شريط الاخبار

مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الطفولة تزور مجمّع الرحمة الطبي في طرابلس على رأس وفد من منظمة اليونيسيف

قامت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الإعاقة السيدة ماريا سوليداد سيستارناس بزيارة مجمع الرحمة الطبي في طرابلس على رأس وفد من منظة اليونسيف، كما ضم الوفد كلاً من السيدة باولا أرويافي محامية ومساعدة السيدة ماريا، سعادة سفير دولة شيلي السيدة مارتا شلهوب، سعادة السيد فرناندو ايالا المستشار الخاص لمدير منظمة التغذية العالمية، السيدة ماري بوغوسيان ممثلة منظمة اليونسف قسم ذوي الاحتياجات الخاصة، نائب رئيس بعثة سفارة دولة شيلي السيد دافيد كيروغا، المستشار الخاص لوزير الخارجية والمغتربين اللبناني لشؤون الاعاقة السيد جو رحال، عضو مجلس بلدية طرابلس السيدة رشا سنكري ورئيسة لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة في بلدية طرابلس، الدكتور مؤنس عبد الوهاب ناشط في حقوق المكفوفين في لبنان، السيد زياد رحال مدجر عام مستشفى رحال في عكار، ممثلة مديرة مدرسة ابن خلدون السيدة سماح نشابة، كما وحضر مجموعة من ممثلي فئة الشباب بمعهد الرحمة وثانوية الجنان، وبعض المتطوعين العاملين في القطاع لمناقشة التحديات والمعوقات والمستجدات التي تواجههم بالمجتمع. وقد كان في استقبال الوفد مدير عام مجمّع الرحمة الطبي الاستاذ عزت آغا، المدير التنفيذي لمعهد الرحمة لذوي الاحتياجات الخاصة الاستاذ أسامة آغا وأعضاء الهيئة الإدارية والتربوية والعلاجية والعلاقات العامة وبعض الأساتذة والمعلمين والمستفيدين من خدمات المؤسسة. بداية رحب الاستاذ عزت آغا بالحضور مثمناً اللقاء ثم عرّف بالمؤسسة وأهدافها ورؤيتها منذ تأسيسها في العام 1981 على يد والده الشيخ فواز حسين آغا حيث استقبلت في بناء وحيد المصابين خلال الحرب اللبنانية وذوي الاعاقة الذين كانوا يتلقون العلاجات المختلفة لكي يستطيعوا العودة الى ممارسة حياتهم كما السابق والتي تندرج في إطار دعم ودمج ذوي الاحتياجات الخاصة في الحياة والمجتمع، وقال: اليوم نقوم بتقديم الخدمات لحوالي 2500 شخصاً في السنة بالتعاون مع وزارة الصحة في قسم التأهيل الطبي والعلاج الفيزيائي والغيبوبة او في المعهد وخدماته التربوية والعلاجية والاجتماعية بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية حيث يستفيد حوالي 700 طالبة وطالب منها، كل ذلك في إطار تحقيق أهدافنا الأساسية في الدمج والتمكين، سواء على مستوى المدارس الرسمية التي تعتبر الملاذ الآمن لاحتضان طلابنا ليتلقوا خدمات تربوية متعادلة بالحقوق والواجبات والتطلعات كما غيرهم من الطلاب. بعده تحدث الاستاذ أسامة آغا عن البرامج المتنوعة في المعهد على رأسها برامج التعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وبرنامج اليونيسيف الذي يبلغ عدد المستفيدين منه 120 مستفيداً، وبرنامج Lebanese Humanitarian funds الذي يبلغ عدد المستفيدين منه 140 مستفيداً، بالاضافة الى البرنامج المهني بالتعاون مع منظمة ANERA في الفندقية والزراعة والغرافيك ديزاين الذي يعزز مبدأ التعليم المهني والحرفي لفئة ذوي الاحتياجات الخاصه، ثم تحدث عن ابرز التحديات التي تواجهنا كمؤسسات في الاستمرار ودعم وتمكين هذه الفئة المهمشة اجتماعيًا. في كلمتها عبرت مبعوثة الامين العام للأمم المتحدة السيدة ماريا سوليداد عن سعادتها لوجودها في المعهد وتحدثت عن الرزنامة التي: "نسعى الى تنفيذها في اطار التنمية المستدامة لذوي الاعاقة، مع منظمة حقوق الانسان واليونيسف والأمم المتحدة وسواها من المنظمات". كما وأوضحت ان الامم المتحدة تتعاون في لبنان مع منظمة الاسكوا التي تتشارك معها في اطلاق حملة خاصة بالاطفال ذوي الاعاقة في الشرق الاوسط، حيث سبق ان عملوا عليها في عدة بلدان في اميركا اللاتينية والتي تتعاون فيها مع المسؤولين عن