شريط الاخبار

الجبهة الديمقراطية تدعو شعبنا الى المشاركة الكثيفة في التحركات الشعبية يوم غد الجمعة

المدخل لأي حوار مستقبلي هو التعاطي مع شعبنا وفق خصوصيته السياسية والقانونية ورفض اعتبارنا أجانب دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان جماهير شعبنا الفلسطيني بجميع فئاته وتياراته السياسية والشعبية والنقابية والمؤسساتية والحراكات المختلفة الى المشاركة الكثيفة في التحركات الشعبية التي ستنطلق غدا الجمعة في جميع المخيمات رفضا لاجراءات وزارة العمل بحق العمال الفلسطينيين وتحت شعار "صامدون وموحدون من اجل حقنا بالحياة" واحياء لشهيد التحركات الشعبية حسين علاء الدين.. وتعتبر الجبهة بأن تعنت وزير العمل واصراره على موقفه السلبي لجهة اعتبار عمالنا "عمالة اجنبية غير شرعية"، يؤكد انه ممعن في التعاطي معنا ومع شعبنا بسوء نية، وهو حتى هذه اللحظة لم يبعث بأي رسالة ايجابية تطمئن شعبنا وتفتح نوافذ الحوار الذي يحتاج الى خطوات مباشرة من قبل وزارة العمل اقلها الإعلان الرسمي عن وقف الاجراءات الظالمة وابداء الاستعداد وحسن النية للوصول الى معالجات تضمن لشعبنا الفلسطيني وعماله العمل بحرية بعيدا عن ظلم وتعسف القوانين والاجراءات الاستنسابية التي ما زالت سيفا مسلطا فوق رقاب عمالنا، وهو ما يجعلنا نجدد رفضنا الدائم للمنطق الذي يتبناه وزير العمل باعتبار حقوقنا ومطالبنا الالعادلة والإنسانية مجرد تسهيلات.. وتؤكد الجبهة الديمقراطية بأن مدخل اي حوار مستقبلي يجب ان يكون على قاعدة التعاطي مع شعبنا وفق خصوصيته التي لا يمكن لأحد ان ينكرها، كلاجئين مقيمين قسرا في لبنان وجزء من شعب شقيق يناضل من اجل حقوقه الوطنية، وبالتالي نرفض التعامل معنا كعمالة اجنبية وافدة تحتاج الى اجازة عمل او غيرها من الشروط التي لا يمكن تطبيقها على العامل الفلسطيني لأسباب موضوعية يجب على الوزير ومجموعته الاستشارية داخل وخارج الوزارة ان يتفهموها. ورأت الجبهة ان الإصرار على فرض اجازة العمل على العامل الفلسطيني، وتحت ذريعة تطبيق القانون لا يمكن تفسيرها من قبل شعبنا الا باعتبارها اداة للمس بالمكانة القانونية للاجئين التي تعمل الادارة الامريكية واسرائيل ليل نهار من اجل الغاءها وجعل قضية اللاجئين الفلسطينيين قضية هامشية وثانوية لا تختلف بشئ عن قضايا اللجوء الاخرى في العالم.. من هنا دعوتنا وزارة العمل وجميع القوى اللبنانية داخل وخارج المجلس النيابي والحكومة الى تفهم هذه المسألة ومراعاة هذه الخصوصية التي يشكل الانتصار فيها انتصارا على كل مشاريع التهجير والتوطين التي نفترض انها مرفوضة لبنانيا كما هي مرفوضة ايضا فلسطينيا.. اننا ندعو الى المسارعة لإجراءات تضع حدا لكل ما من شأنه ان يحد من النضال في مواجهة المشروع الامريكي بما فيها عمليات التهجير الجماعي التي لا تساعد على النضال من اجل افشال واسقاط مشروع ترامب - نتن ياهو .. لذلك ندعو المجلس النيابي والحكومة والكتل النيابية الى سحب الملف والمبادرة بشكل عاجل الى وضع اليد على كل الملف واقتراح التشريعات اللازمة التي تضمن حق عمالنا بالعمل بحرية.. اخيرا، تتقدم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من جميع شعبنا عامة، عائلات الشهداء والمعتقلين ومن الاسرى والجرحى وجميع المناضلين المدافعين عن كرامة كل الامة، والمنتفضين في شوارع المخيمات الفلسطينية في لبنان خاصة بأحر التهاني لمناسبة عيد الاضحى، آملة ان تحل جميع اعيادنا ومناسباتنا وقد تحررت ارضنا واستعاد شعبنا حريته وعودته الأكيدة الى ارضنا وممتلكاتنا في فلسطين وفقا لقرار رقم (194) وبناء دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس.. كما تتقدم الجبهة من الشعب اللبناني الشقيق بالتهاني على هذه المناسبة متمنية للبنان بجميع مكوناته السياسية والشعبية دوام التقدم والازدهار.. بيروت في 9 آب 2019
Top