شريط الاخبار

حمدان استقبل رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر

استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون العميد مصطفى حمدان والأخوة أعضاء الهيئة، رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر على رأس وفد في مقر الحركة. بعد اللقاء، أكد الدكتور بشارة الأسمر على ضرورة إقرار سلسلة الرتب والرواتب والإنتهاء منها لشروع الغلاء المعيشي في القطاع الخاص، داعياً إلى الحوار مباشرة مع الهيئات الاقتصادية ضمن ثلاثية التمثيل للوصول إلى الحل الكريم لجميع العمال في لبنان. وتطرّق الأسمر إلى موضوع المنافسة بين العامل اللبناني والأجنبي، وموضوع الصرف التعسفي، وإلى الأرباح التي تحققها بعض البنوك والشركات والتي تتمنّع عن دفع مستحقات العمال وتلجأ إلى صرفهم كما حصل أخيراً في بنك سرادار، معتبراً أنه من الخط الدفاع الأول عن حقوق العامل اللبناني وذوي الدخل المحدود. من جهته، رأى العميد مصطفى حمدان أن اللقاء مع الاتحاد العمالي العام الذي يتقدّمهم الدكتور بشارة الأسمر، يحمل هم العمال والموظفين وكل العسكريين والمتقاعدين وكل أركان المجتمع العامل في وطننا لبنان. دعا حمدان جميع العمال والنقابات وكل من يعنيه الشأن العام إلى توحيدهم ضمن هذا الاتحاد العمالي العام تحت خطة استراتيجية واحدة لتحقيق الانجازات لهم، مشيراً إلى أن هذا الاتحاد ليس ملكاً لأحد إنما هو إرث وتراث نضالي كفاحي لهذه الطبقة العاملة منذ عشرات السنوات، كما أن هذا الاتحاد يمثل جميع الشرائح اللبنانية من شماله إلى جنوبه ومن بقاعه إلى بيروته. نوّه حمدان بإنجازات الاتحاد العمالي العام الجديد بقيادة الدكتور بشارة الأسمر وخاصة بعد المعارك التي خاضها بسكوت وصمت وبدون ضجيج إعلامي، مما أدّت هذه الإنجازات إلى تحقيق مصالح ومطالب العمال، متمنياً لهم الاستمرار في نشاطهم الديناميكي الذين يتمتعون به. على الصعيد الوطني، أكد حمدان أن معركة الجيش اللبناني ضد داعش في رأس بعلبك وجرود القاع هي معركة الوطن والإجماع الوطني اللبناني، داعياً الموتورين إلى وقف الكلام الذي لا قيمة له عن موضوع التنسيق اللبناني-السوري، فهذا ليس من شأنكم هناك قيادة الجيش وهناك حكومة هي التي تتولى شأن هذا الموضوع. وأضاف حمدان أن هذه المعركة هي معركة ثانية للتحرير، لافتاً إلى أن هناك مجموعة إرهابية داعشية مخربة داخل الحدود اللبنانية يجب استئصالها، وكما ان هذه المعركة تحظى على إجماع وطني من كل اللبنانيين ومن يريد الخروج منه فليتحمل مسؤولية خروجه. وتابع حمدان نحن مع الجيش اللبناني وقيادته، ومع قرار فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، ودولة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ، ودولة رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي يمثل قرارهم السياسي العمل الجاد في إعطاء الجيش حريته ودوره. شكر حمدان المقاومة اللبنانية على تأدية واجبها من ضمن ثلاثية الردع للعقل الإجرامي سواء كان من قبل هؤلاء الإرهابيين أو من قبل العدو اليهودي التلمودي، داعياً الجميع إلى الوقوف في صف واحد مع الجيش اللبناني، ونحن على يقين اليوم أن أبناءنا وأخواننا وبناتنا وأهلنا في الجيش اللبناني بقيادة العماد جوزيف عون قادرة على الانتصار في هذه المعركة المصيرية ضد هؤلاء الارهابيين المخرّبين والتي ستكون نتيجتها إيجابية في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لوطننا لبنان.
Top