شريط الاخبار

الثوابت الوطنية القاطعة في اطلالة سماحة السيد

اكد سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في اطلالته في العاشر من محرم على ثوابت لبنان الوطنية التي تحمي لبنان وشعب لبنان وتصون كرامته، وفي مقدمها القرار الدولي 1701 داعيا الى احترامه والتزام مضامينه وان حزب الله هو جزء من الحكومة التي تحترم القرار 1701 وهو ما اكده رئيس مجلس الوزراء منذ أيام، لكن اذا اعتدت اسرائيل على لبنان على مثال طائرة حيّ معوض المسيرة فمن حق لبنان ان يرد بإمكانياته المتوافرة وهذا حق مشروع في الدفاع عن السيادة والشعب والكرامة ولا خطوط حمراء في هذا الشأن ولا يعني ذلك التخلي عن القرار 1701 ما لم تخرقه "اسرائيل". ودعا سماحته الى استعادة الدولة اللبنانية لدورها واحترام مؤسساتها العسكرية والامنية والقضائية ودعا الى معالجة الازمة الاقتصادية واجتراح الوسائل للحد من الفساد وهدر المال العام واعادة المال المنهوب داعياً مؤسسات الدولة الى تطبيق القانون وحماية المواطنين من عسف الظالمين وان لا تخضع الدولة للرغبات والقرارات الاميركية وان لا يكون البعض ملكيا الى اكثر من الملك في ضوء الاستهداف الاميركي، مؤكدا ان لبنان قويا عندما يتمسك بحقه وبسيادته و الدفاع عن نفسه. الا ان المؤسف ان يخرج احد رموز "السبت الاسود" والمتهم بقتل رئيس وزراء لبنان رشيد كرامي عن هذه الثوابت الوطنية المشبعة بالعزة والكرامة ويخاطب رئيس الجمهورية عبر حشرجة على حسابه مصوباً على قول سماحة السيد ان السيد القائد الخامنئي انه القائد والسيد والعزيز وحسين زمانه، فهذا قول سديد وصحيح ولا ينتقص من هيبة رئيس الجمهورية، لأنه من ضمن الثوابت الشرعية العقائدية للشيعة الامامية، كما هي الثوابت المسيحية لمرجعياتها الدينية... ومبروك تحية الاعلام الاسرائيلي لمنتقدي المقاومة من بعض اللبنانيين، ومن بينه صحيفة "يدعوت احرنوت" التي استشهدت بكلام مسؤولين لبنانيين بالاسم ممن يدعون الغيرة على السيادة و على مشاعر رئيس الجمهورية... عمر عبد القادر غندور رئيس اللقاء الاسلامي الوحدوي بيروت في 11/09/2019
Top