شريط الاخبار

المؤتمر الشعبي في طرابلس احتفال بمئوية القائد المعلم جمال عبد الناصر والذكرى الـ 53 لتأسيس اتحاد قوى الشعب العامل

أقام مجلس طرابلس في المؤتمر الشعبي اللبناني حفل استقبال حاشد في فندق "كوالتي إن" احياءً لمئوية القائد المعلم جمال عبد الناصر والذكرى الـ 53 لتأسيس اتحاد قوى الشعب العامل حضره حشد كبير من الفعاليات والقوى السياسية والحزبية والوفود الشعبية والفصائل الفلسطينية. إفتتح الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ورحب المربي محمد الشامي بالحضور. كلمة رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا ألقاها عضو قيادة المؤتمر المحامي كمال حديد فقال" طرابلس ثغر عربي متقدم كان لها دورها ورجالاتها عبر التاريخ وقد ظلمت من العهود والحكومات حيث أغدقت عليها الوعود ولكن مشاريعها ما زالت متعثرة متوقفة" واضاف" لقد غادرنا القائد جمال عبد الناصر منذ 48 عاماً ومازالت افكاره ومبادئه واهدافه تنير درب المناضلين والأحرار وتشكل مدخلاً لحل الأزمات التي تحيط بأمتنا العربية، فما البديل عن الايمان والعروبة والوحدة والحرية والتقدم". وأشار" ان اتحاد قوى الشعب العامل الذي انطلق عام 1965 آمن بأن الناصرية ثورة مستمره وهي نداء للمستقبل وقد واجه مشاريع التقسيم والصهينة خلال الحرب وبنى المؤسسات النافعة وناضل من أجل حل عربي للأزمة اللبنانية، وبعد الطائف انتظرنا دولة المواطنة المتساوية ولكن التركيبة الحاكمة إنقلبت على الدستور والميثاق وأقامت صيغة قائمة على المحاصصة ولم تبادر الى تشكيل اللجنة الوطنية لإلغاء الطائفية السياسية وخالفت الدستور بإستمرارها في تقسيم الوظائف العامة بشكل طائفي وتناست مجلس الشيوخ وكل ذلك يحتاج الى تصحيح من خلال الإنتخابات النيابية القادمة التي تجري وفق قانون فيه العديد من الثغرات بدءً من الدوائر الانتخابية الموزعة على أساس المحاصصات الطائفية وصولاً للصوت التفضيلي الذي حصر بالدائرة الصغرى". وختم " نأمل ان يحقق بعض المرشحين من الذين لديهم حيثيات شعبية وتاريخ سياسي ونضالي اختراقات للطبقة الحاكمة وذلك يحتاج الى تحالف شعبي وتضامن مع الحلفاء والمتضررين من الواقع اللبناني المؤلم". وألقى مسؤول طرابلس في المؤتمر المحامي عبد الناصر المصري كلمة اشار فيها " الى ضرورة الاستفادة من تجربة جمال عبد الناصر في بناء الدولة القوية العادلة حيث إعتمد على وحدة وطنية شعبية ومشروع إنقادي إنحاز فيه الى الفقراء والفلاحين فأسس لبناء دولة العدالة الإجتماعية وكان حريصاً على التواصل مع الناس والتشاور معهم ومكاشفتهم في كل القضايا وبنى اقتصاد انتاجي قائم على دعم قطاعي الصناعة والزراعة وبناء معامل إنتاج الطاقة بالإضافة الى اهتمامه ببناء جيش قوي وتأمين كل المقومات المادية والعسكرية والبشرية له". وأشار" أما نحن في لبنان فإننا بعد الحرب الأهلية بنينا اقتصاداً استهلاكياً ولم نننشء معامل انتاج للطاقة وأهدرنا 23 مليار دولار على الكهرباء دون تأمينها للناس وأهملنا قطاعي الصناعة والزراعة وشيّدنا قصور للرئاسات وتناسينا أزمة السكن الخانقة وأهدرنا مليارات الدولارات حتى وصل الدين العام الى 86 مليار دولار دون توفير الحد الأدنى من مقومات الحياة الكريمه