شريط الاخبار

ندوة حول "الاحوال الشخصية" لقطاع المرأة في "العزم"

نظم قطاع المرأة في تيار "العزم" بالتعاون مع الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة، و منظمة "اوكسفام"، ووزارة الخارجية الفنلندية، ندوة حوارية بعنوان "أحوالك...شخصية" مع القاضي د.الشيخ وسام السرموط، في مركز العزم الثقافي في الميناء، بحضور شخصيات قضائية، قانونية، وفعاليات اجتماعية. البداية كانت مع النشيد الوطني اللبناني، تلته كلمة لمسؤولة قطاع المرأة في تيار "العزم" جنان مبيض شكرت خلالها الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة على جهودها، للقضاء على هذه الظاهرة، وتمكين المرأة قضائيا، اجتماعيا ونفسيا. بدورها، رحبت رئيسة الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة لورا صفير بالحضور، مُعتبرة بان هذه الندوة أتت إيمانا بضرورة إتاحة فرصة لمناقشة القانون الذي ينظم كل ما هو شخصي بالنسبة للمرأة أولاً وللمجتمع ثانياً، عارضة التحديات والمعوقات التي تواجه المرأة والواقع الذي تعيشه، ودعت الى ضرورة تحقيق الاندماج الكامل لها في المجتمع، من خلال مشاركتها في الحياة المجتمعية دون أية عوائق، بعيداً عن ما يحد من حريتها في الاختيار والقرار. بعد ذلك، بدأ د.السرموط جلسة نقاش موسعة حول وضع المرأة في قانون الأحوال الشخصية في ظل مشاريع القوانين والمقترحات، وشدد على أهمية دور الوعي لدى المرأة لتفادي مشاكل هي في غنى عنها ولحماية نفسها وحقوقها من الإجحاف. وأكد د. السرموط ان الاسلام حرص على حرية الفكر والمعتقد، وراعى التنوع الديني و حافظ على الاقليات في المجتمعات الإسلامية، مشيراً الى ان الدين الاسلامي اعطى للمرأة حقوقها و فرض على الرجل احترامها وعدم تعنيفها. كما لفت الى ان مسألة الميراث في الاسلام جاءت منصفة للرجل و للمرأة معللاً الاسباب. وفي الختام، كان نقاش حول ضرورة تحديث القوانين بما لا يتنافى مع الدين والقيم الاجتماعية.
Top