شريط الاخبار

كشاف الشباب الوطني إختتم مخيمه الصيفي الحادي عشر وكرّم الناجحين في الشهادات الرسمية

لإعلان حالة طوارئ تربوية-أخلاقية لتحصين الأجيال أقامت مفوضية كشاف الشباب الوطني في مقرها في طرابلس حفلاً بمناسبة إختتام مخيمها الصيفي الحادي عشر الذي حمل شعار " قيمنا عنوان حضارتنا" كرّمت فيه الطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية وتقدم الحضور: مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني المحامي عبد الناصر المصري، الدكتور رياض يمق رئيس لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس، مسؤول هيئة الاسعاف الشعبي حسام الشامي، رئيس اتحاد جمعيات وفعاليات الشمال محمد الطرابلسي، مسؤول حركة فتح في طرابلس جمال كيالي، رئيس المركز اللبناني الاستشاري للتنمية الدكتور عمر الحلوة، سليمان سليمان وسليمان ابراهيم عن اتحاد جمعيات جبل محسن، المحامي أسامة عيسى وحشد من الفعاليات الشعبية وأهالي الكشافة . الافتتاح بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد الكشاف قدمتهما الطلائع الكشفية، ورحب القائد عمر حسن بالحضور مؤكداً على أهمية التواصل بين الأهل وقيادة المفوضية لما فيه مصلحة أبنائهم. وألقى القائد عبد العزيز المصري كلمة ادارة المخيم فقال"خمسة أسابيع، قضيناها مع المشاركين بأجواء ملؤها الفرح والبهجة والسرور والعمل التربوي والكشفي" وأضاف" إن جمعيتنا تهدف لتشجيع الأجيال على التمسكِ بالقيمِ الدينيةِ والأخلاقية، وزرع روح المحبةِ والتعاونِ والعملِ الإنساني في نفوسهم، فنحن لسنا نادياً للتسلية والترفيه ولا حاضنة للأطفال ولا تجمعاً غوغائياً متفلتاً من الضوابط، بل نحن جزء من المؤتمر الشعبي اللبناني، الذي إنطلق في لبنان منذ العام 1965، ملتزماً نهجاً وطنياً توحيدياً جامعاً، يُعلي من ثوابت الأمة العربية والقيم الدينية والوطنية، نهجٌ يَعرفُ جيداً أن فلسطين هي البوصلة وأن واجبنا حمل مشاعل الحرية والمساهمة في بناء الوطن بعيداً عن مظاهر الفساد والفوضى". كلمة المفوضية ألقاها نائب مفوض طرابلس القائد عدنان آدم فقال"خلال أحد عشر عاماً أثبت كشافنا حضوره رغم ضآلة الامكانات المادية التي عوضناها بالتضحيات البشرية والارادات الانسانية الممتلئة ايماناً وعزيمة واصراراً على الاستمرار". وأضاف" نسعى لبناء جيلٍ عربي مؤمن لا يشعر بعقدة نقصٍ إتجاه الوافد الغربي، يعشق لغته ويتمسك بثوابته ويفتخر بتاريخ أجداده بعيداً عن المفاسد والفوضى المنتشرة في كل مكان، جيلٌ وطني معتدل في فكره وسلوكه يرفض التطرف والغلو والانغلاق". وختم" إن التحديات التي يتعرض لها الأطفال والناشئة تستوجب اعلان حالة طوارئ تربوية-أخلاقية لتحصين الأجيال يتحمل فيها الجميع مسؤولياتهم من الدولة ووزاراتها الى المؤسسات الدينية والتربوية ودور العبادة الى العائلات والجمعيات الأهلية لأنه إن سقطت الأخلاق عند الناشئة لن يبقى الوطن". تكريم الناجحين في الشهادات والقادة المشرفين على المخيم والكشافة المميزين وتخلل الاحتفال تكريم عددٍ من أعضاء الكشاف الناجحين في الشهادات الرسمية الثانوية والمهنية والمتوسطة وتكريم القادة والمساعدين الذين أشرفوا على المخيم فأعطوا من وقتهم وجهدهم وخبرتهم دون مقابل وتوزيع الميداليات على الكشافة المميزين. الفقرات الكشفية وبمناسبة الذكرى المئوية لميلاد القائد جمال عبد الناصر والذكرى الـ 66 لثورة 23 يوليو قدمت الطلائع الكشفية فقرة تمثيلية بعنوان " ثورة 23 يوليو عنوان العزة والكرامة العربية" أختتمت بأغنية الفنانة المقاومة جوليا بطرس"الى النصر هيا" وكان هناك أغنية للأشبال والزهرات بعنوان "اللؤلؤ والمرجان" والتي تتحدث عن الأخلاق النبوية وفقرة زجل بعنوان" القدس عربية وستبقى" كما كان هناك اسكتشات فكاهية وأناشيد كشفية. طرابلس في 6 آب 2018
Top