للمواطنين ودون دعم الجيش الوطني بالسلاح والعديد والعتاد الذي يسمح له ان يردع الاعتداءات الصهيونية في الجو والبحر". واعتبر" ان أساس البناء الوطني السليم هو تطبيق الدستور ومبادىء العدالة والمساواة وتكافوء الفرص وتأمين الحقوق الأساسية للمواطن التي تضمن حرية صوته الإنتخابي، فلا يمكن للمواطن أن يتحرر من الطبقة الحاكمة ما لم تقم الدولة بواجبها في تأمين فرص عمل وتعزيز المستشفيات الحكومية وتوفير المدارس والجامعات الوطنية وتضع سياسة إسكانية لتأمين السكن اللائق لأصحاب الدخل المحدود". وختم" إن طرابلس تعاني القهر والظلم والحرمان وخلال سنوات ما بعد الحرب لم تتقدم خطوة الى الأمام على كافة الصعد الإجتماعية والإقتصادية الإنمائية لذلك من واجب الشعب أن يثور على واقعه ويسعى لتصحيحه من خلال إيصال الكفاءات التي تحمل مشروعاً إنقاذياً فلا يمكن أن يبقى الفقراء إرثاً والجهل إرثاً". وألقى الشيخ كمال عجم كلمة جاء فيها " أن الشباب قوة التغيير وعليهم أن يسعوا ليضعوا الرجل المناسب في المكان المناسب وذلك لا يكون الا بإختيار من تتوفر فيه شروط الشجاعة والإقدام والأمانة والكفاءة فالتغيير يبدأ بحسن إختيارنا للأفضل ممن نأمل منه ان يكون مناضلاً في سبيل رفع الحرمان والظلم عن طرابلس وإطلاق مشاريعها التنموية التي تحد من الفقر والبطالة والإحباط". وألقى سفير النوايا الحسنة الشاعر شحادة الخطيب بعض الأبيات الشعرية فقال: " بقوى الشعب العامل قاموا فإلتفوا مع الجمع الحاشد مؤتمر شعبي يسعى ببناءٍ للشعب الواحد يبني حجراً يسقي شجراً ينظر نحو الجيل الصاعد وطرابلس افتخرت فيكم يا أبناء البلد الصاعد مع عبد الناصر ذا المصري وكمال شاتيلا القائد حييتم بتحية حبٍ نحملها من نهر البارد". أبرز الحضور سماحة الشيخ ناصر الصالح رئيس جمعية مكارم الأخلاق الاسلامية في الميناء، رفلي دياب ممثلاً الوزير السابق سليمان فرنجية، الدكتور سعد الدين فاخوري ممثلاً الوزير السابق أشرف ريفي، إيلي عبيد ممثلاً الوزير السابق جان عبيد، المحامي كمال حديد والدكتور عماد جبري عضوا القيادة المركزية للمؤتمر الشعبي اللبناني، العلماء:عمر كيلاني،علي السحمراني مسؤول قسم الشؤون العقارية في دائرة اوقاف عكار، كمال عجم، أسامة علي هرموش، الأب ابراهيم سروج كاهن رعية طرابلس الارثوذكسية، المحامي مصطفى عجم، الحاج طه ناجي رئيس جمعية المشارع الخيرية الإسلامية في الشمال، محمد تامر عضو مجلس بلدية طرابلس، ماجد عيد رئيس دائرة الشؤون الاجتماعية، رامز الفري رئيس الرابطة الثقافية، طارق الإختيار ممثلاً حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، جميل صاغية مسؤول الحزب الشيوعي اللبناني على رأس وفد، فيصل درنيقة مسؤول المنتدى القومي العربي في الشمال، محمود حرفوش عضو مجلس أمناء حركة التوحيد الإسلامي على رأس وفد، الدكتور سليم مسعد نائب رئيس بلدية طرابلس السابق، الدكتور ربيع العمري عضو مجلس نقابة أطباء الأسنان، المرشح عن المقعد الأورثوذكسي في طرابلس المحامي منزه صوان، المرشح عن المقعد العلوي في طرابلس محمد جحجاح، المرشح عن المقعد العلوي في طرابلس حافظ ديب، الاستاذ قيصر خلاط، المحامي كرامي شلق ممثلاً مدير عام بيت الزكاة والخيرات الدكتور محمد علي