شريط الاخبار

سيادة المطران عطا الله حنا : " نرفض مظاهر العنصرية والكراهية في اي مكان في هذا العالم وشعبنا الفلسطيني هو ضحية العنصرية الممارسة بحقه "

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم لدى استقباله وفدا من المنظمة الكندية للعدالة والسلام ونبذ العنصرية بأننا نرحب بزيارتكم لمدينة القدس ونشيد بمواقفكم الانسانية ومناصرتكم لقضايا العدالة في عالمنا وفي مقدمتها قضية شعبنا الفلسطيني . ونؤكد أمامكم ونحن نستقبلكم في مدينة القدس بأننا واياكم ننبذ المظاهر العنصرية بكافة اشكالها والوانها ونرفض ان يُضطهد وان يُظلم وان يُستهدف اي انسان في هذا العالم بسبب انتماءه الديني او بسبب خلفيته القومية او الاثنية او لون بشرته . فلا يجوز ان يعامل اي انسان بعنصرية وظاهرة العنصرية منافية لقيمنا الانسانية والاخلاقية والروحية ذلك لان البشر جميعا ينتمون الى عائلة واحدة خلقها الله تعالى. افتخر بانتمائي المسيحي فأنا خادم لاقدم واعرق كنيسة في هذا المشرق وفي هذا العالم ولكنني لا اعتقد بأن المسيحية هي سور يفصل الانسان عن اخيه الانسان كما انه لا يجوز لأي احد في هذا العالم ان يحول انتماءه الديني الى كراهية والى اسوار فصل عنصري تفصل الانسان عن اخيه الانسان . نقول في ادبياتنا الايمانية والروحية بأن الله محبة ولذلك وجب ان تكون المحبة مغروسة في قلوبنا وان ندافع عن حقوق الانسان وان نرفض الظلم والقهر والاستبداد في اي مكان في هذا العالم ذلك لان الله تعالى لم يخلق الانسان من اجل ان يكون مظلوما بل خلقه من اجل ان يكون حرا متمتعا بالحياة التي اغدقها الله على خلائقه. نحن في فلسطين نعاني من الظلم والقهر والاحتلال والعنصرية الممارسة بحق شعبنا الفلسطيني والفلسطينيون يظلمون ويستهدفون لانهم فلسطينيون ويراد لهم ان يتخلوا عن حقوقهم وان يتنصلوا من واجباتهم الوطنية والا يطالبوا بالحرية التي يستحقونها والتي في سبيلها قدموا التضحيات الجسام . ان ما يمارس بحق شعبنا الفلسطيني انما هو تجسيد للعنصرية بأبشع صورها وخاصة في مدينة القدس حيث تستهدف مقدساتنا واوقافنا وكما يستهدف المسجد الاقصى ويستهدف المسلمون في مقدساتهم واوقافهم هكذا يستهدف ايضا المسيحيين في اوقافهم التي تسلب وتسرق منهم بطرق ملتوية غير قانونية وغير شرعية . من ناهض العنصرية ورفضها ومن تبنى مسالة الدفاع عن حقوق الانسان يجب ان يلتفت اولا وقبل كل شيء الى فلسطين التي يظلم ابنائها ويستهدف شعبها ويتم التطاول على مدينة القدس ومقدساتها وابنائها . وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس وقدم للوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات .
Top