شريط الاخبار

وفد جمعية تراخيص الإمتياز في لبنان برئاسة يحي قصعة : " ما يتحقق في غرفة طرابلس على أيدي الرئيس دبوسي هو على مستوى آمالنا بتخطي كل الصعاب"

إستقبل توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي،بحضور مديرة الغرفة الأستاذة ليندا سلطان، وفد من "جمعية تراخيص الإمتياز في لبنان" برئاسة يحي قصعة وعضوية عصام رحال، ربيع كوسا، جومانة دموس سلامة، كريم مكناس، رنيم حلّاب ورجا هبر. رحب الرئيس دبوسي بوفد جمعية تراخيص الإمتياز لافتاً الى " أننا قد رافقنا إنطلاقتها منذ بدايتها، ونحن نريد توثيق العلاقات والروابط معها رئيساً وأعضاءاً لتتسع الآفاق المشتركة أمامنا، وبالتالي إستثمار مواطن القوة التي يمتلكها لبنان من طرابلس الكبرى والتي تشكل المرتكزات الأساسية للإعتمادية الرسمية لمبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" ، وأن غرفة طرابلس ولبنان الشمالي تضع بتصرف الجمعية كل مشاريعها سواء تلك التي هي قيد الإنشاء "مركز إقتصاد المعرفة" أو "مبنى التنمية المستدامة" أو تلك القائمة وتجعلنا نشدد على أهمية الشراكة معها لأن طرابلس باتت حاجة وطنية إستثمارية على مستوى المشاريع الكبرى". الرئيس قصعة شكر الرئيس دبوسي على دعوته التي " أتاحت لنا فرصة الإطلاع على حضور غرفة طرابلس المميز في الحياة الإقتصادية العامة، وكذلك النشاط اللافت للرئيس دبوسي، والمشاريع التي يتم تحقيقها في الغرفة، وبالتالي التشاور في وضع إطار للمسيرة المشتركة، لأننا نعتبر غرفة طرابلس ولبنان الشمالي شريك أساسي لجمعية تراخيص الإمتياز، وأن الشخصية اللبنانية بكل خصائصها، لا سيما شخصية اللبنانيين المنتشرين في أصقاع العالم تتناسب مع خصائص الغرفة وجمعيتنا التي باتت واسعة العضوية، وتضم قطاعات متعددة ومختلفة، وأن قصص النجاح التي تسجلها غرفة طرابلس، وخطة ماكينزي للنهوض بالإقتصاد الوطني، تنسجمان كلياً مع تطلعات "الفرانشايز" وهي مداميك أساسية في إقتصادنا الوطني". ومن ثم جال وفد جمعية تراخيص الإمتياز على مختلف مشاريع الغرفة لا سيما حاضنة الأعمال"البيات" و"مختبرات مراقبة الجودة" و"مركز التطوير الصناعي وأبحاث الغذاء(إدراك)، والمراكز التي يحتضنها والتي لا مثيل لها على المستوى اللبناني، وهي مراكز متخصصة بـ" تذوق زيت الزيتون" و"تجميع العسل وتجفيف الفاكهة والخضار". وبعد ذلك إنتقل الجميع للقيام بزيارة ميدانية لمرفأ لبنان من طرابلس، حيث تم الإطلاع على حركة التطور التي يشهدها هذا المرفق الإقتصادي الإستراتيجي في بناه التحتية والخدماتية واللوجيستية والذي يتم البحث بمشروع كبير بحجم وطن يقضي بتوسعة دوره لياخذ بعده الشامل لبنانيا وعربيا ودولياً ". وقد تولدت إنطباعات إيجابية لدى الوفد الزائر عبر عنها كل من السادة يحي قصعة وربيع كوسا اذ " أكدا على أن ما تمت مشاهدته في غرفة طرابلس على أرض الواقع، من نجاحات وإنجازات، تسجل لشخص الرئيس دبوسي اولاً ولغرفة طرابلس ولبنان الشمالي التي يرأسها ثانياً ، والحقيقة اننا قد تباحثنا كثيراً مع الرئيس دبوسي في مختلف المناسبات وعلى نطاق لقاءات الهيئات الإقتصادية في خطوات التحديث والتطوير، ولكن ما شاهدناه بأم أعيينا والذي فوجئنا به حقيقة وما كنا لننتظره من حيث ضخامة الإنجاز لا سيما على نطاق مختبرات مراقبة الجودة ومركز "إدراك" ، تجعل قلوبنا كبيرة ورؤوسنا مرفوعة وتبعث في أنفسنا الثقة العالية، بأنه لا يزال هناك من يعمل لمصالح البلد العليا وأن ما يتم إنجازه في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي هو على مستوى الآمال التي تساعد على تخطي كل الصعاب القائمة".
Top