شريط الاخبار

"أعظم العُظماء وأكّرمُ الُكرماء وسّيدُ الأنَبياء والمُرسليْن سّيدُنا محُمد صلى الله عليه وسلم "

لو تحولت مياهُ البحارِ، والأنهار، والمُحيطات، والآبار، ومجراها تحت الأرض مدادًا، وحبرًا ليُخّط بها ذكراً ومدحاً، وثناءً وتبجيلاً وتعظيماً للحبيب سيدنا محمد صل الله عليه وسلم، لما أوفُتهُ، قدرهُ، وحقهُ، وعظمتهُ، بل إن كل الكلمات لتُضيءُ، وتتشرف، وتتكرم، وتتزخرف، وترتقي، وتتجمل، وتتحلي، وتتزين، وتتعطر، وتتبختر، وتتمخّتر، وتسمو، وتزهو، وتُنيرُ، وتِّستنير، وتُّسر بذكر الحبيب السراج الوهاج، قمراً بدراً منُيراً تكتسي نُور، وسرور، وعبير، من نُور الحبيب صل الله عليه وسلم القائل:" شفاعتي لأهل الكبائر من أمُتي يوُم القيامة". وهنا أحببتُ أن أنقل لكم بعضاً من كلمات العلماء، والأدباء، والمفكرين، والمثقفين، والقادة الأجانب من غير المسلمين؛ والحقُ ما شهدت بهِ الأعداءُ؛ فنسرد لكم بعض الجُمل والكلمات التي سطرها التاريخ وذُكِرت على ألسنتهم، وُّدِوُنِّتْ في كتبهم، وتراثهم؛ حّيثُ أثرت فيهم سيرة، ومسيرة وأخلاق النبي، ورحمته وعلمه وتواضعه وأدبه عليه الصلاة أفضل والسلام، وكذلك الرقي الشخصي، والانساني والأخلاقي والحضاري إلى أبعد الحدود؛ مما جعلهم يسطرون كلماتٍ تصف جزءً يسيراً من سيرتهِ العاطرة صل الله عليه وسلم؛ فأحببت أن أنقل لكم جزء يسير جداً مما سطروهُ في سيد الأنبياء، والمرسلين الرحمة المُهداة والنعمة المُسداة الرؤوف الرحيم. 1 - مهاتما غاندي: "أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر؛ و لقد أصبحت مقتنعًا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته، وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه، وفي رسالته؛ هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب، وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفًا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة". 2 ـ راما كريشنا راو :"لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها، ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة. فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلاً". صل الله عليه وسلم . 3 ـ ساروجني ندو شاعرة الهند: " يعتبر الإسلام أول الأديان مناديًا ومطبقًا للديمقراطية، وتبدأ هذه الديمقراطية في المسجد خمس مرات في اليوم الواحد عندما ينادى للصلاة، ويسجد القروي، والملك جنب لجنب اعترافًا بأن الله أكبر. ما أدهشني هو هذه الوحدة غير القابلة للتقسيم، والتي جعلت من كل رجل بشكل تلقائي أخًا للآخر'. 4 ـ المفكر الفرنسي لإمارتين: "إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد صل الله عليه وسلم في عبقرتيه؟ فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيْهم، لكن هذا الرجل (محمدًا (صلى الله عليه وسلم)) لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة. لقد صبر النبي، وتجلد حتى نال النصر (من الله)؛ كان طموح النبي (صلى الله عليه وسلم) موجهًا بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك؛ حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته (صلى الله عليه وسلم) وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين: الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث. فالشق الأول يبين صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى (وهو المادية، والمماثلة للحوادث). لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدعاة من دون الله بالسيف، أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة)؛ هذا هو محمد (صل الله عليه وسلم) الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة، بلا أنصاب ولا أزلام. هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية واحدة، هذا هو محمد (صل الله عليه وسلم)؛ وبالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد (صل الله عليه وسلم)؟. بالطبع لا يوجد . 