شريط الاخبار

سفراء وسفيرات أديان يتمّون برنامج أكاديميّة التدريب على الريادة في المواطنة والتنوّع

بعد أن أنهوا البرنامج المقرّر للتدريب، تخرّج 18 من سفراء وسفيرات أديان من لبنانيّين وسوريّين من مختلف المناطق والخلفيّات الدينيّة والطائفيّة، من أكاديميّة التدريب على الريادة في المواطنة والتنوّع، وذلك يوم 8 أيلول 2019، في غاردن أوتيل - برمانا. جاء هذا الحدث بعد 3 تدريبات سبق آخرها التخرّج ممّتدًا على 3 أيام، ومتضمّنًا جلساتٍ نظريّة وتطبيقاتٍ عمليّة، قدّمها مدرّبون ومدرباتٍ من أصحاب الاختصاص حول مواضيع عديدة منها: "تحدّيات المواطنة الحاضنة للتنوّع"، "نصوص دينيّة معاصرة حول التنوّع الدينيّ"، "مبادرات السفراء"، "الترابط الفريقيّ"، "التخطيط المستقبليّ". خلال حفل تخرّج السفراء في ختام التدريب الثالث، كانت كلمةٌ لمديرة معهد المواطنة وإدارة التنوّع الدكتورة نايلا طبارة قالت فيها: "نحن نصنع معنى الحياة بأنفسنا، وأنتم تفعلون ذلك اليوم من خلال أديان ودوركم كسفراء"، طالبةً من الخريجين الذهاب إلى العمق في بلدٍ وعالمٍ ينقسم إلى ثنائيّاتٍ، والوقوف إلى جانب الحقوق والحرّيّات والعقل". منسّقة الإلتزام المجتمعيّ في مؤسسة أديان آنا-ماريا ضو اعتبرت في كلمتها أنّ أديان لا تعمل فقط على بناء قدرات السفراء ومهاراتهم، بل أيضًا على تنميّة الوعي بأنفسهم على المسؤوليّة الإنسانيّة والوطنيّة. كلمة الخرّيجين ألقتها السفيرة ساندرا كرم التي نقلت خبرتها، مستخلصةً أنّ أديان لا تريد سفراء من أجل أديان، بل سفراء من أجل المجتمع. وعليه، تبني المؤسّسة قدرات ومهارات السفراء ليكونوا فاعلين في المجتمع. أما زميلها السفير روبير الجميل فدعا كل شخص مهتم ليبادر بالتقرّب من الطرف الآخر المختلف عنه، والبحث عن الأمور المشتركة، معتبرًا أنّ الاختلاف قوة المواطنين الذين يريدون بناء بلد متحضّر. داليا المقداد مديرة الشؤون الإعلاميّة عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Top