شريط الاخبار

واقع وادارة النفايات

أقامت جمعية بوزار ندوة عن موضوع واقع وإدرارة النفايات حاضر فيها المهندس زيادعادل ابي شاكر وحضرها حشد من الناشطين. بداية رحب د.خوجة بالمحاضر والحضور، مشيرا الى اهمية هذه الندوة الحوارية بالنظر لما تجمع من باحثين ومسؤولين ومهتمين وناشطين، خصوصا ان موضوع النفايات هو موضوع راهن بات يتصدر الازمات ويختلط موضوعه بين البيئي والاقتصادي والصحي والاجتماعي وحتى العلمي، مذكرا بإشارة احد رؤساء الحكومة إلى الفساد والنفايات السياسية. مديرة الندوة الأستاذة رولا دندشي قالت: ان النفايات ليست بمشكلة كما يصورها الواقع اللبناني، فالنفايات هي ملف موجود في كل دول العالم، الا انه مشكلة في لبنان فقط حيث يسعى البعض لإختراع الحلول وإيجاد الحل الانسب "لأزمة النفايات "من هنا لا داعي لإختراع الحلول ومايمكن أن نفعله هو انتقاء الحل الانسب للبنان من بين التجارب القائمة في الدول المتقدمة. ثم أردفت فقط في لبنان المحارق ليست بحل إنما ازمة، ومايجب أن يعمل عليه في لبنان في حال إنشاء المحارق هو انشاء المختبرات المناسبة وتفعيل الرقابة العلمية للحفاظ على مستوى المواصفات المطلوبة ودرء المخاطرالبيئية والصحية، وركزت على أهمية الفرز والتسبيخ والتدوير. ثم عرفت بالمحاضر المهندس زياد أبي شاكر الذي عرض فيلمين مهمين عن أهمية الإستفادة من النفايات في الزراعة والتدوير وخلق فرص العمل، مشيرا إلى فيلمه حول المحارق الذي عرض في وسائل الإعلام وهو موجود ومتداول في وسائل التواصل الإجتماعي. وقال أن الاهم ما في الموضوع هو اتخاذ الحل الأنسب لحل أزمة النفايات في لبنان، وتفعيل الرقابة العلمية وإعادة التدوير المهم اجتماعيا"واقتصاديا"وبيئيا "وأشار لتفشي الفساد في البلد وانتشار العشوائيات وزيادة نسبة البطالة. وهو عمل على بناء فريقين، واحد بحثي في الجامعة الأميركية وآخر تصويري لإثبات أهمية البيئة التحية التدويرية ولتغير النظر حول النفايات امام عامة الناس، وتحفيز الاستثمار وخلق حركة صناعية داخل البلد. مشيرا أن عن أفلامه الوثائقية ساعدت كثيرا في فهم وتقدير وتبني قضية فرز النفايات باكملها وعن اهمية تكريرها وتدويرها واعادة تصنيعها وخلق فرص عمل وتنمية صناعة المواد الغذائية، وإعادة بناء بيئة نظيفة تساعد المجتمع على المحافظة على السلامة البيئية والصحية. قائلا:نحن اليوم نريد ان نتساعد ولنبرهن عن البيئة واهميتها الصناعية والطبيعة في لبنان ولحل الازمة والاستفادة من النفايات على كافة انواعها، و للانتاج المحلي للارض والزراعة العضوية باقامة مشاريع زراعة الخضار وانتاج محصول لايستهان به واستخدام بعض النفايات العضوية والصلبة. وكما تكلم عن المعادن الثقيلة والنفايات الالكترونية قائلا بان "الاتحاد الاوربي منع المعادن الثقيلة في البطاريات ولمبات التوفير" مشيرا أنه "اصبح لدينا مكنات لفرز هذه المواد لتسحب الغبرة منها وتنظفها وتصبح قابلة للتدوير والتصنيع" وختم بضرورة وضع خطة لوضع كل10متر حاوية للنفايات ويكون تجميعها بكميون عادي غير ضاغط كي يسهل الفرز وكي لانلجأ للمحارق والمطامر، على أن تقسم المدن الكبيرة إلى وحدات لتسهيل الجمع، وتبنى معامل فرز حديثة وفعالة مركزا على استراتيجية صفر عوادم. ثم أدارت الأستاذة رولا حوارا بين المحاضر والحضور طاول معظم جوانب القضية المطروحة بما فيها الجوانب العلمية وشارك بها مسؤولون بلديون وباحثون. واتفق على متابعة الحوار مع تبني وازن لاستبعاد المحارق واللجوء للفرز والتدوير واللامركزية عبر اتحاد بلديات موسع في كل منطقة وحوافز مالية موجود قانون لها ومشاركة مجتمعية . وأخيرا تابع المهتمون النقاشات كمجموعات على كوكتيل.
Top