شريط الاخبار

اتحاد الشباب الوطني يحتفل بإختتام مخيمه الصيفي في الميناء

برعاية بلدية الميناء أقام اتحاد الشباب الوطني،إحدى مؤسسات المؤتمر الشعبي اللبناني، حفل إختتام المخيم الكشفي الصيفي الأول في الميناء بحضور سعيد معاليقي ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، يحي غازي عضو مجلس بلدية الميناء، رياض يمق رئيس لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس، محمد تامر عضو مجلس بلدية طرابلس، الشيخ كمال عجم خطيب مسجد بلال بن رباح، عماد البدوي النجار أمين سر نقابة أصحاب محلات السكاكر والحلويات، محمد طرابلسي رئيس اتحاد جمعيات الشمال، محمد جحجاح، ربيع العمري عضو مجلس نقابة أطباء الأسنان، هدى صباغ رئيسة المجمع الثقافي الفني في الميناء، جمال كيالي مسؤول حركة فتح في طرابلس، الاعلامي سامر مولوي نائب رئيس جمعية الوفاق الثقافية، عمر الحلوة رئيس المركز اللبناني الاستشاري للتنمية، ديانا مينا ممثلة جمعية بناء الانسان على رأس وفد، طلال ندا ممثلاً جمعية شباب العزم، حسام الشامي عضو ادارة هيئة الاسعاف الشعبي، وحشد من فعاليات وأهالي الميناء. الافتتاح بالنشيد الوطني ونشيد كشاف الشباب الوطني قدمته الطلائع الكشفية ثم كلمات للدليلات أمل شاهين، سعاد العبد، منال بخيت. كلمة ادارة المخيم ألقاها قائد فوج الحاج عبد العزيز المصري في الميناء ابراهيم آدم الذي شرح البرامج التربوية والترفيهية الذي نفذت خلال المخيم شاكرا البلدية وادارة مستوصف الاسعاف الشعبي على رعايتهم ودعمهم معلناً عن أنشطة مميزة للفوج في المرحلة القادمة. وألقت رئيسة المجمع الثقافي الفني في الميناء هدى صباغ كلمة حيت فيها الاتحاد على جهوده التربوية وأنشطته الثقافية الهادفة وهنأت بإطلاق فوج الميناء في كشاف الشباب الوطني لأن النشاط الكشفي حاجة وضرورة من أجل بناء جيل واعد شجاعٍ معطاءٍ ملتزمٍ روح المواطنة والانتماء الى مجتمعه ساعٍ للحفاظ على بيئته ومدينته. وألقى مسؤول اتحاد الشباب الوطني في الشمال المحامي عبد الناصر المصري كلمة لفت في مستهلها الى أن العمل الكشفي في الميناء انطلق منذ خمس سنوات ويتوج اليوم بتشكيل فوج متكامل ومخيم صيفي ضم ٥٠ كشفياً من مختلف الأعمار ونحن مستمرون في مسيرتنا لتعزيز العمل الكشفي رغم الصعوبات المادية التي تواجهنا . وأضاف لقد نفذنا المخيم تحت شعار " قيمنا عنوان حضارتنا" لنشير الى ضرورة بناء منظومة القيم الأخلاقية والدينية والوطنية في نفوس الناشئة فمن خلال القيم بنى العرب حضارة انسانية كبيرة شعت علماً وتقدماً ورقياً في شتى الميادين. وأعتبر أن التربية الناشئة على التزام النظافة واحترام الآخر والوقت والانضباط العام والتعاون والجدية واجب على العائلة والمدرسة ورجال الدين والمؤسسات الأهلية وهي مسؤولية كبيرة على الجميع أن يتحملها بصدق وأمانة فذلك المدخل الصحيح للنهوض بالمجتمع . وأشار أن المخيم تضمن برامج وطنية ومنها وقفات تضامنية مع المرابطين في المسجد الأقصى لأن القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى ولن نتخلى عن فلسطين مهما كانت الظروف فنحن ننتمي لمدرسة عربية تحررية لن تضيع بوصلة الصراع ولن تضل الطريق في متاهات الانقسامات والصراعات على السلطة. بعد ذلك قدمت الطلائع الكشفية فقرات متنوعة ووزعت الهدايا على المشاركين في المخيم.
Top