شريط الاخبار

بتنظيم من نادي ليونز ليدرز وجمعية قدامى مدرسة مار الياس "مركز الصفدي الثقافي" يستضيف المؤتمر الطبي السنوي الخامس بهدف نشر الوعي والوقاية والإرشاد الصحي

بهدف نشر الوعي والوقاية والإرشاد الصحي، نظّم نادي ليونز طرابلس-ليدرز وجمعية قدامى مدرسة مار الياس-الميناء المؤتمر الطبي الإرشادي السنوي الخامس، بالتعاون مع "مركز الصفدي الثقافي" في طرابلس. وحضر المؤتمر رئيس مجلس الوزراء السابق نجيب ميقاتي ممثلًا بالدكتور سعدالله صابونة، الوزيرة فيوليت خيرالله الصفدي ممثّلة بمديرة "مركز الصفدي الثقافي" نادين العلي عمران، النائب د. علي درويش، الوزير السابق اللواء أشرف ريفي ممثلًا بالأستاذ منذر جمال، الوزير السابق د. أحمد فتفت، النائب السابق د. عزام دندشي، النائب السابق د. مصطفى علوش، نقيب المحامين في الشمال الأستاذ محمد مراد ممثلّا بالمحامي جورج دعبول، نقيب أطباء لبنان في طرابلس د. عمر عياش، رئيس بلدية البداوي حسن غراوي، الحاكم السابق المباشر د. نصرالله البرجي، الحكام السابقون: المهندس سمير أبو سمرا، المهندس مرشد الحاج شاهين، فيات دبوسي، وليد بشارة، رئيس معهد مار الياس التقني الأستاذ الياس بيطار، رئيس الهيئة التأسيسية في جمعية قدامى مار الياس المهندس نعيم خياطي، والمحاضِرين وحشد من المعنيين والمهتمين. بعد النشيد الوطني اللبناني، وكلمة ترحيبية من عرّيفة الحفل أمينة سرّ نادي ليونز السيدة هنا عثمان، أكّدت فيها "حرص نادي ليونز طرابلس ليدرز وجمعية قدامى مدرسة مار الياس-الميناء على حماية المجتمع والتنبيه من المخاطر التي قد تنتج عن عدم الإدراك الجدي لمبادئ الحماية الصحية". بدوره، أشار رئيس نادي ليونز طرابلس ليدرز الأستاذ محمد ذهب إلى تطبيق النادي لـ"شعار الليونزية الدولية "نحن نخدم" - "We Serve""، مؤكّدًا أنّ "تنظيم المؤتمر للسنة الخامسة على التوالي، يندرج ضمن هذا الإطار خصوصًا وأنّه يتناول مواضيع طبية حيوية في كافة المجالات". وأشار الى أن "هذه السنة اتخذ المؤتمر بعدًا إقليميًا ودوليًا خاصًا من خلال استضافة أبرز وأهم الخبرات الطبية العاملة، في لبنان والعالم". وختم متقدّمًا بالشكر لـ"كلّ من جمعية قدامى مدرسة مار الياس-الميناء لمشاركتها في تنظيم المؤتمر، ولمركز الصفدي الثقافي للاستضافة والتعاون الدائم". من جهته، لفت رئيس جمعية قدامى مدرسة مار الياس-الميناء د. الياس بيطار، في كلمته إلى أنّها "المرّة الخامسة التي نعمل فيها معًا من أجل توجيه مجتمعنا في طرابلس والشمال ولبنان حول قضايا طبية يشكّل عدم التنبّه لها ولأهميتها خطورة على حياة الإنسان وصحّته ونوعية الحياة المستقلة التي يطمح إليها". وأشار إلى أن المداخلات قد اختيرت بعناية، شاكرًا مشاركة المحاضرين في المؤتمر. بعد الكلمات الترحيبية، حاضر كلّ من رئيس قسم جراحة التجميل والترميم في مستشفى أوتيل ديو الجامعي البروفيسور نبيل حكيّم، مديرة قسم الأمراض المعدية ومراقبتها في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية للشرق المتوسط الدكتورة رنا أحمد الحجة، ورئيس قسم جراحة العظام في مستشفى "ماريا سيسيليا في إيطاليا" البروفيسور حسن سهيل زمرلي، وأدار الجلسة أمين صندوق جمعية قدامى مدرسة مار الياس-الميناء نبيل عبد. بداية، تناول البروفيسور زمرلي موضوع تآكل الغضروف وخشونة مفصل الركبة بين المفصل الإصطناعي والخلايا الجذعية، لتتطرق بعدها الدكتورة الحجة إلى ضرورة استعمال المضادات الحيوية بحذر معتبرة انها "تُعدّ من الأدوية المهمّة لكنّها "سلاح ذو حدّين""، ويختتم البروفيسور حكيّم بمداخلة حول الجراحات التجميلية بين التوقّعات والنتائج. وتلت المحاضرة مداخلات وأسئلة من الحضور، واختتمت بتوزيع دروع تقديرية للمحاضرين، وأخذ الصورة التذكارية.
Top