شريط الاخبار

لجنة الأسير سكاف: حرية يحيى و الأسرى آتية من خلال قبضات المقاومين

عقدت لجنة أصدقاء عميد الأسرى في السجون الإسرائلية يحيى سكاف إجتماعاً في منزل الأسير في بحنين المنية، أضائت خلاله الشموع في غرفته الخاصة كتعبير رمزي للتأكيد على ضرورة إبقاء قضيته حيةً في وجدان أبناء منطقته و أصدقائه. و توجهت اللجنة في بيان بعد الإجتماع بالتحية للأسير يحيى سكاف الذي سيدخل عامه الأربعين في السجون الإسرائلية المظلمة محروماً من أبسط حقوق الإنسان التي تكفلها و تقرها المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الأسير الذي يعتقل أثناء مقاومته للإحتلال و هو ما ينطبق على أسيرنا المناضل الذي لبى نداء الدفاع عن فلسطين الحبيبة و شعبها المضطهد الذي يتعرض يومياً للإعتدائات البربرية من قبل قوات الإحتلال الصهيوني اليغيض. و إعتبرت اللجنة أن قضية عميد الأسرى يحيى سكاف رمز الصبر و الصمود في مواجهة العدو الصهيوني يجب أن تبقى من أولويات كافة القوى الوطنية و أحرار العالم وصولاً إلى تحريره و عودته إلى وطنه مرفوع الرأس و الجبين، لأن هذه القضية هي قضية وطنية بإمتياز و هي مرتبطة إرتباطاً وثيقاً بالصراع مع العدو الصهيوني الذي يسعى جاهداً منذ أولى لحظات إعتقال الأسير يحيى سكاف إلى طمس قضيته نتيجةً للعملية البطولية التي نفذها و التي كبدت الإحتلال خسائر كبيرة. و أكدت اللجنة أن حرية الأسير يحيى سكاف و كافة الأسرى في السجون الصهيونية آتيةً لا محال من خلال قبضات المقاومين الذين هزموا قوات الإحتلال في لبنان و فلسطين و حرروا أراضي و أسرى و حققوا الإنتصارات العظيمة التي رفعت رأس أمتنا عالياً، و دعت اللجنة الذين يراهنون على المفاوضات مع العدو أن يتخلو عن هذا المسار الخاطئ الذي يسيئ للأسرى و الشهداء، و أن يعودوا إلى التمسك بالمقاومة و الكفاح المسلح لأنها الطريق الوحيدة التي أثبتت جدواها في مواجهة العدو.
Top