5 ـ مونتجومري: "إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدا وقائدا لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه. فافتراض أن محمدًا مدع افتراض يثير مشاكل أكثر ولا يحلها. بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد". 6 ـ بوسورث سميث: "لقد كان محمد قائدًا سياسيًا وزعيمًا دينيًا في آن واحد. لكن لم تكن لديه عجرفة رجال الدين، كما لم تكن لديه فيالق مثل القياصرة. ولم يكن لديه جيوش مجيشة أو حرس خاص أو قصر مشيد أو عائد ثابت. إذا كان لأحد أن يقول إنه حكم بالقدرة الإلهية فإنه محمد، لأنه استطاع الإمساك بزمام السلطة دون أن يملك أدواتها ودون أن يسانده أهلها". 7 ـ جيبون أوكلي: "ليس انتشار الدعوة الإسلامية هو ما يستحق الانبهار وإنما استمراريتها وثباتها على مر العصور. فما زال الانطباع الرائع الذي حفره محمد في مكة والمدينة له نفس الروعة والقوة في نفوس الهنود والأفارقة، والأتراك حديثي العهد بالقرآن، رغم مرور اثني عشر قرنًا من الزمان؛ فلقد استطاع المسلمون الصمود يدًا واحدة وقد أمنوا بالله رغم أنهم لم يعرفوه إلا من خلال العقل والمشاعر الإنسانية. فقول 'أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله' هي ببساطة شهادة الإسلام. ولم يتأثر إحساسهم بألوهية الله (عز وجل) بوجود أي من الأشياء المنظورة التي كانت تتخذ آلهة من دون الله. ولم يتجاوز شرف النبي وفضائله حدود الفضيلة المعروفة لدى البشر، كما أن منهجه في الحياة جعل مظاهر امتنان الصحابة له (لهدايته إياهم وإخراجهم من الظلمات إلى النور) منحصرة في نطاق العقل والدين'. 8 ـ الدكتور زويمر: "إن محمدًا كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضًا بأنه كان مصلحًا قديرًا وبليغًا فصيحًا وجريئًا مغوارًا، ومفكرًا عظيمًا، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء". 9 ـ سانت هيلر: "كان محمد رئيسًا للدولة وساهرًا على حياة الشعب وحريته، وكان يعاقب الأشخاص الذين يجترحون الجنايات حسب أحوال زمانه وأحوال تلك الجماعات الوحشية التي كان يعيش النبي بين ظهرانيها، فكان النبي داعيًا إلى ديانة الإله الواحد وكان في دعوته هذه لطيفًا ورحيمًا حتى مع أعدائه، وإن في شخصيته صفتين هما من أجلّ الصفات التي تحملها النفس البشرية وهما العدالة، والرحمة'. 10 ـ إدوار مونته: :عرف محمد بخلوص النية والملاطفة وإنصافه في الحكم، ونزاهة التعبير عن الفكر والتحقق، وبالجملة كان محمد أزكى وأدين وأرحم عرب عصره، وأشدهم حفاظًا على الزمام فقد وجههم إلى حياة لم يحلموا بها من قبل، وأسس لهم دولة زمنية ودينية لا تزال إلى اليوم". 11 ـ برنارد شو: "إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائمًا موضع الاحترام، والإجلال فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالدًا خلود الأبد، وإني أرى كثيرًا من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا) وسيدخلها الاسلام.. إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها'. 