شريط الاخبار

حذرت من محاولة الاحتلال هدم «الخان الأحمر» بعد إعلانها منطقة عسكرية مغلقة

«الديمقراطية» تدين اقتحام الاحتلال قرية الخان الأحمر وهدم قرية الوادي الأحمر بالقدس • تطالب اللجنة التنفيذية والسلطة الفلسطينية بنقل قضية «الخان الأحمر» إلى محكمة الجنايات الدولية ومجلس الأمن الدولي أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، محاصرة واقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية الخان الأحمر في المنطقة المعروفة «E1» شرقي القدس المحتلة، فجر اليوم، وإعلانها منطقة عسكرية مغلقة، وهدم قرية الوادي الأحمر والمنشآت التي شيدها المتضامنون، تعزيزاً لصمود أهالي «الخان الأحمر» ومنع توسيع مستوطنة معاليه أدوميم بالقدس. ورأت الجبهة، أن هدم «الوادي الأحمر»، محاولة إسرائيلية لإرهاب المعتصمين في «الخان الأحمر» تمهيداً لهدمها مع انتهاء مهلة الأسبوع التي حددتها المحكمة العليا الاسرائيلية. وقالت الجبهة، في الذكرى الخامسة والعشرين لاتفاق أوسلو، اتفاق الفشل والرهان الخاسر، الذي لم يجلب لشعبنا سوى الكوارث والأزمات، الذي استغله الاحتلال الإسرائيلي لهدم قرية الوادي الأحمر والتهديد بهدم قرية الخان الأحمر لعزل مدينة القدس المحتلة عن الضفة الفلسطينية، وتقسيم الضفة الى شطرين شمالي وجنوبي، ومواصلة عدوانه على شعبنا الفلسطيني وسياسة الهدم والتهجير والتطهير العرقي، وتوسيع الاستيطان وتهويد القدس. ودعت الجبهة جماهير شعبنا الفلسطيني والقوى الوطنية والديمقراطية التقدمية والليبرالية والناشطين، إلى تكثيف تواجدهم في قرية الخان الأحمر لمساندة ونصرة أهالي القرية والتصدي لمحاولات الاحتلال، إخلاء وهدم وتشريد سكانها بالقوة. وطالبت الجبهة اللجنة التنفيذية لـ م.ت.ف والسلطة الفلسطينية بنقل قضية «الخان الأحمر» إلى محكمة الجنايات الدولية ومجلس الأمن الدولي، وفتح تحقيق دولي في جرائم الاحتلال والمستوطنين المتواصلة بحق أبناء شعبنا وأرضه ومقدساته.
Top