شريط الاخبار

توزيع جوائز جائزة واضح الصمد للتشجيع العلمي والأدبي في الضنية

نظمت لجنة تكريم جائزة المربي الراحل الدكتور واضح الصمد للتشجيع العلمي والأدبي حفل توزيع جوائزها، للسنة السابعة على التوالي، على الطلاب المتفوقين في شهادات الثانوية العامة في الثانويات الرسمية في الضنية، في قاعة مطعم الياسمين في بلدة بخعون ـ الضنية، بحضور النائب السابق جهاد الصمد، رئيس بلدية بخعون زياد جمال ممثلاً رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، مدير ثانوية أندريه نحاس في الميناء تيريز شاهين ممثلة مديرة التعليم الثانوي في لبنان جمال بغدادي، رئيس رابطة مخاتير الضنية مصطفى الصمد، الأمين العام للمنتدى الثقافي في الضنية أحمد حمدي يوسف، مدراء ثانويات ومدارس رسمية وخاصة وفاعليات تربوية وثقافية وإجتماعية والطلاب المكرمين وأهاليهم. الحلبي بدأ الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ثم بالوقوف دقيقة صمت حداداً على المربي الراحل وعلى أرواح شهداء الجيش اللبناني، وكلمة ترحيبية من عريف الحفل الدكتور محمود عثمان، تلاه الشيخ سليم الحلبي الذي ألقى كلمة باسم لجنة التحكيم قال فيها إن "الراحل هو مربي الأجيال يستحق جائزة، وثقافته تستحق جائزة، وعمله في المجتمع كمصلح يستحق جائزة، والناحية الدينية في حياته وتعمقه فيها تستحق جائزة، وهو يستحق أن يحتذى في هذا المجال، وهو قيمة كبيرة لهذه المنطقة لم نشعر بها إلا بعد رحيله، ومن هنا أدعو أصحاب رؤوس الأموال أن لا يشحوا بأموالهم لتشجيع المتفوقين الكثر الذين لا يجدون من يساعدهم على الإلتحاق بالجامعة". سركيس ثم ألقى موسى سركيس كلمة أصدقاء الفقيد، فرأى أنه "عندما نكرم مربي الأجيال كل عام، إنما نشجع المتفوقين في شهادة الثانوية العامة، ونقدم لهم جائزة الدكتور واضح الصمد الذي كان المربي الأول في بخعون والضنية، وكان لديه حلم شاركه فيه أبناء المنطقة المتعطشة للعلم، وصاحب رؤية علمية، وكان يطمح لفتح مدارس رسمية في كل قرى الضنية من أجل تعليم أبنائها، وهو إمتاز بثقافة تنظيمية تعتبر الحجر الأساس في التعليم والتطوير، وكان له علاقة بالمسؤولين التربويين الذين أعطوه ثقتهم، وتحول حلمه إلى حقيقة، وكان له الدور الكبير في بدء عصر النهضة التربوية في الضنية، وانقشاع غبار الحرمان والإهمال عنها". وأكد أن "الضنية التي تعتبر نموذجاً للعيش المشترك والمنسجم كان للمربي الراحل فضل كبير في ذلك، وهو تابع عمله الإجتماعي إلى جانب عمله التربوي، مع طاقم من الضنية أمّنوا لها حاجاتها الضرورية، وتعايش أبنائها، وكان يعمل ليلاً نهاراً من أجل ذلك والإبتسامة لم تكن تفارق وجهه". هوشر ثم ألقى الطالب مصطفى علي هوشر كلمة الطلاب المكرمين فأوضح أن "النجاح نتيجة ليست سهلة، بل هي ثمرة عمل دؤوب ومستمر لا يحتاج إلى معجزة، ويستطيع الطالب أن يصل إلى النجاح وتحقيقه وفق خطة عمل منظمة، وإذا وضعناه هدفاً لنا. والنجاح له ثلاثة أضلع الأول هو الطالب