شريط الاخبار

بمناسبة اليوم الدولي للسلام المنسّقة الخاصّة للأمم المتحدة في لبنان تزور مؤسسة أديان

بمناسبة اليوم الدولي للسلام الذي يوافق 21 أيلول، قامت المنسّقة الخاصّة للأمم المتحدة في لبنان السيّدة بيرنيل كارديل بزيارةٍ لمؤسسة أديان في بيروت، فالتقت رئيس المؤسسة الأب فادي ضو وسائر موظفي المؤسسة، وتعرّفت على أقسامها: معهد المواطنة وإدارة التنّوع، ومركز رشاد للحوكمة الثقافيّة، وقسم الإلتزام المجتمعي، وقسم الإعلام. فاستمعت إلى شرحٍ عن دور كل قسم منها، واطّلعت على أهم المشاريع التي يجري العمل عليها، لتعزيز المواطنة الحاضنة للتنوّع، والتضامن العابر لمكونات المجتمع. في كلمتها قالت السيّدة كارديل أن "لبنان معروفٌ على صعيد عالمي بتنوّعه، وهو مثالٌ واقعي على إمكانيّة العيش معًا في سياق التنوّع"، واصفةً عمل أديان في هذا الإطار بالرائع، ومشيدةً بمدى التقدّم الذي أحرزته المؤسسة على هذا الصعيد. ثم التقت السيّدة كارديل بـ 20 شابًّا وشابّة من 9 دول عربيّة، يشاركون في ورشة عمل تدريبيّة في معهد المواطنة وإدارة التنوّع، حول كيفيّة التعامل مع التنوّع بطريقةٍ إيجابيّة، وذلك ضمن إطار برنامج زمالة روّاد الديمقراطيّة الذي تقدمه منظمة World Learning. فدار نقاش حول معنى السلام بالنسبة لهم، وحدثتهم بدورها عن الخطّة المقبلة التي خصّصها الأمين العام للأمم المتحدة لإدماج الشباب في عمليّة بناء السلام. ثم قام الأب ضو بتسليم السيّدة كارديل درع المؤسسة الذي يحمل شعارها "التنوّع يبني الوحدة"، شاكرًا للمنسّقة الخاصّة زيارتها ومشاركتها المؤسسة الاحتفال باليوم الدولي للسلام. وأكّد الأب ضو بأنّ العيش معًا أصبح في عالمنا ومجتمعاتنا المتنوّعة متلازمًا مع السلام. وتابع بأنّ أديان تؤمن بذلك وتعمل على تحقيقه للاسهام بالانتقال من موقف التسامح إلى احترام الاختلاف وتثمين التنوّع. ورغم الظروف السياسيّة الصعبة التي تعصف بلبنان، لا يزال وطننا نموذجًا للعالم في هذا المجال، ويسعدنا أن نؤكّد على ذلك اليوم من أديان وبمشاركة سعادة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة. ودوّنت السيّدة كارديل كلمة في السجل الذهبي للمؤسسة جاء فيها: "لبنان هو مصدر إلهامٍ للتنوّع، والعمل في أديان هو مثالٌ عن قدرة المواطنين على التقدّم نحو مستوى جديد، ما يعزّز الأمل في الأوقات الصعبة". يذكر أن اليوم الدولي للسلام هو يوم للأمم المتّحدة مخصّص لنبذ العنف، تتمّ فيه دعوة جميع الشعوب والدول إلى وقف الأعمال العدائيّة، ولتعزيز المثل العليا للسلام ما بينها. إحتُفل بأوّل يوم للسلام في أيلول/سبتمبر ١٩٨٢. وقد مُنحت الأمم المتّحدة على امتداد ٦٠ عامًا ووكالاتها المتخصّصة وموظّفوها جائزة نوبل للسلام إحدى عشرة مرة. داليا المقداد مديرة الشؤون الإعلاميّة عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Top