شريط الاخبار

بيان صادر عن حزب الخضر اللبناني

الطبيعة والانسان متلازمان والحفاظ عليهما هو الغاية والهدف ، التعدي مازال قائما"على الجبال والشواطىء ومجاري الأنهر والمعالجات إن وجدت جزئية أو إستنسابية . إن الإصرار على إقامة سد في مرج بسري البالغ مساحته 6 مليون متر مربع من الأراضي الزراعية والحرجية ويحتوي على تنوع بيولوجي وحوالي 50 موقع أثري وهو قائم فوق خزان من المياة الجوفية .يحظى مشروع إقامة السد بإعتراضات من قبل أهل العلم والخبرة و الأهالي والناشطين البيئين وتحفظ مصلحة نهر الليطاني للحفاظ علية ولعدم جدواه لأسباب عدة أهمها تاثيراته البيئية والثقافية والاجتماعية والبيئية والصحية ولخطورة موقع السد لوجوده على فالق زلزالي الى جانب انه لايؤمن الغاية من انشائه في تغذية بيروت الكبرى وجبل لبنان بالكميات المطلوبة من مياه الشرب النظيفة والغير ملوثة . نحن في حزب الخضر اللبناني شاركنا ومازلنا نشارك الأهالي والناشطين البيئين رفضهم للمشروع ونحمل المسؤولية الى الجهات المسؤولة عن إقراره و ندعوها الى وقف المشروع قبل فوات الأوان واللجوء الى البدائل الأقل كلفة وإعتماد إستراتجية وسياسية مائية تراعي الحاجات والطبيعة .إننا ندين الإعتداء الذي تعرض له الناشط البيئي رولان نصور اثناء مشاركته في احتجاج رفضا" لإنشاء السد . ونطلب بمعاقبة المعتدين ونتمنى الشفاء للمعتدى عليه كذالك نطالب الجهات المسؤولية بوقف العمل على تدمير جبل الريحان والعمل على حمايته من الإعتداء عليه وعلى بيئته وطبيعته من إجل الحصول على الإتربة والرمال . اكما نطالب بإقرار مخطط توجيهي للمقالع والكسارات يحافظ على جبالنا وثرواتها الطبيعية . إن الإعتداء على الأملاك العامة البحرية والنهرية قضية أولاها الحزب إهتمامه وهي واحد من أولوياته لذالك تقدمنا بشكوى أمام القضاء على كل المعتدين على الشاطىء اللبناني والمستفدين منه بغيروجه حق والذي يمنوعون المواطنين من الولوج اليه والتمتع به ، إننا نحمل المسؤولية للجهات الرسمية المعنية ونطالبها بالقيام بواجباتها في إزالة كل هذه المخالفات دون إستثناء او إستنسابية على طول الشاطىء اللبناني كما حصل بإزالة المخالفة في المسبح الشعبي بالرملة البيضاء في بيروت إن قيام الجهات المسؤولة المعنية بدورها في الحفاظ على ثروات لبنان الطبيعة وحمايتها هو واجب وطني وهو جزء من مكافحة الفساد وملاحقة المفسدين .
Top