المجد والمثابر، والثاني الأهل الذي يسهرون ويحرصون على نجاح وتفوق أبنائهم، والثالث هو الهيئة الإدارية والتعليمية في المدارس والثانويات الرسمية والخاصة، لأنها نتيجة حسن تعاملها مع الطلاب ومستواها العلمي الجيد، تخلق بيئة علمية تحث الطالب على إعطاء الأفضل. ومن هنا أدعو الجميع إلى دعم الثانويات والمدارس في المنطقة بكل الوسائل، وتبني الناجحين لإكمال دراستهم العلمية، من أجل تطوير الضنية علمياً وثقافياً نحو الأفضل". شاهين وبعدما ألقى الشاعر غسان حمد قصيدة من وحي المناسبة، ألقت شاهين كلمة بغدادي أعربت فيها عن "الإعتزاز والسعادة بالوقوف أمام هذا الجمع الكريم، للمشاركة في مناسبة كريمة وعزيزة أصبحت عيداً سنوياً يكرم فيه المتفوقون في ثانويات الضنية الرسمية"، منوهة بلجنة تكريم المربي الراحل "الذي تتذكره وزارة التربية ولبنان المتعلم بالكثير من التقدير، لانه ترك ارثا علميا وثقافيا لا ينسى، وكان قدوة للذين جايلوه ليحملوا معه ومن بعده مشعلا كي يمسح عن الضنية ظلمة غدت صباحا مشرقا، وجعلها تلتحق بركب العلم والثقافة". وأضافت: "إن بلدته بخعون الناهضة سريعاً وعالياً، تشهد نبل مساعيه ونبل أهدافه، وتلحق بمواكب العلم والمكانة الوطنية المشهودة. فالراحل كان صاحب مآثر تربوية، وأهل بلدته لا ينسون حميته لمعالجة أي إشكال أو خلاف. وإن لجنة تكريمه واقتداء سيرته الفاضلة، تجعل من غيابه حضوراً مستمراً عبر مساعدة الطلاب ودعمهم في عدة النجاح والتفوق، ليستفيد منهم محيطهم ووطنهم. فهنيئاً لأهاليهم الذين لم يبخلوا عليهم، وشكراً لإدارات الثانويات الرسمية على ما بذلوه من جهود، وشكراً لأهالي بخعون والضنية الذين يرفعون الرأس عالياً ليستمروا في هذا المنحى". الصمد وألقى عبد الرحمن الصمد، شقيق المربي الراحل، كلمة العائلة، فرأى أن "اللقاء يتجدد كل عام مع المتفوقين، الذين نتمنى لهم التوفيق والنجاح، لكن الأمور تكون بخواتيمها، لأن التعليم الثانوي لا يكفي وحده، فالأمر يحتاج إلى متابعة التعليم الجامعي الذي هم مقبلون عليه، لذلك نتمنى للطلاب النجاح ليرفعوا رأس إداراتهم وأهاليهم ومنطقتهم بتفوقهم". وفي نهاية الحفل جرى تكريم الطلاب المتفوقين بإعطائهم شهادات تقديرية ومبالغ مالية، وزعت على أول ثلاثة طلاب متفوقين في فروع شهادات الثانوية العامة الأربعة وهم: ـ فرع العلوم العامة: مصطفى علي هوشر (ثانوية مراح السراج)، حنين مصطفى كريم (ثانوية بخعون)، نبراس عبد الرحمن عبيد (ثانوية بيت الفقس). ـ فرع علوم الحياة: نسرين عبد الجواد حسون (ثانوية بيت الفقس)، بنان أحمد فارس (ثانوية بخعون)، زينة خالد كريم هوشر (ثانوية سير). ـ فرع الإجتماع والإقتصاد: إيمان إبراهيم لطيفة (ثانوية مراح السراج)، أسماء خضر حمود (ثانوية قرصيتا)، سارة خلدون عمار (ثانوية بيت الفقس). ـ فرع الآداب والإنسانيات: ريما عبد الخالق إسماعيل (ثانوية بيت الفقس)، رشا جمال طالب (ثانوية بيت الفقس)، إيناس صالح إسماعيل (ثانوية بيت الفقس).
Top