العلاجات من اجل خلق الشروط والمحيط والظروف المناسبة للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، من استحداث الممرات الخاصة بهم في الدخول والتجول، وقد اطلقوا كتيباً عن الحملة باللغة الانكليزية ونسخة منه باللغة العربية وثالثه باللغة الإسبانية والتي تتضمن 10 اهداف تساعد على دمج وتمكين ذوي الاحتياجات في الحياة والمجتمع والعمل". ثم عرض فيلم قصير عن الاهداف العشرة للحملة من خلال شرح مقدم من السيدة باولا أروي اسكافي، حمّلت به الامانة لمعهد الرحمة لذوي الاحتياجات الخاصة لنشر وتعزيز هذه الاهداف في خطط التوعية الاجتماعية المقدمة. تحدثت بعدها السيدة رشا سنكري عن خطط واجراءات بلدية طرابلس الهادفة الى جعل طرابلس مدينة صديقة لذوي الاحتياجات الخاصة عبر تأهيل مبنى القصر البلدي والارصفة بالمنحدرات، والتي بدأ تنفيذها على الارض ومن ضمنها كذلك ارساء شراكات عملية مع الجمعيات المعنية بذوي الاحتياجات الخاصة في طرابلس. كما واشارت سنكري الى البرامج التي ينفذها منتدى المعوقين في طرابلس بصفتها نائب رئيس للمنتدى في اطار دمج المعوق وتمكينه من البقاء بين اسرته ومحيطه الاجتماعي وتأمين استقلاليته في خدمة نفسه. بعد ذلك عرض بعض الطلاب الشباب من المستفيدين من خدمات معهد الرحمة لذوي الاحتياجات الخاصة، للتطور الذي حققوه من خلال مشاركتهم في بعض البرامج سواء المهنية والموسيقية والرياضية والكشفية وسواها وتحدثوا عن اهمية دعمهم في تسهيل عملية تأمين فرص عمل حقيقية لهم في بعض المجالات مما سيساعدهم على تغيير حياتهم ورؤيتهم لأنفسهم وسيشجعهم على الاندماج في محيطهم ومجتمعهم الذي ينتمون اليه. كما وتحدث احد طلاب مدرسة الجنان عن كيفية اندماجه منذ صغره في مدرسته المؤهلة لاستيعاب ذوي الاعاقة الجسدية وهو اليوم في الصف الثالث الثانوي وكل هذا ساعده على الاعتماد على نفسه وتطوير قدراته. ولفت السيد جو رحال اننا هنا لمتابعة اطلاق الحملة من أجل تغيير ثقافة التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة ولا بد ان نغيّرها لأنه ليس هناك من أحد الا وعنده معوقات جسدية او نفسية. السيد رامي فواز تحدث عن برامج الروبوتيكس بالتعاون مع تريبولي روبوتكس حيث سيشارك فريق معهد الرحمة للربوتكس في المباراة الدولية للروبوتكس وستكون مشاركته الاولى من نوعها لفريق من ذوي الاحتياجات الخاصة. الدكتور مؤنس عبد الوهاب شكر مجمع الرحمة على استضافته والجهود التي يبذلها القيمون عليه من أجل دمج المعوق في الحياة، وقال إننا نضيع الوقت في النقاش حول التساؤل هل نحن معوقين ام ذوي احتياجات خاصة؟ بينما المشكلة هي في عدم وجود فرص عمل للمكفوفين لأن التكنولوجيا لم تساعد المكفوفين كما كان في السابق حيث استغنى الكثير من المؤسسات عن عامل الهاتف المكفوف لعدم استطاعته استخدام سنترالات الهواتف الجديدة، واعتقد ان مناقشة هذا الأمر في المجلس البلدي يجب ان يكون شرطاً اساسياً. وتحدثت السيدة ماري بوغوسيان عن اهتمام اليونيسف بالاعاقة وقالت: نحن ننظر الى برامج معهد الرحمة بأهمية كبرى لأنها تعمل في اطار تميكن ذوي الاعاقة من أجل تغيير نمط التفكير ويعملون على تمكينهم على اساس انهم مختلفون ولهم قدرات مميزة من أجل دمجهم في المدارس والبرامج المتنوعة. اخيرا عبرت السيدة سوليداد عن أملها في تحقيق المساواة في الحقوق والمساوة في الاندماج والسعادة لذوي الاحتياجات الخاصة. وشكرت سوليداد للأستاذ عزت آغا استضافته وقدمت له نسخة من الكتيّب الخاص بالحملة التي اطلقتها متمنية ارسال نسخاً منه الى المجلس البلدي وتطبيقه في كل المدينة. وختاماً بعد الكوكتيل كانت جولة للوفد على مختلف أقسام المعهد للإطلاع على التجهيزات والتقنيات المتقدمة المتوفرة، كما وتم التقاط الصور التذكارية مع الطلاب والادرايين وقدم طلاب المعهد تذكارات من تراث طرابلس الى الضيوف متمنيين لهم كل التوفيق والتقدم.
Top