شريط الاخبار

اقامت جمعية بوزار لقاء ثقافيا شبابيا

بمناسبة نهاية السنة، حضره رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي الاستاذ صفوح منجد وعضو مجلس بلدية الميناء الاستاذ يحيى غازي وعدد من اساتذة وطلاب الجامعة اللبنانية وصبايا وشباب من بوزار. بداية كلمة مختصرة من رئيس الجمعية د. خوجة شرح فيها على الشاشة بعض النشاطات الأساسية التي اقامتها الجمعية خلال سنة ٢٠١٨، مركزا على بدء الدراسة في المدينة الجامعية في ثلاث كليات ومعاهدا على متابعة بوزار العمل مع لجنة المتابعة على اكمال المدينة الجامعية، بما فيها مباني سكن الطلاب ومراكز الابحاث، كما شرح ما تقوم به الجمعية لحل ازمة البحصاص بالتعاون مع نقابة المهندسين . واشار الخوجة الى جولاته من اجل هذا الموضوع، كما من اجل المركز الانمائي والثقافي في مباني العلوم في القبة. تابع د.خوجة حديثه حول الموضوع البيئي خصوصا ما يتعلق بدعم السياحة البيئية في البلدات الجردية الشمالية. وانتقد خوجة التشويه البيئي الذي يطال مدينة طرابلس،سواء في موضوع النفايات والمخالفات والاعتداءات، سواء في موضوع الصور والنعوات والاعلانات الفوضوية. مذكرا بمسيرة "طرابلس بعدستنا" ومسابقة "عشوائيات" التي اقامتها الجمعية والتي كشفت حجم الاهمال والاستهتار في طرابلس التراثية والتاريخية، مشيرا ايضا لانتهاك اعمال تجميلية قامت بها بوزار وبالاخص في بناية سينما الدنيا في ساحة التل وعلى نصب بوزار للتواصل الثقافي والاجتماعي في قبة النصر، محملا المسؤولية ليس فقط لاصحاب الصور والبلدية، بل ايضا لمعظم نخب المدينة التي تقوم بمعارك دونكيشوتية وتتغاضى على الانتهاكات التي التي شوهت الفيحاء الجميلة. واخيرا ذكر الخوجة بالجمعية العمومية التي سنقام في بداية السنة الجديدة في الرابطة الثقافية والتي ستضع خطة تطال معظم القضايا التي تعمل لها الجمعية ضمن رؤيا تتقاطع مع طرابلس عاصمة اقتصادية للبنان، كما مع طرابلس عاصمة ثقافية في العالم العربي سنة ٢٠٢٣ وبالطبع مع شمال يقوم على الانماء المتوازن وعدم الكيل بمكيالين. ثم عرض فيلم عن احد نشاطات بوزار البيئية والثقافية في بلدتي دوما وتنورين، تلاه موسيقى على العود من قبل احمد ناجي وشعر راق من قبل الكاتبة الناشئة بتول دندشي. واخيرا جرى الاتفاق على اقامة نشاط ثقافي فني مشترك بين المجلس الثقافي للبنان الشمالي وجمعية بوزار في الرابطة الثقافية في شهر شباط
Top