شريط الاخبار

رحلة عمر في الرابطة الثقافية

بدعوة من الرابطة الثقافية اقيمت ندوة حول كتاب رحلة عمر لمؤلفه الاسناذ كريم مروة وقدم له السفير السابق للبنان في مصر الدكتور خالد زيادة وذلك في قاعة المؤتمرات في الرابطة بحضور اللواء اشرف ريفي ممثلا بالاستاذ محمد كمال زيادة، الوزراء محمد الصفدي وفيوليت الصفدي ممثلين بالدكتور مصطفى الحلوة ، النائب السابق محمود طبو، رئيس الرابطة الثقافية الاستاذ رامز الفري، النقيب نعمة محفوض ، ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ خالد الحجة، الدكتور احمد العلمي ، الدكتور بشير مواس، الاستاذ غازي ادهمي، الاستاذ سامر دبليز وحشد من الشخصيات. بداية بالنشيد الوطني اللبناني ثم كلمة السفير زيادة الذي قال بعد الترحيب بالمفكر كريم مروة :"في هذا الكتاب" رحلة عمر" للمفكر "كريم مروة " غالبا ما يعود الى تجاربه في الحزب الشيوعي وفي الاشتراكية الدولية خارجا من الحزب الشيوعي ليس كما ولدته امه ولا كما ادبه والده الشيخ: احمد مروة" ولكن خرج بعثيا ناقلا للتجربة السوفيتية والشيوعية ،متمسكا بالاشتراكية ويمكننا القول بان خروجه أتاح له ان يعود الى ذاته والى روايته ومواهبه بعد ان تركها للمهمات الحزبية والوظيفية فولد فيه الكاتب والباحث الذي يزودنا كل عام بكتاب او اكثر ...وقد نشر في السنوات الاخيرة العديد من الكتب في موضوعات متفرقة يجمع بينها الفكر والتجربة ولكن الكتاب الذي بين ايدينا هو الارقى من حيث الشكل والمضمون على حد سواء فمن حيث الشكل هو كتاب يوميات كتب على امتداد العام 1999 السنة الاخيرة من القرن العشرين مع ما يتبع ذلك من الانتقال من يوم الى اخر ومن موضوع الى موضوع ومن مناسبة الى اخرى اما من حيث المضمون فالمؤلف كان عارفا بالمهمة التي القاها على عاتقه من خلال هذه اليوميات وهي العودة الحرة الى ذكريات الماضي او ما اطلق عليه اسم "رحلة عمر " ولا بد لي من ان ابدي اعجابي بهذا الكتاب حقا وفعلا قبل ان اخوض فيه وهو كتاب ادب او ما يعرف باسم ادب المذكرات او اليوميات."ثم تحدث المفكر كريم مروة قائلا:" اود بداية شكر صديقي سعادة الدكتور خالد زيادة على هذه الكلمات الطيبة اولا وعلى هذا الجهد الذي بذله في الدخول الى متن الكتاب واهنئه لانه استطاع الدخول الى الكتاب برغم ما فيه من سياسات وامور وقضايا وتواريخ وذكريات ولكنني اعترف انه كان بارعا في اعطاء صورة حقيقية عن هذا الكتاب ولا يسعني الا ان اشكره على ما قاله هذا اولا ثم انني اقول لكم بصراحة وبصدق انني سعيد جدا بان اكون هنا في طرابلس وفي الرابطة الثقافية بالذات الذي يذكرني بتاريخ من علاقتي بهذا الموقع منذ الستينات عندما كان المرحوم رشيد جمالي يقود هذا المركز الثقافي وقد اتيح لي وقتها ان اقدم مجموعة من المحاضرات اضافة الى مشاركتي في عدد من الندوات اذكر منها ندوة تتناول كاتبا معروفا ولكن المهم بالنسبة لي اني منذ ذلك الزمان لم اعد الى الالتقاء بالاصدقاء والاخوة من الطرابلسيين وبهذا اللقاء اعبر عن سعادتي لوجودي هنا بينكم في الرابطة الثقافية وبمناسبة صدور هذا الكتاب " رحلة عمر "وفي الختام وقع مروة الكتاب للحضور وكانت الصور التذكارية/ الوفاق نيوز
Top