شريط الاخبار

يومٌ ميلادي ضخم في مؤسسة “إيريس فرنجيه”… ريما فرنجيه: نعمل معاً لنتشارك فرح الميلاد

نظّمت مؤسسة “إيريس فرنجيه” يوماً ميلادياً ضخماً حضره الآلاف من أهالي قضاء زغرتا. من كل الأعمار تقاطروا إلى المؤسسة ليتشاركوا فرح العيد ويكلّلوه بالعطاء والمحبة. يومٌ ميلادي احتضنت فيه المؤسسة كل أبناء قضاء زغرتا ليمنحوا العيد معناه الحقيقي ويختار كل فرد فيهم وكل عائلة الهدية، التي يريدها. عشرات آلاف الهدايا من ملابس، حاجات منزلية، مواد غذائية وألعاب تم ابتياعها من الأسواق والمحلات في قضاء زغرتا بهدف تحريك العجلة الاقتصادية في المنطقة. وقد انتقى الحضور من الهدايا ما يريدون ضمن احتفالية تعجّ بالفرح والموسيقى، ويتخلّلها الكثير من النشاطات الفنية والرياضية في أجواء ميلادية. وقد ذكّرت السيدة ريما فرنجيه بأن “المؤسسة بدأت نشاطها عام ١٩٧٢ حيث قامت بالكثير من الأعمال الإنسانية وكانت سنداً للكثيرين، وخاصة خلال فترة الحرب الأهلية وغيرها من المراحل الصعبة من تاريخ لبنان، فتركت بصمة استثنائية، إنسانية ووطنية”. وأضافت فرنجيه: “تفتح المؤسسة، اليوم، فصلاً جديداً في تاريخ مسيرتها الإنسانية.. فصل يعزّز إرثها الضخم إنسانياً واجتماعياً وتحت عنوان وهدف أساسي هو تحقيق التنمية المستدامة”، مشيرة إلى أن “هذه المؤسسة لطالما كانت عنواناً جامعاً وسنداً وبإذن الله وبدعم من الأيادي البيضاء ستكمل هذا المسار”. وشددت فرنجيه على أهمية أن “نتساعد ونعمل سوياً، في موسم الأعياد، على نشر الفرح والأمل في كل عائلة وبيت فنترك الكثير من الابتسامات على ثغر كل ولد وطفل”، مشيرة إلى أنه “في ظل الظروف الاقتصادية المحبطة والمرهقة، التي يعيشها لبنان، واجبنا أن نساهم في دعم كل العائلات لنخفف عنها وطأة هذه الظروف ونزرع وسطها بهجة الميلاد ونتشارك سوياً بركة العيد”.
Top