12 ـ السير موير: "إن محمدًا نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه وحسن سلوكه، ومهما يكن هناك من أمر فإن محمدًا أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله، وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد، ذلك التاريخ الذي ترك محمدًا في طليعة الرسل ومفكري العالم'. 13 ـ سنرستن الآسوجي:"إننا لم ننصف محمدًا إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا، فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصرًا على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ". 14 ـ المستر سنكس:"ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة". إلى أن قال: إن الفكرة الدينية الإسلامية، أحدثت رقيًا كبيرًا جدًا في العالم، وخلّصت العقل الإنساني من قيوده الثقيلة التي كانت تأسره حول الهياكل بين يدي الكهان. ولقد توصل محمد ـ بمحوه كل صورة في المعابد وإبطاله كل تمثيل لذات الخالق المطلق ـ إلى تخليص الفكر الإنساني من عقيدة التجسيد الغليظة" " صل الله عليه وسلم تسليماً كثيراً. 15 ـ آن بيزيت: "من المستحيل لأي شخص يدرس حياة، وشخصية نبي العرب العظيم ويعرف كيف عاش هذا النبي وكيف علم الناس، إلا أن يشعر بتبجيل هذا النبي الجليل، أحد رسل الله العظماء، ورغم أنني سوف أعرض فيما أروي لكم أشياء قد تكون مألوفة للعديد من الناس فإنني أشعر في كل مرة أعيد فيها قراءة هذه الأشياء بإعجاب وتبجيل متجددين لهذا المعلم العربي العظيم" صل الله عليه، وسلم تسليماً كثيراً مباركاً. " وهو رجلاً في عنفوان شبابه لم يتعد الرابعة، والعشرين من عمره بعد أن تزوج من امرأة أكبر منه بكثير وظل وفيًا لها طيلة ستة وعشرين عامًا ثم عندما بلغ الخمسين من عمره ـ السن التي تخبو فيها شهوات الجسد ـ تزوج لإشباع رغباته وشهواته؟! ليس هكذا يكون الحكم على حياة الأشخاص، فلو نظرت إلى النساء اللاتي تزوجهن لوجدت أن كل زيجة من هذه الزيجات كانت سببًا إما في الدخول في تحالف لصالح أتباعه ودينه أو الحصول على شيء يعود بالنفع على أصحابه أو كانت المرأة التي تزوجها في حاجة ماسة للحماية'. صل الله عليه وسلم تسليماً كثيراً. 16 ـ مايكل هارت: "إن اختياري محمدًا، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي" صل الله عليه وسلم تسليماً. فهناك رُسل وأنبياء وحكماء بدأوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية، ولكن محمدًا هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته. ولأنه أقام جانب الدين دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضًا، وحّد القبائل في شعـب، والشعوب في أمة، ووضع لها كل أسس حياتها، ورسم أمور دنياها، ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم. أيضًا في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية، وأتمها'. 17 ـ تولستوي: "يكفي محمدًا فخرًا أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة". 18 ـ شبرك النمساوي: "إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته"، صل الله عليه وسلم. لا يسعني إلا أن أقول بعد أن عرضت لبعض أقوال الغرب عن رسولنا الكريم يكفي شريعة الإسلام فخرًا وفضلاً أن شهد الخصوم بنمائها، واستمرارها, واعترافهم بحيويتها وخلودها، ومرونتها، ووسطيتها، فهي صالحة لكل زمانٍ ومكان، أما عن كما قاله بعض المفكرين العلماء العرب عن رسول الله : 19- آينشتاين ,أشهر عالم عرفه القرن العشرين : قال آينشتاين، وهو في بيته في نيويورك, مخاطبا فلسطيني واسمه ابو الفضل: لو سلكتم مع اليهود في هذا العصر مثلما فعل آخر الانبياء وهو محمد, والذي لو سلكتم مسلكه مع اليهود ,لأصبحوا في أيديكم ,بدلا من أن تكونوا في أيديهم"!