شريط الاخبار

في ذكراه الـ 44 وبتنظيم من "منتدى أصدقاء فريد الأطرش" "مركز الصفدي الثقافي" أعاد زمن الفنّ الأصيل في أمسية من "مختارات فريد الأطرش وأسمهان"

لمناسبة مرور 44 عامًا على ذكرى فريد الأطرش، نظّم "منتدى أصدقاء فريد الأطرش" و"مركز الصفدي الثقافي" أمسية ثقافية فنيّة بعنوان "مختارات لفريد الأطرش وأسمهان" أحياها كلّ من الفنانة ساندي ريمون لطيّ والفنان أحمد المصري. حضر الأمسية، الوزير محمد كبارة ممثلاً بالسيد سامي رضا، الوزير والنائب السابق محمد الصفدي ممثلاً بالدكتور مصطفى الحلوة، نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارة زيادة، رئيس مجلس إدارة المستشفى الحكومي في طرابلس د. فواز حلاّب، رئيس منتدى أصدقاء فريد الأطرش الدكتور المهندس محمود أحمديّة، رئيسة "مركز الصفدي الثقافي" نادين العلي عمران وفعاليات سياسية واجتماعية وفنية وحشد من المهتمين من مختلف المناطق اللبنانية. بعد النشيد الوطني اللبناني، أشار د. الأحمدية الى ان "فريد الأطرش عاش في زمن جميل، وعاصر عبد الوهاب، أم كلثوم وفيروز وكان أهمّ اسم في عالم الموسيقى العربية في القرن العشرين، كما لحّن للكبار كوديع الصافي، صباح وغيرهم" معتبرًا ان "صوته العظيم المسكون بالشجن جعل الكثيرين من فناني الجيل الجديد يتأثرون به ويعيشون على طريقته، فضلاً عن أن أغانيه وبإعجاز تبقى حيّة خالدة حتى تاريخه". من جهتها، رأت عمران ان "فريد الأطرش هو ملك العود، وموسيقار الأزمان، ترك للمكتبة الفنية العربية تُراثاً عظيماً لا يُجارى، تراثاً يضمّ بضعة آلاف من الأغنيات، الى 31 فيلماً سينمائيّاً، كان بطلها جميعاً، الى مئات المقطوعات الموسيقية الخالدة" مشيرة الى انه "نذر حياته للفن، عاش من أجله، وشارف الموت في ساحته، وبقي يصدح بصوت ماسيّ، حتى آخر لحظة في حياته". ولفتت الى ان "شاء القدر ان يكون في سجل العائلة فنانة لن تتكرّر، هي اسمهان، شقيقة فريد الأطرش، أميرة الجبل، ذات الصوت الأوبرالي الذي لم يعرف تاريخ الفن العربي المعاصر مُعادلاً له". بعد الكلمات الترحيبية، قدّمت الفنانة ساندي ريمون لطيّ مجموعة أغاني مختارة لفريد الأطرش ومجموعة أخرى لأغاني اشتهرت بها أسمهان، فيما قدّم الفنان أحمد المصري بدوره مقطوعتين على الكمنجا للأطرش وسط تفاعل كبير للجمهور.
Top