شريط الاخبار

الرئيس دبوسي عرض مرتكزات المشاريع الإستثمارية اللبنانية العربية الدولية في طرابلس الكبرى أمام وزيرة الداخلية و البلديات ريا الحسن و رؤساء البلديات والمرافق والهيئات والنقابات الشمالية

حظي المشروع الإستثماري اللبناني العربي الإقليمي الدولي الذي عرضه توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس لبنان والشمالي بتأييد وتقدير وإعجاب عام خلال الإجتماع الشامل الذي ضم وزيرة الداخلية و البلديات ريا الحسن ، عبد الغني كبارة مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال، رؤساء بلديتي طرابلس المهندس أحمد قمر الدين والميناء عبد القادر علم الدين، ورئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي المهندس أكرم عويضة ونقيب المحامين في طرابلس والشمال المحامي محمد المراد ونقيب الأطباء الدكتور عمر عياش ونقيبة أطباء الأسنان في لبنان/ طرابلس الدكتورة رولا ديب، ونقيب المهندسين بسام زيادة ونائبي رئيس الغرفة مارسيل شبطيني وإبراهيم فوز وأمين المال بسام الرحولي. ولفت دبوسي الحضور قائلاً:" إن المشروع الذي نتطلع جميعنا الى تحقيقه في لبنان من طرابلس الكبرى، يقضي بالعمل على توسعة مرفأ طرابلس بالرغم من حركة التطور اللوجستي الذي يشهده المرفأ الحالي في المرحلة الراهنة، ومطار القليعات الذي نريد أن يتمتع بمواصفات تقنية متقدمة تجعل منه مطارا دوليا والمنطقة الإقتصادية الخاصة لتصبح مساحة كل منهم (10452 عشرة ملايين وأربعماية وإثنين وخمسين متراً مربعاً)، وهذا المشروع ينطلق من الواجهات البحرية للميناء والتبانة والبداوي ودير عمار والمنية وصولا حتى منطقة القليعات ولترتبط سلة المشاريع المتعددة الوظائف التي يحتضنمن غاز ونفط وحوض جامف ومناطق صناعية وتخزين وخلافها من المشاريع المتخصصة برؤية مستقبلية يجب إعدادها بشكل جيد لأن التخطيط للإنماء يجب أن يمتد لسنوات طوال ويساعد على توفير مئات الآلاف من فرص العمل وتتعزز من خلالها مالية الدولة اللبنانية العامة لأن غالبية الاراضي الممتدة على طول الشريط الساحلي للمشروع مملوكة من قبلها". وتابع:" لقد كان المشروع محط إهتمام السفير الصيني في لبنان ولفتنا الى أن بلاده كانت تنتظر دائما مثل هذه المشاريع لتعزيز الشراكة الصينية اللبنانية ،كما لفتنا ايضا أحد كبار رجال الأعمال اللبنانيين في بلدان الإنتشار رونالد شاغوري وأحد بناة المشاريع الإستثمارية الكبرى التي تجلت ببناء مدينة جديدة في لاغوس - نيجيريا عبر ردم وإستصلاح ملايين الأمتار المربعة من الأراضي وفقا للمعايير الدولية الفريدة أن مشروعنا على ضخامته يتمتع بقابلية للتنفيذ بسهولة متناهية". وأكد الرئيس دبوسي على :" أننا نقدر عاليا المسؤولية الكبيرة التي تقع على كاهل معالي الرئيسة ريا الحسن تجاه وضع المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس الحالي، لذلك نريد أن تنعم المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس بمساحات أوسع تقدر ملايين الأمتار المربعة ضمن إطار مشروع التوسعة الكبير ولتصبح مسؤوليات الرئيسة الحسن أكبر لأن غالبية الخبراء والمختصين في شؤون المناطق الإقتصادية الخاصة يرون أن المنطقة الإقتصادية الخاصة في وضعها الحالي لا يمكن ان تنطلق ضمن إطار مساحتها الصغيرة الحالية وكذلك البيئة المحيطة بها غير المساعدة وغير الصالحة وأنا أثق تماما بمحبة الرئيس الحسن لوطنها لبنان ولمدينتها طرابلس لذلك يسعدني بإسمنا جميعا ان أقدم لها هدية رمزية لنعمل معا نحو إعتماد "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية". وخلص دبوسي الى القول: إننا نطلق من طرابلس الكبرى أهم المشاريع الإستثمارية اللبنانية العربية الدولية التي تعزز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في لبنان، وتعزز من شراكتنا العربية والدولية، ونحن نرى في طرابلس الكبرى محورية على كافة المستويات وحاجة للنهوض بالإقتصاد الوطني بالإستناد الى مكامن القوة التي تمتلكها وحينما ننتهي من إعداد الدراسات المتخصصة المتعلقة بالمشروع سنقوم بتقديمه معا الى دولة الرئيس سعد الحريري في القريب العاجل".
Top