؛؛فالذي أعرفه أن النبي محمد استطاع أن يمتص كل سلوكياتهم الشاذة ,ضده ,وضد رسالته ,وبالحكمة التي عامل بها الناس جميعا ,فلم يستطيعوا أمام سلوكه الانساني .وفكره البسيط والعالمي في نفس الوقت الا أن يرضخوا له فأصبحوا في يده حتى أن بعضهم آمن بمحمد ورسالته ,وانخرط في طريقه مؤمنا بكل ما يأتي به محمد. أعتقد أن محمد استطاع بعقلية واعية ,مدركة لما يقوم به اليهود أن يحقق هدفه ,في ابعادهم عن النيل المباشر من الاسلام ,الذي مازال حتى الان ,هو القوة التي خلقت ليحل بها السلام، وأعتقد لو أن محمد (صل الله عليه وسلم)، كان موجودا لما كانت هناك على أرضكم مشكلة ,فلماذا وانتم المحمديون لا تنهجون طريق رسولكم , ربما تستطيعون حل هذه المشكلة(القضية الفلسطينية ) التي ستزداد تعقيدا على مر الزمن. 20- هتلر الزعيم الألماني يقول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أنا الوحيد في هذا العالم الذي استحق اليهود أن يعذبوا على يديه, استخفوا برسولهم موسى حتى ضاق بهم ,أمام أطماعهم وجشعهم ,وكان ضيق موسي يتحول الى بعد عنهم؛ اعتقد ان الذي استطاع ان يتعامل مع اليهود ويكسبهم ويشل حركتهم في نفس الوقت هو رسول الاسلام محمد, الذي فهم ما تدور به عقولهم، وقلوبهم؛ لذا كان محمد (صل الله عليه وسلم)، حريصًا منهم، وحريصا علي أن يبلغ رسالته ,فاستقطبهم بطريقته التي لم، ولن يصل الى مرتبتها احد, فالتعامل مع اليهود مشكلة غير عادية، انهم لا يستحقون الحياة، إلا إن محمد كان واسع الصدر ,يملك منطقا غير عادى ,تأكدنا منه ,لتعامله معهم بالود الذي لم يألفوه ,وبالقوة التي شهدوها، أعتقد لو أنه كان محمد في عصرنا هذا ,لما فعل ما فعلت مع اليهود ,لكنهم لا يستحقون الا ما قمت به معهم" صل الله علي من أرسله الله رحمة للعالمين. 21- ليو تولستوي، وهو اشهر أديب روسي، وأعظم كتاب روسيا بل يقولون أن روسيا عرفت به ,قال عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم: أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحد ,لتكون آخر الرسالات على يديه وقلبه وعقله, وليكون هو ايضا آخر الانبياء ,حيث لم ولن يأت بعده جديد ,اعترف محمد بالأنبياء الذين سبقوه ,بتكليف من الاله الواحد, ليقدموا البناء الاجتماعي العالمي, الذي جاء يستكمله, دليل لا يقبل الشك فقد جاء محمد ليستكمل بالإسلام البناء الاجتماعي الانساني في كل مكان... إن النبي محمد من عظام الرجال المصلحين ويكفيه فخراً آنهُ هدى امة برمتها الي الحق ,وجعلها تجنح الي السكينة والسلام"، "عليه أفضل الصلاة والسلام". 22- دكتور شوميس: " من ألمانيا يكرر الدكتور شوميس ما قرره كارليل: (يقول بعض الناس إن القرآن كلام محمد وهو حقاً محض افتراء، فالقرآن كلام الله الموحى على لسان رسوله محمد، فليس في استطاعة محمد ذلك الرجل الأمي في تلك العصور الغابرة أن يأتينا بكلام تحار فيه عقول الحكماء، ويهدي الناس من الظلمات إلى النور)؛ ثم يردف كلامه الأول بقوله رداً على المتعجبين من موقفه: (وربما تعجبون من اعتراف رجل أوروبي بهذه الحقيقة. إني درست القرآن فوجدت فيه تلك المعاني العالية، والنظم المحكمة، وتلك البلاغة التي لم أجد مثلها قط في حياتي، جملة واحدة منه تغني عن مؤلفات. هذا ولا شك أكبر معجزة أتى بها محمد عن ربه).... 