طباعة

«الديمقراطية» تنعى الشهيد الأسير ياسر شتية وتحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن الجريمة النكراء

· تدعو القيادة الرسمية والسلطة الفلسطينية إلى تدويل قضية الأسرى في «الجنايات الدولية» والأمم المتحدة لتوفير الحماية الدولية لهم ومحاكمة الاحتلال. · تطالب المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية برعاية الأسرى في سجون الاحتلال والسماح للطواقم الطبية بزيارتهم دون أية مضايقات. تنعى الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الشهيد الأسير ياسر حامد شتية، الذي استشهد في زنزانته داخل سجن «إيشل» الإسرائيلي في بئر السبع. وتوجهت بخالص التعازي إلى ذويه وعائلته وشعبنا الفلسطيني وكافة الأسرى البواسل. وأدانت الجبهة الجريمة الإسرائيلية النكراء بحق الأسير شتية هي الجريمة الثانية بحق الأسرى خلال يومين بعد استشهاد الأسير فارس بارود ليرتفع عدد شهداء الحركة الوطنية الأسيرة إلى 219 شهيداً، مما يتطلب من المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية بما فيها المنظمة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الإنسان الدولي، والجمعية العامة للأمم المتحدة بالتحرك السريع والعاجل لإنقاذ الأسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية قبل فوات الأوان، وتوفير العلاج الطبي اللازم والسماح بزيارتهم ومتابعة أوضاعهم دون أية مضايقات. وحملت الجبهة حكومة الاحتلال الإسرائيلي ومصلحة السجون الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير ياسر اشتية ومن سبقوه وأوضاع كافة الأسرى في سجون الاحتلال وخاصة المرضى منهم. ودعت الجبهة القيادة الرسمية والسلطة الفلسطينية إلى تدويل قضية الأسرى وحمل ملف الأسرى إلى محكمة الجنايات الدولية والجمعية العامة للأمم المتحدة لتوفير الحماية الدولية لهم ومحاكمة مجرمي الحرب في اسرائيل على جرائمهم المتواصلة بحق الأسرى في سجون الاحتلال. وجددت الجبهة دعوتها إلى جماهير شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات إلى مزيد من الدعم والاسناد وتزخيم التحركات الشعبية لدعم الأسرى في سجون الاحتلال ومساندة حقوقهم، مطالبة الإذاعات وقنوات التلفزة الفلسطينية والعربية بتسليط الضوء على معاناة الأسرى وخاصة أسرى الإهمال الطبي.