شريط الاخبار

ملتقى الجمعيات الأهلية في طرابلس يدعو الشعوب العربية والاسلامية

والنقابات المهنية والقوى المدنية للتحرك الواسع دفاعاً عن القدس ومقاومة التطبيع عقد "ملتقى الجمعيات الأهلية في طرابلس" إجتماعه الدوري في مقر "اتحاد الشباب الوطني" بحضور منسقه المحامي عبد الناصر المصري، عضو مجلس بلدية طرابلس ورئيس جمعية أهل العطاء محمد تامر، عضو مجلس نقابة أطباء الأسنان ونائب رئيس جمعية التضامن الشعبي الدكتور ربيع العمري، رئيس اتحاد جمعيات وفعاليات الشمال محمد طرابلسي، رئيس جمعية بيت الآداب والعلوم والتنمية محمد ديب، مسؤول هيئة الاسعاف الشعبي في طرابلس حسام الشامي، رئيس المركز اللبناني الاستشاري للتنمية الدكتور عمر الحلوة، رئيس جمعية نسائم خير رامي لاذقاني، وتوقف المجتمعون عند النية الأميركية بإعلان القدس عاصمة الكيان الصهيوني الغاصب وما يرافقها من حملات ترويج للتطبيع، وأصدروا البيان التالي: يطل علينا الرئيس الصهيو-أمريكي دونالد ترامب من جديد معلناً عن رغبته بإعلان القدس عاصمة الكيان الصهيوني الغاصب من خلال نقل السفارة الأميركية الى المدينة المقدسة، وهو بذلك يعلن عداءه الواضح للعرب ولكل المؤمنين من مسلمين ومسيحيين. إن الولايات المتحدة الأميركية بهذه الخطوة التي تخالف القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، تؤكد شراكتها للعدو الصهيوني في كل جرائمه المرتكبة بحق الفلسطينيين والعرب، وبأنها لا يمكن أن تكون وسيطاً نزيهاً في أي مفاوضات تجري بين السلطة الفلسطينية والعدو. إننا ندعو الشعوب العربية والاسلامية والإتحادات النقابية العربية وكافة مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات والتيارات الفكرية السياسية التحرك بقوة لإعلان رفضها للقرار الأميركي وتمسكها بالقدس وكل حبة تراب من فلسطين، كما ندعو حكام العرب والمسلمين لتحمل مسؤولياتهم في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى وحقوق الشعب الفلسطيني، فكل صمت في هذه المرحلة سوف يحمل الويلات على الجميع. وفي هذا السياق، نؤكد رفضنا لكل أشكال التطبيع مع العدو وندعو الى تفعيل مكاتب مقاطعة البضائع الاسرائيلية والدول الداعمة للعدو وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية، وندعو وزارة التربية الوطنية والمؤسسات التربوية التي تعتمد في مدارسها كتب أجنبية أن تدقق في مضامينها حتى لا يمر التطبيع من خلالها خصوصاً بعد ظهور أن بعضها يستخدم فيها اسم إسرائيل بدلاً عن فلسطين.
Top