23- ليتسين : أستاذ الديانة المسيحية في جامعة برمنغهام في بريطانيا أيضاً فيقف أمام بني قومه ليهدي رسول الله قصيدة حب وولاء يقول فيها: يا ابن مكة و يا نسل الأكرمين يا معيد مجد الآباء والأمهات، ويا مخلص العالم من ذل العبودية، إن العالم ليفتخر بك... ويشكر اللهَ على تلك المنحة العزيزة.. ويقدر لك مجهوداتك كلها، يا نسل الخليل إبراهيم..، يا من منحت السلام إلى العالم..، ووفـقـت بين قلوب البشر، وجعلت الخلاص شعارَك، يا من قلت في شريعتك: إنما الأعمال بالنيات،، لك منا جزيل الشكر"... 24- العلامة ساديو لويس – الفرنسي قال: " لم يكن محمد (صل الله عليه وسلم) نبي العرب بالرجل البشير للعرب فحسب بل للعالم، لو أنصفه الناس، لأنه لم يأت بدين خاص بالعرب، وأن تعاليمه الجديرة بالتقدير والإعجاب تدل على أنه عظيم في دينه، عظيم في أخلاقه، عظيم في صفاته، وما أحوجنا إلى رجال للعالم أمثال محمد (صلى الله عليه وسلم) نبي المسلمين. 25- المستر دازر – الإنكليزي قال في كتابه - مع الشرق والغرب: "كان محمد (صل الله عليه وسلم) زراعياً وطبيباً وقانونياً وقائداً، اقرأ ما جاء في أحاديثه تعرف صدق أقواله ويكفي أن قوله المأثور عنه (نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع) هو الأساس الذي بني عليه علم الصحة، ولا يستطيع الأطباء على كثرتهم ومهارتهم حتى اليوم أن يأتوا بنصيحة أثمن من هذه، وقال في نفس الكتاب: إن محمداً (صلى الله عليه وسلم) هو الذي استطاع في مدة وجيزة لا تزيد على ربع قرن أن يكتسح دولتين من أعظم دول العالم، وأن يحدث ذلك الانقلاب المدهش، وأن يكبح جماح أمة اتخذت الصحراء المحرقة سكناً لها، واشتهرت بالشجاعة والغزو ورباطة الجأش والأخذ بالثأر، فمن الذي يظن أن القوة الخارقة للعادة التي استطاع بها محمد (صلى الله عليه وسلم) أن يقهر خصومه هي من عند غير الله.. 26- العلامة لوزان – الفرنسي، قال في كتابه - الله في السماء": "ليس محمد (صل الله عليه وسلم) نبي العرب وحدهم بل هو أفضل نبي قال بوحدانية الله، وأن دين موسى وإن كان من الأديان التي أساساها الوحدانية، إلا أنه كان قومياً محضاً وخاصا ببني إسرائيل، وأما محمد (صلى الله عليه وسلم) فقد نشر دينه بقاعدتيه الأساسيتين وهما التوحيد والإيمان بالبعث. وقد أعلن دينه لعموم البشر في أنحاء المسكونة، ويقول في نفس الكتاب: فرسول كهذا الرسول يجدر باتباع رسالته والمبادرة إلى اعتناق دعوته، إذ أنها دعوة شريفة، قوامها معرفة الخالق، والحث على الخير والردع عن المنكر، بل كل ما جاء به يرمي إلى الصلاح والإصلاح، والصلاح أنشودة المؤمن، هذا هو الدين الذي أدعو إليه جميع النصارى. 27- ادوارد لين – الإنكليزي: قال في كتابه - أخلاق وعادات المصريين – "إن محمداً (صلى الله عليه وسلم) كان يتصف بكثير من الخصال الحميدة، كاللطف والشجاعة ومكارم الأخلاق، حتى أن الإنسان لا يستطيع أن يحكم عليه دون أن يتأثر بما تتركه هذه الصفات في نفسه من أثر، كيف لا، وقد احتمل محمد (صلى الله عليه وسلم) عداء أهله وعشيرته بصبر وجلد عظيمين، ومع ذلك فقد بلغ من نبله أنه لم يكن يسحب يده من يد من يصافحه حتى ولو كان يصافح طفلاً وأنه لم يمر يوماً من الأيام بجماعة رجالاً كانوا أو أطفالاً دون أن يُقرأهم السلام، وعلى شفتيه ابتسامة حلوة و كان محمد (صلى الله عليه وسلم) غيوراً ومتحمساً، وكان لا يتنكر للحق ويحارب الباطل، وكان رسولاً من السماء، وكان يريد أن يؤدي رسالته على أكمل وجه، كما أنه لم ينس يوماً من الأيام الغرض الذي بعث لأجله، ودائماً كان يعمل له ويتحمل في سبيله جميع أنواع البلايا، حتى انتهى إلى إتمام ما يريد. 28: المسيو ميخائيل اماري – الإيطالي قال في كتابه - تاريخ المسلمين : " لقد جاء محمد (صلى الله عليه وسلم) نبي المسلمين بدين إلى جزيرة العرب يصلح أن يكون ديناً لكل الأمم لأنه دين كمال ورقي، دين دعة وثقافة، دين رعاية وعناية، ولا يسعنا أن ننقصه، وحسب محمد ثناء عليه أنه لم يساوم ولم يقبل المساومة لحظة واحدة في موضوع رسالته، على كثرة فنون المساومة واشتداد المحن، وهو القائل ( لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته ) عقيدة راسخة، وثبات لا يقاس بالنظير، وهمة تركت العرب مدينين لمحمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم)، إذ تركهم أمة لها شأنها تحت الشمس في تاريخ البشرية. 29: العلامة ماكس فان برشم – السويسري قال في مقدمة كتابه - العرب في آسيا - : "إن محمداً (صلى الله عليه وسلم) نبي العرب من أكبر مريدي الخير للإنسانية، إن ظهور محمد للعالم أجمع إنما هو أثر عقل عال وإن افتخرت آسيا بأبنائها، فيحق لها أن تفتخر بهذا الرجل العظيم، إن من الظلم الفادح أن نغمط حق محمد (صلى الله عليه وسلم) الذي جاء من بلاد العرب وإليهم، وهم على ما علمناه من الحقد البغيض قبل بعثته، ثم كيف تبدلت أحوالهم الأخلاقية والاجتماعية والدينية بعد إعلانه النبوة، وبالجملة مهما ازداد المرء اطلاعاً على سيرته ودعوته إلى كل ما يرفع من مستوى الإنسانية، أنه لا يجوز أن ينسب إلى محمد ما ينقصه ويدرك أسباب إعجاب الملايين بهذا الرجل ويعلم سبب محبتهم إياه وتعظيمهم له"؛؛ صل الله عليه وسلم تسليماً كثيراً وعلي آل بيته واصحابه أجمعين ومن سار علي دربهم واتبع هداهم إلي يوم الدين، 30- وأختم المقال بِما قاله عباس محمود العقاد : "إن رسول الله قد نقل العالم من ركود إلي حركة ومن فوضى إلي نظام , ومن مهانة حيوانية, إلي كرامة إنسانية, إن عمله هذا لكاف لتخويله المكان الاسمي بين صفوة الاخيار الخالدين, إن له عظمة في التاريخ مكانها أن التاريخ كله بعد محمد متصل به مرهون بعمله, وأن حادثا واحدا من أحداثه الباقية لم يكن ليقع في الدنيا كما وقع لولا ظهور محمد وظهور عمله... فلا فتوح الشرق والغرب ولا حركات أوروبا في العصور الوسطي ولا الحروب الصليبية ولا نهضة العلوم بعد تلك الحروب ولا كشف القارة الامريكية ولا مساجلة الصراع بين الاوربيين والاسيويين والافريقيين ولا الثورة الفرنسية وما تلاها ولا الحروب العظمي التي شهدناها في هذه الايام ولا حادثة قومية أو عالمية، مما يتخلل ذلك جميعه كانت واقعة في الدنيا كما وقعت لولا ذلك الرسول النبي الذي ولد يتيماً وولد في شبه جزيرة العرب، نوراً مُنيراً فصارت الكائنات بمولدهِ في ضياء، صل الله عليه وسلم تسليماً كثيراً علي سيدنا محمد صل الله عليه وسلم وعلي آل بيته الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين، وجمعنا مع نبينا علي حوضه، وقس صحبته، ورزقنا شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدًا، من يد النبي الشريفة صل الله عليه وسلم عدد ما ذكرهُ الذاكرون وصل الله عليه وسلم عدد ما غفل عن ذكرهِ الغافلون إلي يوم الدين حبيبي يا سيدي يا رسول الله، يا من أرسلك الله رحمة للعالمين أجمعين، قمراً وسراجاً وبدراً منيرًا. الأديب الكاتب الصحفي، الباحث المفكر العربي والإسلامي والمحلل السياسي الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر/ محمد عبد الله أبو نحل عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب والاكاديميين والعلماء والمثقفين والإعلاميين العرب الأستاذ والمحاضر الجامعي غير المتفرغ، ورئيس المركز القومي لعلماء فلسطين
Top