شريط الاخبار

شراكتنا اللبنانية الأوروبية متجددة في لبنان من طرابلس

أعلن توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس والشمال، أن "شراكتنا اللبنانية الأوروبية متجددة في لبنان من طرابلس"، كان ذلك خلال إفتتاح "معرض دار لحرفيي الأثاث في طرابلس للعام ٢٠١٩" في مقر مشروع "منجرة" المدعوم من الإتحاد الأوروبي ((EU والمنفذ من جانب الوكالة الفرنسية للخبرة الفنية الدولية ( Expertise France) الذي يقام ما بين 4 و 6 تموز الجاري على أرض معرض رشيد كرامي الدولي بالتعاون مع جمعية الصناعيين اللبنانيين وحاضنة أعمال غرفة طرابلس والشمال(Biat) ، وسط حضور ممثل لبعثة الإتحاد الأوروبي في لبنان رين نايلاند رئيس قسم الحوكمة والأمن والتنمية الإجتماعية والمجتمع المدني، جوليان شميت من "اكسبرتيز فرانس"، الرئيس ميقاتي ممثلا بالأستاذ مقبل ملك، النائب سمير الجسر ممثلا بالمهندس عامر الرافعي، رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين، المهندس أكرم عويضة رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي، داني عبود عضو مجلس إدارة جمعية الصناعيين اللبنانين ومدير الجمعية طلال حجازي، الأستاذة ليندا سلطان مديرة غرفة طرابلس والشمال، الدكتور فواز حامدي مدير الحاضنة<بيات) ونائب المدير نصري معوض وعدد من مؤسسات حرفية وصناعات خشبية وإنتاجية وخبراء في مصممي الديكورات والتصاميم العائدة لقطاع الحرف والمفروشات في طرابلس. الرئيس دبوسي بعد النشيدين اللبناني والأوروبي، أشار الرئيس دبوسي في كلمته الى أننا حينما نشير الى العلاقات التاريخية الممتدة ما بين لبنان والبلدان الأوروبية لا سيما الفرنسية منها نعود بذلك الى 500 سنة مضت من خلال وثائق تجارية تاريخية أكدت على أن الحضور التجاري الأوروبي من خلال نخبة من كبار رجال الأعمال كان متأصلاً في تلك العلاقات، وبالتالي أية مشكلة كان يواجهها هذا رجل الأعمال أو ذاك كان يتم إزالة هذه المشكلة أو تلك بأسرع وقت ممكن ودون أن يكون لها أية ذيول في المنازعات التجارية والعلاقات التجارية مع تلك البلدان". وقال:" نحن اليوم مستمرين في هذه العلاقة الممتازة بصيغة الشراكة التي يحتاجها الآخرون، وهي شراكة نراها منتجة ومفيدة للجانبين بكل المعايير والمقاييس، ونحن في غرفة طرابلس والشمال وفي حاضنة أعمالها (بيات) وبالتعاون مع الإتحاد الأوروبي و"إكسبرتيز فرانس" و"جمعية الصناعيين اللبنانيين" و"معرض رشيد كرامي الدولي" في شراكة محكمة، وهي ثمرة لجهود مكثفة ساعدت على ولادة مشروع "منجرة" وهذا المعرض الحرفي المتخصص ولادة طبيعية ولافتة، فأسمى آيات التبريك لطرابلس والشمال ولكل لبنان مشروع "منجرة" وهذا المعرض الحرفي دار 2019 والشكر كل الشكر لشركائنا الأوروبيين عموما والفرنسيين خصوصاً حيث إستطعنا معا ومن خلال شراكتنا الفاعلة تلبية رغبات، وتعزيز إمكانيات وطموحات الجسم الحرفي اللبناني في لبنان من طرابلس". جوليان شميت عن إكسبرتيز فرانس تحدث جوليان شميت عن إكسبرتيز فرانس معربا عن سروره بهذه العلاقة المتكاملة بين أطراف المشروع مشيرا الى أن معرض دار 2019 الحرفي هو نموذج تطبيقي جاء وليد تطوير