شريط الاخبار

السفيرة الأوسترالية ريبيكا غريندلاي: " الرؤية الإقتصادية الإستثمارية الثاقبة للرئيس دبوسي تنبىء بمستقبل زاهر لطرابلس وكل لبنان"

إستقبل توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس والشمال، السفيرة الاوسترالية في لبنان السيدة ريبيكا غريندلاي، ونائب رئيس البعثة الاوسترالية فانيسسا لاي بحضور عضو مجلس الادارة مجيد شماس، ومديرة الغرفة الاستاذة ليندا سلطان. الرئيس دبوسي بداية كانت كلمة ترحيبية من الرئيس دبوسي بالسفيرة غريندلاي ، تمنى فيها النجاح في مهامها الجديدة، ومن ثم وضعها بأجواء كافة المشاريع الإستثمارية الكبرى التي تطلقها غرفة طرابلس والشمال وقابلية تلك المشاريع لأن تلبي مصالح المستثمرين من مختلف بلدان العالم، لا سيما ان المشروع الإستثماري الكبير المتمثل بتوسعة مرفا طرابلس ومطار القليعات والمنطقة الإقتصادية الخاصة يتسم بأبعاد إجتماعية إقتصادية وطنية إقليمية دولية في لبنان من طرابلس الكبرى التي تمتد من البترون الى اقاصي الحدود الشمالية في محافظة عكار". ولفت دبوسي:" ان مشروع التوسعة أثار إهتماما دوليا بمصادر الغنى التي تمتلكها طرابلس ومناطق الشمال فبدت الإستعدادات من جهات دولية متعددة تقدمتها الصين الصديقة سواء من خلال سعادة سفيرها في لبنان او شركات صينية متخصصة بهدف إعداد دراسات جدوى تتعلق بالكشف على الميزات التفاضلية والتنافسية التي يوفرها المشروع الإستراتيجي الجاذب للإستثمارات". واكد دبوسي:" إنكباب غرفة طرابلس والشمال على إعداد دراسة الجدوى العلمية المتعلقة بتوسعة مطار القليعات بالتعاون مع خبراء ومختصين لكي تتمتع المرافق الإقتصادية العامة في الشمال من مرفا ومطار وخلافها من المرافق والمشاريع الاخرى بمواصفات دولية، وبالتالي الإستفادة من خبرات اللبنانيين في بلدان الإنتشار بتجاربهم الناجحة التي يسجلونها في تلك البلدان والذين ينفذون مشاريع مماثلة في لاغوس في نيجريا لمشروع التوسعة الذي نطلقه في لبنان من طرابلس الكبرى ونحن نعتمد رؤية واسعة المدى نتطلع من خلالها على المستقبل الواعد بخطط تستند على آجال طويلة ننتقل بها من المحلية الى العالمية بمشاريع نضع لبنان من طرابلس الكبرى على خارطة الإستثمارات العالمية". السفيرة الأوسترالية غريندلاي إستفسرت السفيرة غريندلاي عن بعض المشاريع النفطية والزراعية التي يتم تنفيذها مع جهات عربية ودولية وإستطلعت من الرئيس دبوسي مقاربته للأوضاع الإقتصادية والإجتماعية الشاملة في طرابلس والشمال وابدت تقديرها للاهمية التي تتمتع بها مدينة طرابلس عند الاوستراليين، وكذلك إعجابها بالرؤية الإستثمارية الإقتصادية الإجتماعية الواسعة التي يمتلكها الرئيس دبوسي في قراءته للواقعين الإقتصادي والإستثماري ورأت في رؤيته الثاقبة انها تنبىيء بنظرة تفاؤلية بمستقبل زاهر لطرابلس والشمال وابدت إستعدادها بان تزور غرفة طرابلس مرة أخرى وفي اقرب وقت ممكن للعمل مع الرئيس دبوسي على إتساع دائرة العلاقات الثنائية اللبنانية الأوسترالية عموما ومع طرابلس والشمال بصورة خاصة".
Top