شريط الاخبار

مظاهرة الاحد مطلوب دعمها من جميع اللبنانيين

المظاهرة الشعبية الاحتجاجية التي نظمها الحزب الشيوعي يوم الاحد انطلاقا من البنك المركزي الى ساحة رياض الصلح يمكن اعتبارها مقبولة لاستقطابها فئات مدنية غير حزبية وغير محسوبة على احد، ولبعدها عن الاستثمار ولنظافتها من اي دنس. ومع ذلك كنا نتمنى ان تكون المشاركة اكبر واوسع ولا نعفي انفسنا من بعض التقصير، ونعتقد من خلال ما اطلقه الامين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب من تعهدات اكد فيها الاستمرار في هذه التحركات الشعبية وبرمجتها في أطر تنظيمية، ما يجعلنا نطمئن الى تحقيق الغاية من هذه الاحتجاجات شرط ان ينضم اليها الشعب اللبناني المسحوق، وان تكون له وقفات امام المقرات الرسمية ومنازل السلطة السياسية وامام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وهو النافذة التي تتنفس منها الطبقات المسحوقة، والذي يجب المحافظة عليه ورعايته وادارته بأدق معايير الامانة والشفافية، والذي نعتبره، صمام أمان للطبقات المعدمة المحتاجة الى الدواء والاستشفاء، ولا نبالغ عندما نعتبره الى حد كبير خط الدفاع الاخير عن الاستقرار الاجتماعي، ولنتصور الشعب اللبناني من غير تقديمات ومساهمات صندوق الضمان الاجتماعي. ولتأكيد ذلك سمعنا في خلال التظاهرة من يطالب بالتوجه الى نقابة مستوردي الادوية لاستنكار ارتفاع اسعار الادوية ولا من يحاسب؟؟ وكان لافتا ايضا مشاركة نائب صيدا مصطفى سعد وكلمته المعبرة التي اختصرها بالقول انه لن يمنح الحكومة في حال تشكلها الثقة باعتبارها وليدة نظام الزبائنية والمحاصصة الطائفية، ومؤكدا ان لبنان لن تقوم له قيامة الا بالغاء الطائفية السياسية وربما كانت هذه المظاهرة من اصدق المظاهرات العفوية الي تعبر عن وجع اللبنانيين والبعيدة عن الاستغلال. عمر عبد القادر غندور رئيس اللقاء الاسلامي الوحدوي بيروت في 17/12/2018
Top