شريط الاخبار

مواقف الرئيس ميقاتي

جدَّد الرئيس نجيب ميقاتي التأكيد على خوض الإنتخابات النيابية المقبلة بلائحة متكاملة تضم شخصيات من مدينة طرابلس والضنية والمنية وتعكس النسيج الحقيقي للمنطقة، وتعبر عن هواجس المواطنين". وفي احتفال أقيم في طرابلس تكريماً لعشرة فنانين تشكيليين قال : إنني سعيد اليوم بان أكون حاضراً وراعياً لهذه المجموعة التي ترفع الرأس، وتعبر عن دور مدينة طرابلس في الثقافة والعلم. الحضارات تدمرها الحروب، ولكنها تبنى بأيادي الفنانين الذين يؤمنون بالعمل، ويعكسون صورة ناصعة عن مدينتهم وأهلهم. أثناء جولتي في المعرض، شاهدت تعدد الألوان وتنوعها، وهذا التعدد يمثل المدينة في إيمانها بالتعددية والقبول بالآخر وبخصوصياته. التعددية ضرورة في المجتمع، لأنه، من خلالها، نستطيع إنتاج أفكار جيدة ومتنوعة وثقافات متعددة تغني المجتمع وتساهم في نهضته. وقال "التنوع مطلوب وضروري، أما التلّون والتلوين فهو أحياناً غير مرغوب، لأنه لا يصح إلا الصحيح. لا تلوّن ولا تلوين، بل وسطية دائماً لكي نعبر بالوطن إلى بر الأمان. هذا هو نهجنا وهذا ما ثابرنا عليه، ويتبين يوماً بعد يوم، بأن السياسة التي إتبعناها في أصعب الظروف، وتمكنّا من خلالها من نقل لبنان من مرحلة إلى أخرى، سواء إبان الحكومة الأولى عام 2005، أو الثانية عام 2011، حفظت لبنان من العواصف والأحداث المحيطة به، وباتت هذه السياسة محور إجماع لا سيما ممن انتقدونا في السابق". أضاف: "نحن اليوم أمام استحاقاقات كبيرة، وفي مقدمها الإستحقاق الإنتخابي وإنني أدعو الجميع إلى عدم التقاعس عن القيام بدورهم. صحيح أن فهم القانون يبدو صعباً لدى البعض، ولكنه في الواقع سهل جداً، فعلى كل مواطن أن يختار إسماً واحداً، من قائمة يختارها، ليمنحه الصوت التفضيلي، وهكذا أصبح لصوت المواطن وزن، وهذا الدور ينبغي أن تقوموا به، وأن تصوّتوا لمن ترتاحون إليه وتثقون بتاريخه في خدمة المدينة والعمل الوطني والسياسي على الصعد كافة. إنني أؤكد لكم أنني أسعى لتشكيل لائحة متكاملة تضم شخصيات من مدينة طرابلس والضنية والمنية تعكس النسيج الحقيقي للمنطقة، وتعبِّر عن هواجس المواطنين". وقال: في الذكرى الثالثة عشرة لإستشهاد الرئيس رفيق الحريري نتوجه بالدعاء بالرحمة للرئيس الشهيد ورفاقه، ولا يمكن إلا أن نستذكر هذا الرجل الذي لا تزال بصماته واضحة في كل منطقة من لبنان. إننا ندعو له بالرحمة، ونؤكد أن المسار الذي انتهجه هو المسار الصحيح، لا سيما على الصعيد الإنمائي ما ساهم في بناء الدولة الحديثة في لبنان. نتمنى على الجميع، ولا أقصد شخصاً معيناً أو عائلة بعينها، أن يكونوا دائماً على قدر هذه الأمانة، وأن يضعوا نصب أعينهم أن لبنان أمانة في أعناقنا جميعاً، وهو وطننا النهائي، وطن العيش المشترك،وعلينا أن نقبل الآخر ونعيش معه جنباً إلى جنب. وتوجه إلى نائب الرئيس الأسبق لجمعية الفنانين اللبنانيين الدكتور إلياس ديب بالقول: "أشكر وجودكم الطيب معنا، هذا الوجود القيم الذي يعطي المزيد من الدفع للفن والمسار الذي نعمل عليه جميعاً، سواء بالرسم، بالنحت، أو المحافظة على تراث مدينتنا. وأتمنى أن تقوم بجولة في أسواق طرابلس القديمة، ونحن في "جمعية العزم والسعادة الإجتماعية "، وخاصة من خلال قطاع العزم الإنمائي نقوم بعملية تأهيل لهذه الأسواق لنظهر القيمة الحقيقية للتراث الذي تختزنه، والذي يزداد قيمة وفرادة على مستوى المنطقة. وأتمنى أن نحافظ عليه جميعاً، وأن نسعى للمحافظة على السلام والمحبة في الأسواق وخارجها".
Top