شريط الاخبار

التجمع الإعلامي الديمقراطي: إغلاق الاحتلال لشركات وقنوات إعلامية بالضفة قرصنة وإرهاب دولة يجب التصدى له

استنكر التجمع الإعلامي الديمقراطي ، إغلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي ، لعددٍ من الُمؤسسات الإعلامية في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة ، واصفاً ما قام به الاحتلال من حصار لبناية سكنية في قلب المدينة، تضم شركات خدمات بث فضائي ، وقنواتٍ وشركاتٍ إعلامية فلسطينية ، بمثابة عملية قرصنة جديدة تضاف لجرائمة اليومية المتواصلة بحق الاعلام الفلسطيني. وأكد التجمع الإعلامي أن ما يقوم الاحتلال من اقتحام للمكاتب والشركات الإعلامية، والتي شملت هذه المرة مقرات "بالميديا" و"ترانس ميديا" و"رامسات"، وغيرها من المؤسسات الإعلامية هي محاولة بائسة لإرهاب الإعلام الفلسطيني ، ولإسكات صوته الحر ، داعياً لضرورة العمل على حماية الصحفيين والموسسات الإعلامية الفلسطينية من البطش الإسرائيلي والتصدي له. واعتبر التجمع الإعلامي إدعاءات الاحتلال لهذه الشركات الإعلامية بأنها تبث التحريض ، هي إدعاءات باطلة هدفها التغطية على حقيقة جرائمة ضد شعبنا الفلسطيني ، نظراً للدور الكبير الذي قدمته تلك المؤسسات في كشفها لجرائم الاحتلال وانتهاكاته البشعة بحق شعبنا الفلسطيني في الضفة والقدس المحتلة . وعبر التجمع الإعلامي الديمقراطي عن تضامنه للمؤسسات الإعلامية التي تم إغلاقها ، مُطالباً في الوقت ذاته بتوفير المحاية الدولية للصحفيين والمؤسسات الاعلامية. وينظر التجمع الإعلامي الديمقراطي بخطورة شديدة لهذا الاستهداف الإسرائيلي للإعلام الفلسطيني ، ولما يشكله من إنتهاكاً جسيماً لمبادئ حقوق الانسان ولا سيما المادة (19) من الإعلان العالمي لحقوق الانسسان ، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ، ولقواعد القانون الدولي الإنساني الذي كفل الحماية للصحفيين. التجمع الإعلامي الديمقراطي
Top