شريط الاخبار

سيادة المطران عطا الله حنا : " نرفض تجريم نضال شعبنا من اجل الحرية ونوجه التحية لكافة اصدقاء فلسطين في سائر ارجاء العالم "

القدس – وصل الى المدينة المقدسة اليوم وفد من اتحاد الكنائس النرويجية الذين يقومون بزيارة تضامنية مع شعبنا الفلسطيني استهلوها بجولة في البلدة القديمة من القدس حيث من المفترض ان يلتقوا مع عدد من المرجعيات الروحية المسيحية والاسلامية وقد استقبلهم سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في كنيسة القيامة مرحبا بزيارتهم ومشيدا بالمواقف الانسانية والاخلاقية والروحية النبيلة التي يحملها هذا الوفد الكريم الاتي الينا من الكنائس المسيحية المختلفة والمتعددة في النرويج . اتيتم لكي تقولوا كلمة حق في هذا الزمن الذي كثر فيه المستبدون والظالمون الذين يستهدفون الكرامة والحرية الانسانية . اتيتم الى فلسطين الارض المقدسة في مرحلة عصيبة حيث المؤامرات والمشاريع المشبوهة تحيط بنا من كل حدب وصوب والاحتلال يسعى لبسط هيمنته وسياساته وممارساته في مدينة القدس كما ويتم التآمر على القضية الفلسطينية بهدف تصفيتها وانهائها بشكل كلي . اننا نراهن على شعبنا الفلسطيني المثقف والواعي والمنتمي لهذه الارض المقدسة فشعبنا لن يستسلم للمؤامرات والمشاريع المشبوهة ، كما اننا نراهن على اصدقاءنا مناصري قضيتنا الوطنية وهم منتشرون في سائر ارجاء العالم ويعتبرون القضية الفلسطينية اعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث وهم يدافعون عنها ويطالبون بأن يزول الاحتلال لكي ينعم شعبنا بالحرية التي يستحقها وناضل وما زال يناضل في سبيلها . نحن بحاجة الى الصوت المسيحي المنادي لكي تتحقق العدالة في هذا العالم ولكي يسمع العالم بأسره بأن المسيحية الحقة هي تلك التي تدافع عن المظلومين والمنكوبين والمأسورين والمعذبين في كل مكان . يجب ان يُسمع الصوت المسيحي النبوي المناصر لقضايا العدالة في عالمنا وفي مقدمتها قضية شعبنا الفلسطيني لكي نقول معا وسويا لهؤلاء المتصهينين الذين يدعون الانتماء للمسيحية زورا وبهتانا بأنكم بعيدون كل البعد عن المسيحية التي تعلمنا الانحياز لكل انسان مظلوم. ان شعبنا الفلسطيني هو من اكثر الشعوب التي ظُلمت في التاريخ الحديث ولذلك فإننا نتمنى ونطالب الكنائس المسيحية في عالمنا بأن تتذكر شعبنا الذي ما زال يكافح ويناضل وينتظر يوم استعادة حقوقه السليبة لكي يعيش بحرية وسلام في وطنه وفي ارضه المقدسة. وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس من استهداف يطال المقدسات والاوقاف وابناء شعبنا الفلسطيني في كافة مفاصل حياتهم . وقال سيادته بأن الفلسطينيين لن يتخلوا عن القدس مهما اشتدت حدة الضغوطات والممارسات والسياسات الاحتلالية الغاشمة ومهما بلغ الانحياز الامريكي . الفلسطينيون هم اصحاب قضية عادلة ونرفض من يسعون لتجريم نضال شعبنا وكفاحه من اجل الحرية ونؤكد لكم ولكل اصدقاءنا في سائر ارجاء العالم بأن شعبنا وفي لاصدقاءه ولاولئك الذين يرفعون الراية الفلسطينية وشعار الحرية لفلسطين في سائر ارجاء العالم . قدم سيادته للوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية متحدثا عن اهدافها ورسالتها ومضامينها كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات .
Top