وصقل الكفاءات المهنية لدى الحرفيين عبر قيام فريق إكسبرتيز فرانس بالإستشارات التقنية رافقتها زيارات ميدانية للمؤسسات الإنتاجية وقال :" إننا نعرب عن سرورنا أننا من خلال الشراكة، إستطعنا أن نجد منصة تشكل أرضية متينة للبحث والتطوير والإبتكار وحسن ممارسة التصنيع عبر إستخدام منهجي للتقنيات الحديثة المساعدة على إظهار الاعمال الحرفية الفاعلة والمبدعة". مصممة الديكورالمهندسة هلا مبارك تناولت الدور المتلازم ما بين التخصص الهندسي والتقني في عالم التصاميم والديكورات والجسم الحرفي وان هذا القطاع واعد لان لديه القدرة على تلقف أحدث التصميم والديكورات الأكثر حداثة وتقدماً في العالم". داني عبود عن جمعية الصناعيين اللبنانيين تناول داني عبود عضو مجلس إدارة جمعية الصناعيين اللبنانيين " دور الجمعية الإيجابي والمتعاون لإنجاح مشروع "منجرة" والتشجيع على تنظيم هذا المعرض الحرفي للعام 2019 الذي يعطي صورة مضيئة عن المهارات الفنية والتقنية والذوقية التي تتحل بها اليد العاملة اللبنانية الحرفية الماهرة والتي تمحورت حول أهمية الشراكة والتعاون مع الجهات الأوروبية والفرنسية وغرفة طرابلس والشمال في العمل المشترك لإنجاح مشروع المرصد الآمن المساعد على تمكين قطاع صناعة المفروشات في لبنان وإعطاء قوة دفع لقطاع الحرف اللبنانية عموماً بكل شرائحه". الدكتور فواز حامدي أشار الدكتور فواز حامدي مدير حاضنة أعمال الغرفة (بيات) في كلمته الى دور حاضنة أعمال غرفة طرابلس والشمال (بيات) في تأسيبس مرصد قطاع الحرف والمفروشات، وشدد على أهمية التمسك بتوثيق علاقات وروابط الشراكة مع الإتحاد الأوروبي وإكسبرتيز فرانس وجمعية الصناعيين اللبنانيين للإستمرار في تقديم الدعم المحفز لقطاع الحرف في لبنان وتطويره وتحديثه لتوفير فرص عمل لليد العاملة الشابة من خلال برامج تدريبية تصقل مهاراتها ويؤخذ بعين الإعتبار العمل الحثيث على جودة المنتج التي تساعده على دخول الأسواق العربية والأوروبية". رين نايلاند من بعثة الإتحاد الأوروبي في لبنان أعرب رين نايلاند من بعثة الإتحاد الأوروبي في لبنان في كلمته عن سروره في شحذ الخبرات التقنية والأعمال الريادية التي تمتاز بها الأيدي الحرفية الماهرة لتعزيز حركة الإبداع وصقل المعارف المهنية التي تعزز من مكانة القطاع الحرفي في لبنان عموما وطرابلس خصوصا ". ورأى نايلاند في برنامج منجرة أنه " يتسم بطابع الأهمية القصوى وهو عنوان لفرح مشترك لدى الجهات المتعاونة وبالتالي استمرار الإنطلاق نحو بناء أعمال مميزة في مجالات الحرف والديكورات والتصاميم ونحن مصممين على متابعة هذا البرنامج لنسجل معا المزيد من النجاحات ونحن سنقدم ايضا قوة دفع لتعزيز دور الحرف في طرابلس نحو مستقبل أفضل متوجهين بشكرنا لكل الجهات المتعاونة وعلى رأسها غرفة طرابلس والشمال ومعرض رشيد كرامي الدولي الذي إستضاف هذا المعرض المميز والناجح والذي أنتج أعمال حرفية ومهنية نموذجية تعطي دلالة على الكفاءة العليا والقدرات الجمالية الفنية المتقدمة للقطاع الحرفي في طرابلس وشمال لبنان". وختاماً زار جيع المدعوين والحاضرين مختلف أجنحة المعرض الحرفي (دار 2019).
Top