شريط الاخبار

ابو غزالة مكرما في الرابطة الثقافية

اقامت جمعية تجار لبنان الشمالي وبالتعاون مع الرابطة الثقافية لقاء بعنوان "الاوضاع الدولية والاقليمية وتاثيرها على الاقتصاد اللبناني"، تحدث فيه رئيس مجموعة طلال ابو غزالة الدولية الدكتور طلال ابو غزالة على مسرح الرابطة الثقافية في طرابلس، في حضور الرئيس نجيب ميقاتي ممثلا بالسيدة جنان مبيض، وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال غازي زعيتر ممثلا بالدكتور محمد زيادة،، وزير العمل في حكومة تصريف الاعمال محمد عبد اللطيف كبارة ممثلا بالسيد سامي رضا، سفير باكستان في لبنان نجيب دوراني، النائب جان عبيد ممثلا بالسيد ايلي عبيد ، قائد الجيش العماد جوزيف عون ممثلا بقائد منطقة الشمال العسكرية العميد هشام ذبيان، الوزير السابق محمد الصفدي ممثلا بالسيد ربيع عثمان، الامين العلم للمجلس الاعلى للدفاع اللواء سعدالله حمد، مديرة الوكالة الوطنية للاعلام لور سليمان، المدير العام للجمارك بدري ضاهر ممثلا بالعقيد جورج منصور، مدير المخابرات في الشمال العميد كرم مراد ممثلا بالعقيد احمد العمري، ممثل التيار الوطني الحر الاستاذ جميل عبود ، العميد وليد السيد، رئيس الرابطة الثقافية رامز فري ، ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ خالد الحجة وحشد من الفاعليات الثقافية والاجتماعية. بعد النشيد الوطني اللبناني وكلمة تقديم لعريف الاحتفال محمد حندوش، القى رئيس جمعية تجار لبنان الشمالي اسعد الحريري كلمة قال فيها: "طلال ابو غزالة شخصية اقتصادية عالمية، تستضيفه اليوم جمعية تجار لبنان الشمالي لنتعرف اكثر على هذه الشخصية الفذة، ولنطلع منه على آخر التطورات العالمية الاقتصادية. ونستمع منه عن رأيه بمستقبل الاقتصاد الاميركي ورؤيته لمستقبل المنطقة في ظل الصراع الاميركي الروسي، وما هو مصير شبابنا اللبناني المتخوف من المستقبل في ظل تصاعد البطالة والتفكير بالهجرة". ابو غزالة بعد ذلك، القى ابو غزالة محاضرته متحدثا عن نشأة الدولار، لافتا الى "ان قوة اميركا ليست بدباباتها وصواريخها بل بسيطرتها على النظام المالي العالمي، وانالحروب مناوشات في حين ان السلاح الحقيقي هو سلاح المال". وقال: "ان خبراء في اميركا يتوقعون انهيارا بسوق المال العام 2020، وان هذا الانهيار سيؤدي الى هبوط في الاقتصاد، ثم يتضخم وترتفع الاسعار ونصل الى ما يسمى بالجمود الاقتصادي، وحسب الخبراء عندما نصل الى هذه المرحلة ليس امام اميركا سوى افتعال حرب لاقامة نظام عالمي جديد". اضاف: "العام 1985 شاركت في ندوة في national science america كان موضوعها اين ستكون اميركا في العام 2020، وكان الكلام ان الصين ستصبح القوة الاعظم اقتصاديا، وكيفية منع ذلك باي طريقة من الطرق، لذلك اذا ارادت اميركا ان تصنع حربا لن تصنعها كما يشاع ضد ايران لان اهداف الحرب المصلحة الاقتصادية دائما، واميركا لا ترى امامها الا الصين"، مشيرا الى ان العالم مقبل على مشكلة اقتصادية مالية". واردف:" اتوقع حصول ازدهار في المنطقة العربية في ظل الازمة الاقتصادية الحاصلة بالغرب، فلا بد لهذه الدول ان تخلق منطقة ازدهار، وهي تجري دراسات لوضع خطة لنهضة عربية، لان مصلحتهم تقتضي ان يكون في العالم منطقة مزدهرة ومنطقتنا هي الوحيدة المؤهلة لذلك"، لافتا الى "ان اعمار سوريا وحده يقدر بالف مليار". وقال: "اريد ان نشجع اطفالنا لا ان نكبتهم فهم سيغيرون مستقبلنا، وان اعلى مستوى معرفة رقمي هو في المناطق المحرومة في العالم، في غزة وفي المخيمات السورية اكثر من اميركا، والاحصائيات اليوم هي حول عدد المواطنين الرقميين، فهذا هو المقياس الذي يستعمل لقياس مستقبل الدول، فمقياس الدول اليوم هو كم طفل فيها يستعمل الاجهزة الذكية، المعيار كيف ان اطفالنا واحفادنا سيفرضون التغيير كما حصل في الدول الاسكاندينافية التي تغير العالم من خلال التعليم، مثلا فنلندا الغت تعليم اللغة، والسويد الغت التعليم الحكومي لان عمل الحكومة هو التحول من الدولة المدنية الى دولة الاختراع، واتمنى ان يكون هذا هدفنا في امتنا التحول من الدولة المدنية الى دولة ذي ابداع، ونحن افتتحنا جامعة في هذا الشهر لا تخرج بامتحان بل باختراع، لذلك يجب تغيير التعليم، فكل الذين يقودون الثروة في العالم تركوا الجامعات واسسوا مؤسسات اختراع معرفية، وحجم مؤسساتهم يشير الى ان الفرد منهم اكبر من دولة، لانه اخترع، فالاختراع هو الطريق نحو الثروة ونحو المستقبل". اضاف: "سبق واقترحت ان يكون حق استعمال الانترنت من حقوق الانسان كالماء والخبز، والديمقراطية لن تتحقق في اي دولة في العالم، انما هناك ديمقراطية كاملة في الانترنت، فمتى اعطيتني حق الوصول للانترنت فبالامكان فعل الكثير". وتابع: "في لبنان هذا البلد العزيز، اتمنى لو اختلفوا على كل شيء، ويعملوا على تقوية الانترنت لانه الاداة التي تتيح التعليم، وهو المحيط الديمقراطي الذي يحقق الفرص المتساوية للجميع"، ولفت الى انه "سيصدر كتابا بعنوان عالم معرفي ثابت الخطى"، مؤكدا "ان كل ما يستطيع العقل البشري ان يتخيله هو حقيقة قابلة للتطبيق. واذا لم نلحق بالثروة المعرفية فان العالم سيصبح اذكى بفضل الذكاء الاصطناعي في الاجسام ويجب مواكبة ذلك". وختم: "لدي رسالة هي تحويل المجتمع الى مجتمع معرفي، من خلال اطفالنا. لا يجب منعهم من استعمال الجهاز فترة طويلة فكل شيء في الحياة قرار، السعادة والتعاسة قرار، والمحبة هي العامل المهم للنجاح". وفي الختام، تسلم ابو غزالة درعين تقديريين من جمعية تجار لبنان الشمالي، والرابطة الثقافية، كما تسلم العميد ذبيان درعا تقديرية للجيش اللبناني من جمعية تجار لبنان الشمالي سلمه اياه اللواء حمد.
Top