شريط الاخبار

الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية خلال تأبين الشهيد القائد عباس الجمعة

القرارات الاميركية المتدحرجة ضد القضية الفلسطينية هي حرب مفتوحة ضد الشعب الفلسطينية وقيادته الشرعية أقامت منظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير الفلسطينية حفلا تأبينيا للشهيد القائد الوطني عباس دبوق (الجمعة) عضو المكتب السياسي ومسؤول العلاقات السياسية لحبهة التحرير الفلسطينية وذلك في في قاعة الشهيد ياسر عرفات في مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت وذلك بحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واللجنة المركزية لحركة “فتح” عزام الاحمد والأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الدكتور واصل أبو يوسف وسفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور ونائب الأمين العام للجبهة ناظم اليوسف والأستاذ معن بشور وأمين سر المكتب السياسي للجبهة بلال قاسم ومملثين وكوادر عن الفصائل والأحزاب والقوى الوطنية والقومية والإسلامية الفلسطينية واللبنانية وشخصيات وفعاليات سياسية وإجتماعية وأعضاء المكتب السياسي للجبهة واللجنة المركزية وكوادر وأعضاء الجبهة وحشد من المدعوين . ابتدأ الحفل بالنشيدين اللبناني والفلسطيني والوقوف دقيقة صمت مع تلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء، وبترحيب بالحضور ومقدمة عن الشهيد القائد الوطني عباس دبوق (الجمعة) أشادت بإنتمائه منذ نعومة أظافره إلى صفوف الثورة مقاتلا ثم سياسيا في الصفوف الأولى. الكلمة الأولى كانت لمنظمة التحرير الفلسطينية ألقاها السيد عزام الأحمد حيث تحدث عن الشهيد القائد وانتمائه للثورة الفلسطينية ودفاعه عن منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني وعن دور الشهيد القائد في الدعوة للوحدة الوطنية الفلسطينية والدفاع عن المقاومة خصوصا المقاومة الشعبية في فلسطين متطرقا للوضع السياسي مؤكدا أن المقاومة الشعبية تحقق العديد من الانتصارات وأن الشعب الفلسطيني صامد في وجه كافة المؤامرات التي تحاك ضد قضيته وقال: "مثل الشهيد عباس التلاحم الفلسطيني اللبناني العربي هو وأخوته الشهداء الثلاث أبناء صور من أجل الدفاع عن القضية الفلسطينية والحقوق الفلسطينية الثابتة". الكلمة الثانية كانت للسفير أشرف دبور حيث تحدث عن حياة الشهيد القائد وعن موقعه في الصفوف الأمامية مناضلا مدافعا عن القضية الفلسطينية وعن دوره الجامع خصوصا بين الهوية اللبنانية والانتماء للقضية الفلسطينية وعدالتها، وقال دبور: "أن عباس مناضل نذر حياته للقضية فالتحق بالثورة شبلا فدائيا ويافعا كان في المواقع الأمامية في التصدي للعدو الصهيوني وانخرط في صفوف الثورة مناضلا عربي الانتماء لبناني الهوية فلسطيني الهوى". ثم كانت كلمة الأحزاب والقوى اللبنانية ألقاها الأستاذ معن بشور منسق الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة حيث أشاد بالشهيد الجمعة ودوره الجامع والوحدوي الذي ظهر جليا في تشييع الشهيد حيث خرجت الجماهير من مختلف الأطياف في تشييعه، مؤكدا على دور الجمعة في تأسيس الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة وعن دوره في المؤتمر القومي العربي والمنتدى القومي العربي حيث حمل القضية الفلسطينية أينما ذهب، وعن تخوف الشهيد من الانقسام الداخلي الفلسطيني وعن انتمائه اليساري القومي العربي العابر للجنسيات والهويات. الكلمة الأخيرة كانت للدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام للجبهة، حيث اشاد أبو يوسف بالجمعة مؤكدا أن قلة من تعرف أن الشهيد هو لبناني الهوية بسبب إنتمائه للقضية الفلسطينية منذ نعومة أظافره وأنه أتى من عائلة قدمت ثلاثة شهداء دفاعا عن القضية والثورة الفلسطينية، وأكد أن الشهيد ظل حتى النفس الأخير متمسكا بالثوابت الوطنية الفلسطينية التي تحملها الجبهة مدافعا عنها في كافة المناسبات والمؤتمرات واللقاءات، وأن مسيرة الجمعة مستمرة حيث أنه ربى أجيالا على حب الوطن والانتماء للقضية معاهدا الشهيد القائد بالاستمرار على نهجه وأن عائلته وقيادة وكوادر وأعضاء الجبهة مستمرون على العهد حتى إقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس. واضاف ابو يوسف ان القرارات الاميركية المتدحرجة ضد القضية الفلسطينية بدءا من اعتراف الرئيس الاميركي.. رونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني، مرورا بنقل السفارة الاميركية اليها، وصولا الى وقف المساعدات المالية لوكالة "الاونروا" ومحاولة شطب حق العودة، هي حرب مفتوحة ضد الشعب الفلسطينية وقيادته الشرعية، مشددا اننا "سنواجه المواقف الاميركية بكل ما اؤتينا من قوة، ونرفضها عندما كانت منحازة الى الكيان الاسرائيلي فكيف اليوم وقد باتت شريكة بالعدوان. وحذر أبو بوسف من تصفية القضية الفلسطينية ومن التطبيع مع اسرائيل بالمجان، قائلا "ان صفقة القرن لن تمر ونحن واثقون باستمرار المقاطعة من اجل فرض الطوق ولعزلة على كل الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة، ونحن مصممون على مواصلة مقاومتنا الشعبية"، داعيا بالمقابل الى الحفاظ على "منظمة التحرير الفلسطينية" كإطار جامع وحاضن وكههوية لكل ابناء الشعب الفلسطيني وفصائله بعيدا عن الحسابات الحزبية الضيقة"، مشددا على "اهمية الارتقاء على مستوى المسؤولية الوطنية لانهاء الانقسام وتوجيه المعركة نحو "اسرائيل" والقيادة الفلسطينية تخوضها على كل المستويات الشعبية والسياسية والدبلوماسية". ونوه أبو يوسف، بتضحيات الشعب اللبناني تجاه القضية الفلسطينية، قائلا "ان الشعب اللبناني قدم التضحيات الجسام والدماء من أجل تحقيق النصر للشعب الفلسطيني"، معتبرا ان "الراحل عباس دبوق يمثل وجها مشرقا لهذا النضال، اذ عاش مناضلا ومات شهيدا وفي قلبه ووجدانه فلسطين". في الختام قدم كل من رئيس المكتب الفني في الجنوب المهندس سمير الحسيني ومجموعة الوادي الإعلامية دروعا تكريمية للشهيد القائد على دوره وعطائه استلمتها عائلة الشهيد الجمعة.
Top