ضناوي، النقيب واثق المقدم رئيس جمعية الحراك المدني، سمير الحاج رئيس جمعية اللجان الاهلية، ربيع مينا رئيس جميعة بناء الانسان على رأس وفد، وفد من قيادة المؤتمر الشعبي اللبناني ومؤسساته في عكار، جان الشاطر عضو سابق في مجلس بلدية طرابلس، كمال مولود نقيب مستخدمي وعمال مؤسسة مياه لبنان الشمالي، الدكتور عاصف ناصر عضو مجلس نقابة الأطباء السابق، عماد البدوي النجار أمين سر نقابة أصحاب محلات السكاكر والحلويات، الدكتور الأمير وليد الايوبي، أبو جهاد فياض أمين سر حركة فتح في الشمال على رأس وفد، جمال سكاف رئيس لجنة الأسير يحي سكاف على رأس وفد، أركان بدر عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على رأس وفد، بسام موعد مسؤول حركة الجهاد الإسلامي في الشمال، أحمد أسدي مسؤول حركة حماس في الشمال، أبوعدنان عودة مسؤول الجبهة الشعبية القيادة العامة، محمد المصري مسؤول حركة فتح الانتفاضة على رأس وفد، أبو ماهر غنومي مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أبو فواز الحسن مسؤول اللجنة الشعبية في طرابلس، سفير النوايا الحسنة الشاعر الدكتور شحادة الخطيب، المربي غازي الادهمي، مازن الظنط مسؤول جمعية شباب المشاريع على رأس وفد، المستشار القانوني مرعي ناصر، القائد عبد الرزاق عواد رئيس جمعية كشاف الغد على رأس وفد، غورنغ حموي رئيس لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين على رأس وفد، الدكتور إياد فلاح، الإعلامي نزار شاكر مدير وصاحب موقع تريبولي سكوب، الاعلامي سامر مولوي نائب رئيس جمعية الوفاق الثقافية، المختار ممتاز بيروتي على رأس وفد، المختار جورج اروادي، الدكتور عدنان ونوس، ناريمان الشمعة منسقة لجنة متابعة مشاريع طرابلس، الاستاذ حسن الحسيني، الدكتور جلال كساب، محمد نحاس ممثل منظمة الشباب القومي العربي على رأس وفد، سمير مسعد، المرشح عن المقعد السني في عكار عبدالحميد بولاد، أحمد كردلي سفير الهيئة الدولية في لبنان، موفق السباعي عضو مجلس ادارة جمعية تجار طرابلس، عبد الكريم فياض رئيس جمعية لقاء الثقافة والتنمية، يوسف ابراهيم رئيس جمعية لبنان المحبة، سليمان إبراهيم رئيس جمعية بلدنا خضراء، مصطفى غندور ممثلاً جبهة العمل الإسلامي هيئة الطوارئ على رأس وفد، وفد شبابي من آل سيف في وادي النحلة، أعراف الرافعي عن المؤسسة الوطنية الاجتماعية،الدكتور سامي شرف، الدكتورة انستاسيا شرف، الدكتور سالم ضناوي، شاعر الميناء الشعبي مصطفى غنوم، الاعلامي ايمن الحاج، الاعلامي ناصر سليمان، الدكتور عماد غنوم، طبيب قضاء طرابلس السابق الدكتور نبيل زغلول، محمد فشيش عميد آل فشيش،الحاج محمد سعيد فشيش، خالد محمد حيدر، الحاج وفيق محمد الذهب، الحاج فارس العدس على رأس وفد، الناشط عبدالناصرعلاء الدين، جمال الايوبي، المربي خالد العويد، فريحة حجازي عن سامريات نيوز، الحاج محمد الجعم، المربية مريم سليمان، المربية زبيدة البابي، الحاج ياسر قنطري، الحاج فاروق حمامي، المربية هدى سليمان، باهر الأحدب على رأس وفد من العائلة، الحاج أبو وليد غنيم، الناشط خلدون الرافعي، الاعلامي فتحي المصري، الإعلامي يحيى حدشيتي، الاعلامي حسين جبيلي، القائد محمد خضر على رأس وفد جمعية كشافة أهل العطاء.
Top