شريط الاخبار

تصريح الشيخ القطان خلال تعزيته بشهداء الجيش اللبناني

مواساة لعوائل الشهداء العسكريين في الجيش اللبناني والقوى الأمنية، قدم رئيس جمعية قولنا والعمل سماحة الشيخ أحمد القطان التعازي لعائلة الشهيد محمد حسين اليوسف في بلدة مدوخا على رأس وفد كبير من الجمعية، القطان تحدث بالمناسبة فقال :" إن شهادة الشهيد محمد حسين يوسف هي شهادة لكل الوطن وهو وكل الشهداء الذين سقطوا على أيدي المجموعات التكفيرية هي شهادة من أجل عزة وكرامة وقوة الوطن"، وتابع القطان :" إن الوطن بحاجة إلى دماء أبنائه ورجاله، وهذه الدماء الزكية التي سقطت دفاعا عن كل لبنان على اختلاف انتماءاته الطائفية والمذهبية والسياسية وحدت كل اللبنانيين، والمشهد الذي رأيناه على امتداد كل الوطن من اجتماع الرؤساء إلى كل أطياف المجتمع اللبناني يدل على أن لبنان بخير وأبناءه بخير وأننا كما انتصرنا على الإرهاب وحررنا جرود عرسال وجرود رأس بعلبك فإن لبنان كله سيتحرر إن كان من العدو الإسرائيلي من جهة وإن كان من العدو التكفيري من جهة ثانية"، وأضاف الشيخ القطان إن كان لنا من مطلب فهو أننا نطالب الرؤساء الثلاثة أن يحرصوا على أمانة كشف من الذي ساهم وساعد في اختطاف العسكريين الشهداء ومن الذي حاول أن يغطي جريمة هؤلاء التكفيريين المجرمين ومن سهل أمورهم ومن كان يغطيهم، كل هؤلاء يجب أن يحاسبوا، والتصريحات التي سمعناها مؤخرا من رئيس الجمهورية وقائد الجيش ووزير الجيش والجميع يدل على أن هذا الملف بأيد أمينة ويحتاج إلى متابعة حتى نهاياته السعيدة، فكما قدمنا الدماء دفاعا عن الوطن يجب على كل الوطن أن يتوحد من أجل القصاص من الذين دعموا هؤلاء التكفيرين المجرمين أو الذين سهلزا أمورهم أو الذين غطوا هذا الإجرام لسنوات طويلة". بدوره والد الشهيد اليوسف قال :" عزاؤنا أنه وبعد كل الوجع وبعد رؤية جثامين وجدنا ان كل الناس والوطن كان معنا وواسنا بدموع أبنائه، ولمسنا بأن الله كرم أبناءنا وأعزهم في قلوب أبناء الوطن وعزاؤنا الأكبر بأن قضية أبناؤنا الشهداء أنزلت الدمعة من كل من لديه صدق ومحبة للوطن". كما وشارك القطان بمراسم تقبل التعازي مع أهل الشهيد في قاعة بلدية مدوخا التي غصت بالمعزين من مختلف المناطق
Top