستسلام لنقاط الضعف في مجتمعنا وعلينا ان نبادر لمعالجتها معتمدين على فكرنا وعلمنا وجهودنا، ونحن في إستقبالنا لمعالي الوزير اللقيس الذي يزور لبنان من طرابلس هو موجود بيننا ليقول أنه يسعى لتحقيق فرق نوعي في الأداء العام ونحن بدورنا نقول ان الزراعة هي أيضاً بترول لبنان وكذلك مياهه ونقول بترول لبنان زراعته وبترول لبنان مياهه كما إتفقنا مع معاليه على شراكة وقعت بيننا لاننا في غرفة طرابلس ننظر دائماً إلى القيام بمشاريع هي بحجم الوطن ومعاليه معنا ومعكم ليبدأ رحلة الألف ميل من طرابلس". وتحدث الوزير اللقيس فإستهل كلمته قائلاً : للشمال، موضعُ القلبِ، درعُ الوطنِ النابضِ، وأنشودةُ المجدِ والإباء، للشمال ولعكارَ، لقُراهُم التي كانت مُعلّقةً، على جدارِ الحرمانِ والصمتِ، ومتروكةً في مهبِّ الفراغ. لطرابلسَ، مدينةُ الحضارةِ، والثقافةِ، والتراثِ، والحكمةِ لطرابلسَ الجامعةُ، الموحدةُ، لمدنِ فينيقيا الثلاث صور، وصيدا وأرواد. لطرابلسَ، التي تَصدَحُ أصواتَ مآذِنِها، وتُقْرَعُ اجراسَ كنائِسِها، على محبةِ الله والإنسان، لقاماتِ رجالاتِها الكبار، مدارسُ وأعلامُ النضالِ والحكمةِ والوطنية. للفيحاءَ، الأمُّ الحنون، التي نستكينُ اليها عندَ التعبِ لِلميناء، شاطئُ الصباح، وموالُ الحب، مرحُ الموج، وأغاني النخيل. للتبانة وجبلَ محسن،لإبي سمراء والتّلّ والمعرض، للزاهرية والبدّاوي. لعكارَ والقبيات، للمنية والضنية، لأهدن وزغرتا والكورة، لبشري والبترون، لشكا والقلمون والقليعات، لأبناءِ تلكَ القرى المتراميةِ سهلاً وجرداً، ألفُ تحيةٍ وسلام، وأنا القادمُ إليكمُ منَ البقاعِ، توْأمُ الشمال وعكارَ في الحرمان،في لَهفةٍ مِنَ الشوقِ لِلِقائكُم، السيداتُ والسادة ... نلتقي اليوم بدعوةٍ كريمةٍ، منْ غرفةِ التجارةِ والصناعةِ والزراعةِ في طرابلسَ ولبنان الشمالي، في إطارِ توقيعِ إتفاقية شراكة، بين الوزارة والغرفة، ضمنَ توجّهات الوزارة، بتعزيزِ التعاونِ بينَ القطاعِ الخاصِ والمجتمع ِالمدنيِّ من جهةٍ، وبين القطاعِ الرسميِّ من جهةٍ أُخرى. إنَّ الغايةَ منْ هذهِ الشراكاتِ، هيَ تحقيقُ خطواتٍ متقدمةً، في مجالِ تشجيعِ الإستثماراتِ، ودعمِ برامجِ التنميةِ، وفقاً لمرتكزاتٍ استراتيجيةٍ، والتي تهدفُ بالمقامِ الاوَّلِ الى إعلاءِ مصلحةِ المزارعِ وِفقاً لحاجاتِه، أنَّ الشراكةَ بينَ القطاعينِ العامِ والخاصِ، تُعتبرُ نموذجًا متطوّرًا، سيّما عندما يكونُ الإقتصادُ الوطنيُّ، يعملُ بأدنى قدراتِهِ وطاقاتِهِ التّشغيليةِ، نظرًا لمحدوديةِ الموارد ِالماليّةِ والبشريّةِ لدى القطاعِ العام، وعدمِ قدرتِهِ على مواكبةِ التطوّرِ التكنولوجيّ، بسببِ تعدُّدِ المجالاتِ التي يتطلّبُ تنفيذها. أيّها الحفلُ الكريم... أتيْتُ إلى طرابلسَ، إلى لقاءٍ مفتوحٍ، معْ أهلِنا، لنَتحدَثَ فيه وبِصراحةٍ عن الزراعةِ وَشؤونِها، وعن ما يُمكِنُ القيامَ بِهِ، وما نُخَططُ لهُ في المستقبَل، ضُمنَ ما يتوافرُ لدينا من إمكاناتٍ ماديةٍ تَضعُها الدولةُ، أو ما قدْ نَستَطيعُ تأمينَهُ منْ جهاتٍ مانحةٍ. إنَّ اَلقِطاعَ أَلزِراعيَّ في لُبْنانْ، لَمْ يَأْخُذِ الإْهْتِمامَ الَذي يَسْتَحِقْ، وَبَقِيَ هَذا ألقِطاعُ مُهْمَلاً طِيلَةَ عُهودِ حُكومَاتٍ مُتَعاقِبَةٍ، وهو يُعَانِيْ مِنَ تحديّاتٍ، ومَشَاكِلَ مُتَعَدِدَةٍ، نعملُ على معالجتِها، عبرَ وضعِ الخططِ الأستراتيجيةِ، وسنشهدُ غداً إنعقادَ مؤتمرِ "النهوضِ بالزراعةِ في لبنان"، بالتعاونِ مع اتحادِ غرفِ التجارةِ والصناعةِ والزراعةِ، والاتحاد العام للنقاباتِ الزراعيةِ في لبنان، ومجموعة الاقتصاد والأعمال. وفي الرّابع من تشرين الاول القادم، ورشةُ عملٍ بعنوان:"تحوّل الزراعة في لبنان: التّحديات والفرص" بالتعاون مع البنك الدولي، ومنظمةِ الفاو، وأودُّ أن أشكرَ دولةَ رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري، على رعايتِه الكريمةِ لكلا النشاطين. أيّها الحفل الكريم، تعملُ الوزارة، عبرَ المشروعِ الأخضرِ ومديريةِ التنميةِ الريفيةِ، على تَنفيذِ العدِيدِ منَ المشاريعِ الحَيويةِ، كإنشاءِ البُركِ الجَبليَةِ في العَديدِ منَ المناطقِ اللبنانيةِ، لجمعِ مياهِ الأمطارِ، بهدف زِيادَةِ المساحاتِ المَروِيةِ، وزيادةِ الإنتاجِ كَمًاً وَنَوْعاً. بالإضافة الى دَعمِ المزارعِ، عبر تأمينِ أنْظِمةِ ريٍ حديثةٍ، وتُشَجِعُ على استعمالِ الطاقةِ البديلةِ في ضخِ مياهِ الري، للحدِّ من استهلاكِ المياهِ والمبيداتِ، وبالتالي زيادةِ ألإنتاجيةِ، وتَخفيفِ الكلفةِ، كذلك مشاريعُ تنظيمِ الغاباتِ في المناطقِ الجبليةِ، عبرَ التحريجِ، وحمايةِ الأحراجِ منَ الحرائقِ، والتدريبِ على ادارةِ الغاباتِ والمحمياتِ، وإدارةِ المياهِ والمراعي، والمساعدة في استصلاح الاراضي، وتهيئتها للزراعة. وأُعلن من هنا، إنَّ زمنِ إستباحةِ الغاباتِ والأحراجِ، عبرَ التعدّيات، وقطعِ الأشجارِ والحرائقِ المفتعلةِ، قد إنتهى، لأنَّنا سنكونُ بالمرصاد،ِ وزارة وبلديات، ومجتمع مدني، ومواطنين، في مواجهةِ أيِّ تعَدِّ، وسنلجأُ الى الإدّعاءِ، والإحالةِ الى القضاءِ، كما حصلَ في الأسبوعَ الماضي، في راشيا والعيْشية والريحان. كما أُؤَكِدُ بإسم حركة أمل، وكتلة التنمية والتحرير، إلتزامَنا على إلحاقِ حراسِ الأحراجِ، الناجحين في مباراة مجلسِ الخدمةِ المدنيةِ، نظراً للحاجة الماسةِ لهم، في إطار حمايةِ الأحراجِ. أيُّها الحفلُ الكريم، نحنُ مُلتزمونَ معكُم، بتقديمِ العديدِ منَ المساعداتِ العينيةِ، من أدويةٍ زراعيةٍ لمكافحةِ بعض ِالأمراضِ والآفاتِ الزراعيةِ، والأدويةِ البيطريةِ لمكافحةِ الأمراضِ الحيوانيةِ، إضافةً إلى ما سنقدمُهُ مِن أصنافٍ جديدةٍ من الأشجارِ المثمرةِ، والنصوبٍ الحرجيةٍ، ونعملُ على المتابعةِ الحثيثةِ، لتشريعِ زراعةِ القنب الهندي، لأهدافٍ طبيةٍ وعلميةٍ. وضمنَ آليَّةٍ جديدةٍ وجادةٍ، تضمنُ وصولَ المساعداتِ لِمُسْتَحقيها، ستُقدْمُ الوزارةُ، في القريبِ العاجل على: • توزيع الجنزارةِ، لمكافحةِ مرض عين الطاووس، في الزيتون، • توزيعِ الزّيْت المعدنيّ، للحمضياتِ والاشجارِ المثمرةِ، • توزيعِ المبيدِ الحيوي باسيلوس، للبندورة في الخيمِ البلاستيكيةِ، • توزيعِ المصائدِ، وموادِ الجذبِ والقتلِ لِذُبابِ الفاكهةِ، وهُنا أدعو المزارعينَ، للمبادرةِ فوراً الى التسجيلِ في المراكزِ الزراعيةِ التابعةِ لهُم، لأنّ التوزيعَ هذا العام، سيتمُّ حصرًا منْ خلالِ مراكزِ الوزارةِ الواحدةِ والثلاثين، المنتشرةِ في كافةِ أنحاءِ الجهوريةِ اللبنانيةِ، وأدعو الى تعاونِ البلدياتِ والجمعياتِ التّعاونية، على توجيهِ المزارعينَ، للحصولَ على تلكَ المساعداتِ ضمنَ الآلياتِ الاداريةِ التي وضعتْها الوزارة. إنّ وزارةَ الزراعةِ، تقومُ حالياً بتفعيلِ وتطويرِ كافةِ المختبراتِ لدَيْها، إنْ في المديريةِ العامةِ للزراعةِ،أوفي مصلحةِ الأبحاثِ العلمية الزراعيةِ، بِهدفِ مراقَبَةِ جودةِ ونَوعيةِ الإنتاجِ الزراعٍي،وكذلك مراقبةِ كافةِ المستورداتِ الغذائيةِ، ومستلزماتِ الإنتاجِ الزراعٍي، من أسمدةٍ وأدويةٍ، وأُنَوِّه في هذا المقام ِبجودةِ وإحترافيةِ عملِ مختبراتِ غرفةِ التجارةِ والصناعةِ والزراعةِ هنا في طرابلسَ، وكذلك ما رأيْتُه بالأمسَ في غرفة صيدا. السيداتُ والسادة... إنَّ تطويرَ الزراعةِ في لبنان، متلازمٌ مع تَطويرِ الكادِرِ البشرِيِّ علمياً وعملياً، ومِن هذا المُنطلَقْ، تقومُ الوزارةُ، بإعادةِ تأهيلِ المدارسِ الفنيةِ الزراعيةِ، وتطويرِ المناهجِ الدراسيةِ، بما يَتلاءَمُ معَ حاجةِ السوقِ، في فتحِ أسواقٍ جديدةٍ، وتذليلِ العقباتِ أمامَ التّصدير البريّ، فقدْ سبقَ وأنْ قُمْتُ بجولاتٍ خارجيّةٍ، شملَتْ العديَدَ منَ الدولِ العربيةِ والاوروبيةِ، وأتابعُ مع فريقِ عملِ الوزارةِ التواصلَ اليوميَّ مع جميعِ المعنيينَ لتذليلِ كلِّ العقباتِ، كما ونتابعُ العملَ على توقيعِ الاتفاقياتِ الثنائيةِ، لتبادلِ المنتجاتِ الزراعيةِ، مع العديدِ من الدول. في حمايةِ الإنتاجِ الوطنيّ، منَ المنافسةِ، خَطَتْ الوزارةُ خطواتٍ هامةً، لتنظيمِ بل لتقنينِ، إعطاءِ أذوناتِ الإستيرادِ، للمنتوجاتِ الزراعيةِ والحيوانيةِ، ضمنَ الرزنامةِ الزراعيةِ، وسنطبّقُ مبدأَ المعاملةِ بالمثلِ، والمساواةِ في الإستيرادِ والتّصدير، ولكنَّ المشكلةَ الاساسيةَ، هي التهريبُ، وفي هذا المقامِ نسعى لتنفيذِ قرار مجلس الوزراء، بمكافحةِ التهريب، وضبط المعابرِ غيرِ الشرعية، وهذا الأمر، يتطلَّبُ تَعاونًا جديًّا وفاعلاً، بين أجهزةِ الأمنِ، منْ جيشٍ وقوى أمن، وأمن دولة وجمارك. وبهدف تسويق منتجاتنا في الأسواق اللبنانية، سيشهدُ يوم الخامس من تشرين الاول، تنظيمَ يومِ التفاحِ اللبنانيِّ، برعايةٍ كريمةٍ من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، تحتَ عُنوان "تفاح بلادك إلك ولولادك"، يليه يومُ العسل اللبنانيّ، ويومُ زيت الزيتون وأيامٌ وطنيةٌ أخرى حولَ الزراعةِ العضويةِ والحمضياتِ. في القطاع الحيواني، تمَّ الحدُّ منْ أُذوناتِ إستيرادِ الحليبِ البودرة، وكذلكَ الدواجن، دعماً للإنتاج المحلّي، وسنطلقُ في القريبِ العاجلِ، مشروعُ دعمِ زراعةِ الأعلافِ وصغارِ مربّي الأبقارِ الحلوبِ في لبنان، في قطاع الثروة السمكية ، سنقدم موادَّ علفيّة، لمربي الأسماكِ النهريةِ، ونعملُ على تنظيمِ قطاعِ الصيدِ البحري، عبر توقيعِ إتفاقيةٍ مع الهيئةِ العامةِ لمصائدِ الأسماك، نهايةَ هذا الشهر، لإعدادِ خارطةِ طريق،ٍ للنهوضِ بقطاعِ صيدِ الأسماكِ، وتربيةِ الأحياءِ المائيةِ، التي ترتكزُ على ما يلي : • تطويرُ قطاعُ تربيةِ الأسماكِ (النهرية والبحرية). • المساعدةُ في تطويرِ مجالاتِ الصيدِ والحدِّ منَ الصّيدِ غير القانوني. • دمجُ الشبابِ والمرأةِ وتعزيزِ التدريبِ. وسَنطلقُ العملَ بمشروعٍ هليب، الذي يهدُفُ لزيادةِ مداخيلَ صغارِ منتجيِ ومصنّعي الألبانِ والأجبانِ، وزيادةِ فرصِ العملِ. وفي إطار تعزيزِ وتمكينِ المرأةِ، تُتابِعُ الوزارةُ، مشروعَ "رائداتِ الرّيف"، لتطويرِ فعاليّةِ التّعاونيّاتِ، والجمعياتِ النّسائيةِ، وسنعملُ على دعم ِالجمعيات التعاونيّةِ هذا العام، وفقَ آليةٍ شفافةٍ وضمنَ مشاريعَ محددةٍ، تُساهمُ في رفعِ كفاءةِ العملِ التعاونيِّ في لبنان. وهُنا أُشدّدُ على المُزارعينَ، الى ضرورةِ الإنخراطِ في العملِ التَعاونيِ، لما في ذلكَ من تَخفيضِ كِلفةِ الإنتاجِ على المزارعينَ، والمساعدةِ في تصريفِ الإنتاجِ. ختاماً... أُنّوِّهُ، بجهودِ أصحابِ السعادةِ نُوابُ المنطقة، على المتابعةِ اليوميةِ، والمواكبةِ الميدانيّةِ، لمعالجةِ التّحديّاتِ الاجتماعيةِ، والإقتصادية والإنمائيّةِ في المنطقةِ، وخصوصاً ما يتعلقُ بالشّأنِ الزّراعي، وأتقدّم بِالشُكرِ الجزيل،الى غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي، بشخص رئيسهاالسيد توفيق دبوسي وزملائِهِ،على حفاوةِ الاستقبال والتّكريم، كما أشكرُ الاتحاداتِ والمجالسِ البلديةِ، والمخاتيرِ، والنقاباتِ والتعاونيّاتِ الزراعيةِ والمزارعينَ، وجميعِ الفعاليّاتِ الحاضرةِ بيننا اليوم، فرداً فرداً. أدعوكُم بتجديدِ الثقةِ، بوزارة الزراعة – بالمديريةِ العامةِ للزراعة، والمديريةِ العامة للتعاونيات، والمشروع أخضر، ومصلحةِ ألأبحاثِ العلميةِ الزراعيةِ. أدعوكُم لتقديمِ الافكارِ البنّاءَةِ، في كلِّ ما يساهمُ، في تطويِر القطاعِ والى المزارعينَ الكادحينَ في سبيلِ لقمةِ العيشِ، أُعاهِدُكُم على متابعةِ النّضالِ الى جانبِكُم، وأنْ أكونَ صدى صوتِكم، عِشْتُمْ،عاشت الزراعةُ،عاشتْ طرابلس، وعاشَ لبنان. الدكتور زيادة ولفت رئيس مصلحة الزراعة في الشمال الدكتور إقبال زيادة الى العمل الذي تقوم به مصلحة الزراعة في الشمال في مجالات زراعية مختلفة على الرغم من عديدها القليل ونوه بالعناية التي تتلقاها من الوزير اللقيس كما توقف عند الشراكة التي تكرسها غرفة طرابلس مع قطاع الزراعة في الشمال وكل لبنان منوها بالتقنية العالية التي تتمتع بها مختبرات الجودة في غرفة طرابلس والشمال".
Top