شريط الاخبار

الحجيري في الرابطة الثقافية

نظّم المجلس الثقافي للبنان الشمالي بالتعاون مع الرابطة الثقافية وبرعاية وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري ندوة بعنوان" صراع الحضارات المزعوم" من منظور تاريخ العلم – تاريخ الرياضيات العربية مثالا، تحدث فيها الدكتور محمد الحجيري الأستاذ المحاضر في كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية – الفرع الثالث بطرابلس في إطار" أيام طرابلس الثقافية الني يقيمها المجلس بمشاركة الهيئات الثقافية في طرابلس والشمال تحضيرا لإحتفالية طرابلس عاصمة للثقافة العربية 2023. وحضر الندوة في الرابطة الثقافية بطرابلس المدير العام السابق لوزارة الثقافة فيصل طالب ممثلا وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري،السفير السابق الدكتور خالد زيادة، رئيس الرابطة الثقافية رامز فري، أمين عام منتدى الضنية الثقافي أحمد يوسف، رئيس بلدية بخعون زياد جمال، العميد الدكتور أحمد العلمي، العميد الدكتور نصر الله نصر الله وحشد من الأساتذة والطلاب الجامعيين ومهتمين. وقدّم للندوة رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجّد معرّفا بالدكتور الحجيري وبشهاداته الأكاديمية ومحاضراته في لبنان والدول العربية والأجنبية إضافة إلى مؤلفاته ومقالاته العلمية. كما اشار إلى أهمية الندوة وموضوعها الهادف إلى إستعراض مفهوم الحضارات الجزئية المتصارعة المزعومة وإقامة الدليل على وهمية هذا المفهوم، وكذلك محاولة إعطاء تعريف مبسط للحضارة بوصفها مخزونا لمنجزات المجتمعات البشرية في تفاعلها في ما بينها إضافة إلى تناول مثل موجز من تاريخ المعارف الرياضية يثبت بصورة دامغة وحدة الحضارة وإستمراريتها وموضوعيتها. وفي مستهل مداخلته تناول الدكتور حجيري " التعاريف" المتضاربة لمفهوم الحضارة والذي يعتمد أحيانا العمران أساسا ومرّات أخرى يرتكز على العلم أو الثقافة أو الإنتاج الإقتصادي أو المعتقدات الدينية، وإستعرض مفهوم الحضارات الجزئية المتصارعة مبينا المغزى الدقيق لهذه الحضارات، كما تناول أمثلة موجزة من تاريخ المعارف الرياضية تثبت بصورة لا ريب فيها وحدة الحضارة المعرفية العلمية وإستقلاليتها عن عامل الإنتماء البشري. وتناول مقاربة لتعريف الحضارة كمقولة فلسفية تاريخية إجتماعية مرتبطة جدليا بتفاعل المجتمع البشري مع ذاته ومع محيطه الكوني، وقال: تبين إكتشافات علم الإنتروبولوجيا ونظرية المعرفة أن الحضارة ليست بكنز وقعت عليه بالصدفة مجموعة من الكائنات العاقلة إنما هي نسيج تراكمي معقّد مكوّن من إنجازات ملموسة ومن علاقات تبنى بين الناس أنفسهم وبينهم وبين محيطهم الكوني. وتابع: يراد عادة من تجزئة الحضارة الدلالة على حقبة تاريخية معينة ربما بغية تسهيل دراستها ولكن الأمر قد حوّر فإذا بنا نجد الحضارات الجزئية متصارعة متقاتلة يجري إلباسها معتقدات تناحرية لا تمت إلى جوهر الحضارة الحقيقية بصلة، وقد أصبح معروفا منذ زمن بعيد أن الصراعات بين الناس لها جذورها الإقتصادية، وهي تتستر طورا بالشعارات الدينية أو الشعارات القومية أو العنصرية حيث نواجه محاولة قديمة – جديدة لإستنباط شكل جديد لهذه الشعارات تحت مسمى جديد" صراع الحضارات" . وتابع: إبادة ملايين البشر من الهنود الحمر عقب إكتشاف أميركا لم تجر كنتيجة لوجود صراع بين الحضارات ولا لأن الهنود الحمر من الكفرة الأوباش بل جرت تلك الإبادة بسبب طمع بعض المستوطنين بالأراضي الغنية الخصبة للسكان الأصليين وبسبب إنعدام الروادع الأخلاقية الحضارية التي ينبغي أن تحمي الضعيف من بطش القوي وذلك إنسجاما مع أبسط المبادىء الكونية ألا وهو مبدا التوازن وإحترام الحياة . وقال: لذلك فالمذابح التي إرتكبت بحق قبائل السكان الأصليين في اميركا ليست بصراع حضارات بل هي إنتهاكات وحشية لقيم علم الأخلاق الإنساني، وهذه الحقيقة المؤلمة التي ستبقى أبد الدهر وصمة عار على جبين البشرية تنطبق أيضا على ما جرى في أرض فلسطين من إستيطان عدواني دموي للعصابات الصهيونية العنصرية على خلفية وعد بلفور. وبعد أمثلة من تاريخ الرياضيات ومن التراث المغمور خلص إلى القول "الإستمرارية التاريخية للمعرفة البشرية هي آلية كونية راسخة وقد أثبتت البحوث في تاريخ النظرية الهندسية للمعادلات الجبرية مثلا أن ديكارت قد بدا بحوثه في مجال المعادلات الجبرية بالضبط من النقطة التي إنتهت إليها بحوث عمر الخيام في المجال المذكور، وعموما بدا العلماء الأوروبيون بحوثهم العلمية من النقطة التي إنتهت إليها بحوث اسلافهم علماء الحقبة العربية، فالمعرفة العلمية لا تعترف بالحدود الزمكانية ولا بالتحقيب الذي يذهب إليه بعض المؤرخين. وأعقب ذلك نقاش وحوار./ الوفاق نيوز
Top