طباعة

الرئيس عاصم النوام باسم إتحاد رجال وسيدات أعمال "إرادة":

نحن جزء من مشروع الرئيس دبوسي الإستثماري وعلينا تلمس الإرادة السياسية العامة حول ضرورة إعتماده وتنفيذه" أعرب توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس والشمال، عن بالغ سروره بأن يلتقي وفد من مجموعة نخبوية تسجل قصص نجاح ريادية من إتحاد رجال وسيدات أعمال للدعم والتطوير (إرادة) برئاسة الرئيس عاصم النوام الذي زار غرفة طرابلس للإطلاع عن كثب على المشاريع الكبرى التي يتم إطلاقها بهدف جذب الإستثمارات وتطوير بيئة الأعمال. الرئيس دبوسي تمحورت الزيارة حول " عرض شامل قدمه الرئيس دبوسي، حول إعتماد "ركن ذكي" يشكل حاضنة لمعلومات علمية دقيقة ترتكز على مسوحات تطال مختلف القطاعات الإقتصادية لا سيما السياحية منها، لتزويد المهتمين بفرص الإستثمار في المجالات السياحية وخلافها من المعلومات التي تضيء على الكنوز التاريخية المتمثلة بالمعالم والمواقع التاريخية والأثرية منها والدينية،والخطوات التقنية التطبيقية النموذجية الأولية عبر اعتماد وسيلة التصوير الثلاثي الأبعاد الذي يكشف الخصائص الحضارية التي يمتاز بها القطاع السياحي في طرابلس والشمال بكل مكوناته". كما تناول دبوسي "مرتكزات المخطط التوجيهي الإفتراضي المتعلق بالمشروع الإستثماري الإجتماعي الوطني العربي الإقليمي الدولي في لبنان من طرابلس الكبرى، الذي يلحظ توسعة المرافق العامة من مرفأ طرابلس ومطار الرئيس رينيه معوض (القليعات) والمنطقة الإقتصادية الخاصة على طول واجهة بحرية مملوكة من الدولة اللبنانية، تنطلق من ميناء طرابلس وتصل حتى منطقة القليعات في عكار، إضافة الى عدد من المشاريع المتخصصة والمتنوعة التي تحتضنها تلك الواجهة البحرية وتوفر خدمات لوجستية متقدمة في شتى المجالات، كما تم إطلاع الوفد على الخطوات التي تخطوها غرفة طرابلس بإتجاه اعتماد مركز لإقتصاد المعرفة، ويجعلها في قلب الإقتصاد المعاصر وتنسجم بذلك مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة". رئيس "إرادة" عاصم النوام من جهته السيد عاصم النوام رئيس "إرادة" أعرب عن تقديره لإنشداد الرئيس دبوسي وشغفه الدائم بعرض المشروع الإستثماري الكبير، بحيث بات من الضرورة العاجلة أن يبلغ مرحلة التبلور، لنعمل معاً على إقناع دولة الرئيس سعد الحريري بأهمية المشروع على كافة المستويات اللبنانية والعربية والدولية، لا سيما أننا لمسنا أن هذه المنطقة الإقتصادية الشمالية الكبرى هي متواجدة في حيز جغرافي ينطوي على جدوى لموقع إستراتيجي مفيد بكل الاتجاهات ولكنه يحتاج الى خطة تسويقية وترويجية على كافة المستويات". وختم:" نحن لدينا القناعة الراسخة، أن المشروع الإستثماري الذي زودنا الرئيس دبوسي بشروحات إضافية حول أبعاده اللبنانية والعربية والدولية مفيد لنا جميعاً، ونحن نقف دائما الى جانب الرئيس دبوسي لأن من المعروف أننا في "ارادة" ندعم كل المشاريع والأعمال الإنمائية والنهضوية ، وأن الرئيس دبوسي يمتلك ارادة متميزة، ونجد أنفسنا جزءاً من هذا المشروع الضخم وما علينا سوى تلمس الإرادة السياسية العامة في البلاد حول ضرورة إعتماده وتحقيق تنفيذه".